رئيس التحرير: عادل صبري 10:17 صباحاً | الخميس 12 ديسمبر 2019 م | 14 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

الشاعر يحيى زكريا يحكي لـ«مصر العربية» ذكرياته مع حرب أكتوبر

الشاعر يحيى زكريا يحكي لـ«مصر العربية» ذكرياته  مع حرب أكتوبر

فن وثقافة

الشاعر يحيى زكريا

الشاعر يحيى زكريا يحكي لـ«مصر العربية» ذكرياته مع حرب أكتوبر

آية فتحي 07 أكتوبر 2019 15:06

"في العاشر سمينا.. ضمدنا جراحنا وعدينا.. وجنود المولي تساعدنا وتأيدنا.. شقينا الليل أما عبرنا.. والأرض اترجت تحتينا" كلمات خطها الشاعر يحيى زكريا بكري بقلبه وقلمه وسلاحه، بعد انتصار أكتوبر المجيد، الذي نحتفل تلك الأيام بالذكرى 46 على النصر.

 

كان الشاعر يحيى زكريا بكري أحد أبطال حرب أكتوبر، الذين حملوا أرواحهم على أكتافهم لاستراد أرض الوطن والدفاع عنها لأخر قطرة في دمائهم، حيث أنهم كانوا  رجالا صدقوا ما عاهدوا الله عليه بحق الكلمة.

 

روى "زكريا" ذكرياته مع الحرب وذلك في تصريح خاص لموقع "مصر العربية" قائلا : أنا كنت بسلاح المهندسين وكانت مهمتى مع زملائى تركيب جهاز لدبابة لتفجير الألغام أمامها لتفتح ثغرة فى حقل الألغام لعبور باقي الدبابات خلفها، والحمد لله تمت المهمة علي أكمل وجه، وفى زمن وجيز أذهلنا جميعا فلم نكن نتصور أننا سننجز المهمة في هذا الوقت القصير جدا.

 

وتابع "زكريا" سرده للذكريات قائلا : كنا فعلا بنعبر لسيناء وكلنا تصميم على النصر أو الشهادة، وكنا كلنا سواء شباب مجندين أو رجال كبار مستدعيين أو مكلفين وسواء الضباط أو الجنود كلنا كنا حاسين أنه عيب جدا وعار أن إسرائيل تحتل سيناء، وكان لازم نمحي هذا العار، وكانت زيارة البطل السادات لجبهة القتال ولقاؤه بنا قبل الحرب وكلامه عن وجوب محاربة إسرائيل وعودة الأرض أكبر الأثر في شحن معنوياتنا، وشحن قلوبنا برغبة الحرب، واسترداد سيناء ومحو العار،  وقد تم لنا ما أردنا بفضل الله وبعزيمة البطل السادات وعزيمة كل الرجال.

 

وعن تأثير تجربة الحرب على مسيرته الأدبية أوضح "زكريا" أن الحرب أثرت به إنسانيًا قبل تأثيرها به أدبيًا، مضيفًا "فترة حوالي سبع سنين في الجيش وكلهم علي الجبهة صنعوا مني رجل بجد، وفترة حرب الاستنزاف أكسبتني رجولة وشجاعة وعدم الخوف والتعود علي صوت القنابل وغارات الطيران والنوم والصحيان والأكل والشرب تحت قصف المدافع وغارات الطيران خلق فينا كلنا رغم صغر سننا خلق جوانا شجاعة ورجوله وكنا فعلا رجال صنعتهم الشدائد والصعوبات، وأيضًا خلقت مني تلك التجربة رجل يتحمل المسؤلية برجوله بعد خروجي من الجيش".

 

 

ووصف "زكريا" شعوره تجاه تلك التجربة بعد مرور 46 عامًا عليها أنها  ذكريات رائعة، تزدحم بالفخر والإعتزاز، وخاصة وهو  يحكيها لأولاده وأحفاده، وكيف يكونوا في قمة سعادتهم وهم يستمعوا له، متابعًا "ورغم أهوال الحرب وموت زملاء وناس كنا بنحبهم إلا أني والحمد لله أشعر بالرضى لأننا أعدنا الأرض واسترددنا كرامتنا وعدنا مرفوعين الرأس بعد ذل وانكسار هزيمة يونيو ٦٧".

 

وفي سياق متصل  تحدث "زكريا" عن ندرة الأعمال الأدبية التي تتحدث عن حرب أكتوبر قائلا "الحقيقة موضوع غريب في البداية شفنا أفلام زي بدور والرصاصة لا تزال في جيبي وغيرها إحنا كجنود عشنا وصنعنا انتصار أكتوبر، الحقيقة من وجهة نظري الشخصية كنت بشوفها أفلام سطحية وأحيانا كنت أضحك من سذاجتها".

 

وأضاف "زكريا" قائلا " يمكن كنت بشوفها بعقلية شاعر يحب التعمق والغوص في العمل اللي بيتقدم وممكن تستغربي لما أقول لك إن فيلم أغنية علي الممر للمخرج علي عبدالخالق وده بيحكي عن بطولة بعض الجنود أيام نكسة ٦٧ عجبني أكثر من كل الأفلام التي نفذت عن حرب أكتوبر".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان