رئيس التحرير: عادل صبري 11:37 مساءً | الثلاثاء 19 يناير 2021 م | 05 جمادى الثانية 1442 هـ | الـقـاهـره °

فاطمة ناعوت تهدي جورج سيدهم قصيدة في عيد ميلاده

فاطمة ناعوت تهدي جورج سيدهم قصيدة في عيد ميلاده

ميديا

فاطمة ناعوت مع الفنان جورج سيدهم وزوجته

فاطمة ناعوت تهدي جورج سيدهم قصيدة في عيد ميلاده

كرمة أيمن 04 يونيو 2014 11:09

قامت الكاتبة فاطمة ناعوت بإهداء الفنان جورج سيدهم قصيدة بعنوان "تفوق اللآلئ"، للاحتفال بعيد ميلاده.

قالت على صفحتها الشخصية عبر موقع التواصل الاجتماعي "الأربعاء الماضي ٢٨ مايو، عيد ميلاد صاحب أعذب ابتسامة عرفها الزمان: جورج سيدهم، لست بحاجة إلى تذكير القارئ بهذا الفنان الملهم الذي ملأ قلوبنا بالبهجة، ورسم على وجوهنا الفرح والابتسام.

وأضافت، اليومَ، أهدي جورج هذه القصيدة في عيد ميلاده، لكي يهديها بدوره إلى الدكتورة "ليندا مكرم"، زوجته الجميلة التي تحمل عبء مرضه وحدها منذ ١٩ عامًا دون أن تشكو تعبًا، أو تُبدي ضيقًا، ولا كللا، وابتسامتها الملائكيةُ لم تفارق وجهها يومًا، أقدم قصيدتي "تفوقُ اللآليء"، وأسألُكم: من أيّ قبسةِ نورٍ قُدّت تلك السيدة؟"

قصيدة "تفوق اللآلئ":


أيتها الطيبةُ
تعاليْ
والمْسي قلبيَ
مازالَ يخفقُ
قادرًا على الحبِّ
ودفقِ الهوى.

انظري:
في مُقلتيّ
شعاعُ نورٍ
وبريقٌ
يضيءُ الركنَ المعتمَ
الذي أرقدُ فيه منذ سنين.

بعينيَّ
أُلاحقُ الفراشاتِ من وراء الزجاج
وألمحُكِ
وأنتِ تسقينَ زهورَ الشرفة
لكي ترفعَ صلواتِها من أجلي
وأراقبُ الظلالَ التي تطلبين من الشمسِ
كلَّ صباحٍ
أن ترسمَها فوق سريري.

أسمعُ همسَكِ
تخبرين الجاراتِ والشاشاتِ:
زوجي بألفِ خيرٍ
فاطمئنوا
رفيقُ عمري جميلٌ
فاستريحوا؛
ثم تناجين قلبَكِ سِرًّا:
سيكونُ بخير؟
يا ربّ!

نعم يا حبيبتي
أنا الجميلُ بكِ
أنا المرْضِيُّ عنه بوجودكِ
إلى جواري
تحوّمين في أرجاءِ البيتْ
مثل عصفورةٍ تطيرُ من غصنٍ إلى أيكةٍ
تجمعُ القمحَ والشعيرَ
لتُطعمَ صغارَها الضِعافَ
وتعلمهم الطيرانَ والشدوَ
أنا الآن صغيرُكِ
يا صغيرتي
فكيف لا أكونُ
بألفِ خير!

لا يعوزُني شيءٌ
مادمتِ حولي
لكنْ؛
ساقايَ خائرتانْ
وعموديَّ الفقريُّ متيبسٌ
مثل شجرةٍ
جفّ نُغسُها
وكسَتِ الصُّفرةُ أوراقَها
فلا أقدرُ أن أقفَ
أو أنحني
وعندي يا حبيبتي
مَهَمَةٌ
لابد أُنجِزُها
قبل أن ينتصفَ النهارْ.

فاصعدي عني
إلى خشبة المسرحْ
الذي وقفتُ فوقه فارسًا قويًّا
قبل أن يكسرَني المرضُ،
اِنحنِي هناك يا جميلتي
والتقطي وجهيَ الذي سقطَ مني
تحت حائطِ الديكور
ثم عرّجي على الكواليسْ
ومقاعدِ الجمهور
ولملمي ابتساماتي
التي تناثرتْ هنا وهناكَ
حين نشبَ الحريقُ
قبل عشرين عامًا
وقتل أحلامي.

ضعي وجهيَ على الطاولة الفِضّيةِ
تحت صورة زفافِنا
جوارَ أوسمتي ودروعي
فذاكَ الوجهُ
هو درعُ السماءِ الذي أحبّني من أجله
سكانُ الأرضِ المحزونون
فتعلموا أن يختلسوا ابتسامةً
إن اختلستُ أنا ابتسامةً
والقلبُ يبكي.

هاتي قواريرَ الكيمياءِ من معملِكْ
أيتها الطبيبةُ
وأكاسيرَ الفارما
وحاولي أن تذيبي ابتساماتي التي جمعتِها
من أطلالِ المسرحِ المتهدِّمِ
واصنعي منها مليونَ ابتسامةٍ
ثم وزعيَها بالعدل
على الفقراءِ في بلادي.

خُذي يدي الخامدةَ
على مِسندِ المقعد
وشُدّي أصابعي الواهنةَ
لتلامسَ أصابعَ العذراءِ
الممدودةَ صوبَ قلبي
تشيرُ إلى وجعي
وتسألُ ابنَها القدسيَّ أن يُبرأَني
كما أبرأ الأكمهَ والأبرصَ والأعمى.

لا تعاتبي الرفاقَ الذين ينسون
فالناسُ يا حبيبتي
تنسى الصامتين،
ولا تعاتبي صمتي
وتغاضبي لسانيَ الساكتَ
فلم تعدْ بي رغبةٌ في كلامِ اللسان
لهذا
استبدلتُ به همسَ القلبِ
الذي لا تسمعين.

في مخدعي
كلَّ ليلةٍ
قبل صلاةِ النومْ
أهمسُ:
أيها الملكُ سليمان
أنا وجدتُها
وجدتُها
تلك المرأةَ التي
ثمنُها
يفوقُ اللآليء.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان