رئيس التحرير: عادل صبري 05:05 مساءً | السبت 26 سبتمبر 2020 م | 08 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

جابر عصفور.. مثقف الأنظمة العسكرية

جابر عصفور.. مثقف الأنظمة العسكرية

ميديا

د. جابر عصفور - وزير الثقافة

جابر عصفور.. مثقف الأنظمة العسكرية

كرمة أيمن 17 يونيو 2014 14:48

تولى منذ ساعات د.جابر عصفور، منصبه وزيرًا للثقافة، في حكومة المهندس إبراهيم محلب، ليكون بذلك أول وزير للثقافة في عهد الرئيس السيسي.

لم تكن تلك هي المرة الأولى الذي يتولى فيها عصفور ذلك المنصب، فقد كان آخر وزراء عهد مبارك، وتولى حقيبة وزارة الثقافة في حكومة الفريق أحمد شفيق، إلا أنه استقال من منصبه بعد 9 أيام عندما شن عليه المثقفون هجومًا عنيفًا.

 

ولد د.جابر عصفور في 25 مارس 1944 بالمحلة الكبرى، وكان شاهدًا على الأنظمة السياسية لمصر، ومعاصرًا جميع الرؤساء بداية من الرئيس عبد الناصر، وحتى الرئيس السيسي، كما عاصر ثورتي 23 يوليو 1952 وثورة 25 يناير 2011.

 

بدأت رحلة عصفور مع السلطة عندما تخرج من قسم اللغة العربية بكلية الآداب جامعة القاهرة، بتقدير عال، وأرسل خطابًا لجمال عبد الناصر، يطالبه من خلاله بتعيينه معيدًا بالكلية التي تخرج منها.

 

تبنته الدكتورة سهير القلماوي، وفي عهد السادات أشرفت على رسالة الماجستير والدكتوراه للسيدة جيهان، قرينة الرئيس الراحل محمد أنور السادات، وكانت تذهب إلى منزلها دائمًا مصطحبة معها عصفور لمساعدتها وتوفير المصادر والمراجع التي تحتاجها.

 

وفي عهد الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك، كان الدكتور جابر عصفور عضوًا بالمجلس الأعلى للمرأة، الذي كانت ترأسه آن ذاك سوزان مبارك، وعمل مساعدًا للوزير السابق فاروق حسني، كما تقلد العديد من المناصب، منها رئيس المجلس القومي للترجمة، فضلاً عن توليه منصب أمين المجس الأعلى للثقافة.

 

عقب اندلاع أحداث ثورة 25 يناير، في الوقت الذى كان نظام مبارك يلفظ أنفاسه الأخيرة، تولى الدكتور جابر عصفور منصب وزير الثقافة، في الحكومة التي شكلها الفريق أحمد شفيق في 31 يناير 2011.

 

حاز عصفور على جوائز أثارت حفيظة عدد من المثقفين، منها جائزة القذافي، الذي رشح لها أكثر من مبدع ولكنهم رفضوها، منهم المفكر الإسباني الشهير خوان غويتسولو، الذي رفضها وأعلن سبب الرفض في مقال قال فيه: "انسجاماً مع اقتناعاتي ومواقفي المناصِرة لقضايا العدل، قررت رفض "جائزة القذافي العالمية للآداب"، بل أرى رفضها خطوة في اتجاه البحث الدائم عن التماهي مع مواقفي المناهِضة دومًا للأنظمة الاستبدادية"، فيما رفضها الكاتب الأفريقي برايتن بريتنباخ، دون إبداء أي أسباب.

 

ولإنقاذ الموقف، عرضت الجائزة على الدكتور جابر عصفور، ليخرج أمام وسائل الإعلام، معلنًا قبولها معللاً ذلك بأنها جاءت تدعيماً لموقفه الداعي إلى الاشتراكية والحرية.

 

كما حصل عصفور على جائزة سلطان بن علي العويس الثقافية بالدورة الخامسة، والوسام الثقافي التونسي من رئيس جمهورية تونس في عام 1995، وجائزة الإبداع العربي، وأفضل كتاب في الدراسة النقدية من وزارة الثقافة في عام 1984، وأفضل كتاب في الدراسات الأدبية من مؤسّسة الكويت للتقدّم العلمي في الكويت عام 1985، وأفضل كتاب في الدراسات الإنسانية، ومعرض الكتاب الدولي عام 1995.

 

وقدم د.جابر عصفور العديد من المؤلفات، منها 26 كتابًا أدبيًا، و5 كتب مترجمة، وأسهم في 5 كتب، و78 بحثًا ترجم بعضها إلى لغات عالمية، من بينهم الصورة الفنية في التراث النقدي والبلاغي، والمرايا المتجاورة، ودراسة في نقد طه حسين، والإحيائية والإحيائيون، والتنوير يواجه الإظلام، وأنوار العقل، والنقد الأدبي والهوية الثقافية، وزمن الرواية.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان