رئيس التحرير: عادل صبري 05:08 مساءً | الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 م | 04 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

مونيكا حنا: ندمر آثارنا بالإهمال مثلما تفعل داعش

مونيكا حنا: ندمر آثارنا بالإهمال مثلما تفعل داعش

ميديا

الأثرية مونكا حنا

مونيكا حنا: ندمر آثارنا بالإهمال مثلما تفعل داعش

محمد عبد الحليم 20 أكتوبر 2014 15:57

قالت مونيكا حنا أستاذة الآثار المصرية، إن ما نقوم به ضد آثارنا بفعل الإهمال يشبه ما تقوم به داعش، من تفجير للآثار في سوريا والعراق، موضحة أن معظم الآثار التي يتم سرقتها، تهرب إلى إسرائيل، ومنها إلى أمريكا، لعدم توقيعهما على اتفاقية اليونسكو لمنع بيع الآثار.


وأوضحت مونيكا وجود عدة طرق لسرقة الآثار، أو السيطرة على المواقع الأثرية بهدف البناء عليها، من ضمنها إلقاء القمامة بالموقع، وإخفاء معالمه، وبالتالي ينساها المواطن، ثم يتم السيطرة على المنطقة، دون مقاومة أو ملاحظة من أحد.


وأضافت خبيرة الآثار خلال حوارها مع الإعلامية إيمان عز الدين، في برنامج "بصراحة"، على فضائية التحرير، أن وزارة الآثار تفتقد للرؤية، وليس فقط نقص الموارد، مشيرة إلى وجود مشكلة كبيرة بسجلات المخازن الأثرية، فمعظمها في حالة سيئة، حتى أن بعض المخازن الفرعية بالمحافظات، لا يوجد لها سجلات.


وذكرت مونيكا أنه عند عمل جرد لمخزن سرقت منه قطة أثرية، يتم تشكيل لجنة من المسئولين عنه للتحقيق بالأمر، موضحة أن هناك قطعة أثر، اكتشفتها البعثة الأمريكية بـ"ميت رهينة"، بيعت بعدها بشهرين، في بلجيكا، كما أبلغ "الإنتربول" مصر عن بيع لوحة "الزيوت المقدسة" في لندن بعد سرقتها، والتي اكتشفها عالم الآثار نجيب قنواتي.


ومن جانبها، قالت أمينة التلاوي، مدير مركز النيل للإعلام بالمنوفية، إن المحافظة تملك أعرق جبانة أثرية في التاريخ، ولكن يتم تصدير متحف دنشواي، على أنه الأثر الوحيد بها، مضيفة أنه تم تجريف 30 فدانًا بمدخل الجبانة الأثرية، كما أن أحد المحافظين أراد نقل سجن أشمون العمومي، أمام بوابة الجبانة.


وحذرت التلاوي، من مشروع بيع الرمال بمنطقة "تل المحاجر"، في قويسنا، والذي يديره ديوان عام المحافظة، معتبرة المشروع فرصة لتسهيل "النهب"، مضيفة أن عددًا من المسئولين بالمحافظة تم تعيينهم في المشروع، بمرتبات كبيرة، بعد خروجهم على المعاش، وأكدت أن بيع الرمال بهذه المنطقة مخالف للقانون، لاعتبارها منطقة أثرية.


بينما قال جمال حنفي، مفتش آثار بالمنوفية، إن المحافظة تفتقد لوجود مقرات إدارية، لمفتشي الآثار، بالإضافة إلى نقص الحراسات، موضحًا أنهم يعملون في ظل الظروف والإمكانات المتاحة لهم، وأشار إلى وجود بلاغات كثيرة تقدم ضد ممن يقومون بالحفر داخل المنازل بحثًا عن الآثار، مختتما حديثه قائلاً: "الشرطة بتعمل اللي عليها".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان