رئيس التحرير: عادل صبري 12:44 صباحاً | الجمعة 07 أغسطس 2020 م | 17 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

فيديو.. "سماع للإنشاد الروحى" رسالة سلام فى يوم التسامح

مزج بين الألسنة والمعتقدات..

فيديو.. "سماع للإنشاد الروحى" رسالة سلام فى يوم التسامح

انتصار عبدالفتاح: الإحساس هو سر المزج بين اللغات

عبدالغنى دياب 19 نوفمبر 2013 09:44

على حافة مرتفعات المقطم، وفى ضيافة صلاح الدين الأيوبى،  تجمعت 15 دولة كل يعرض ثقافته تزامناً مع يوم التسامح العالمى ، لتقديم رسالة سلام،  يمتزج فيها الإنشاد الصوفى الإسلامى مع الإنشاد المسيحى، وتتداخل الألسنة عربي مع صينى ثم روسي وألبانى لتنتهى عند الباكستانى الذى وقف على حافة المسرح من  ناحية اليمين، وسينعقد المؤتمر بين 16 نوفمبر و21 يتجول فيها بين أروقة القاهرة بين القلعة والأوبرا .


تجولت "مصرالعربية " فى بهو قلعة صلاح الدين الأيوبي، لترصد المهرجان السادس، لفريق سماع الدولى للإنشاد الدينى، والموسيقى الروحية،  والذى أقيم على شرف دولة الصين ، وبحضور 15 فرقة موسيقية، من 15 دولة  وكانت البداية مع فريق "إندونسيا"، ومن بعده، ألبانيا، ثم تونس، واليمن، وروسيا، والسودان، اليونان، أزربيجان، باكستان، وأخيرا مصر  التى مثلتها فرقتنا النوبية وفرقة السباعيه الأسوانية وفرقة قبطية، وعبرت كل دولة عن هويتها الثقافية والدينية من خلال الموسيقي، ثم أنشد الجميع أنشودة السلام التى تداخل فيها المديح الإسلامى مع الترانيم المسيحية.


فيقول انتصار عبدالفتاح" مؤسس المهرجان ورئيسه" ،  فى تصريح خاص لمصر العربية، عن كيفية التوفق بين الفرق رغم اختلاف لغاتهم، أولا هذا توفيق من الله سبحانه وتعالى، لكن أنا أعتمد على الإحساس ومن خلال تداخل الشعور يمكن إخراج هذه السيموفونيات.


وعن الدور الذى يلعبه المهرجان لتنشيط السياحه المصرية قال عبدالفتاح أن وزارة السياحة بدأت تعطي اهتماماً كبير للمهرجان بعد نجاحه عالمياً حتى أنه وضع فى الأجندة السياحية المصرية، وبالنسبة للدعم المادى فنحن نتلقى دعما مادياً لائقا إلى حد ما، لكننا نحتاج إلى دعم معنوى من خلال نشر المهرجان على أكبر نطاق ومساهمة أجهزة الإعلام، والمراسلين الأجانب فى ذلك والحرص على الحضور.


وفرق عبدالفتاح بين ما يقدم فى المهرجان بين أغانى الصوفية، قائلاً نحن لسنا توابع لطريقة صوفية لكننا نأخذ منهم المعنى الواسع للتصوف من خلال المحبة والسلام .


وبدأ المؤتمر بتكريم للراحل الشيخ محمد متولى الشعراوى والمنشد الشيخ ، نصر الدين طوبار، والمورخ الموسيقى راغب مفتاح، ونبيل الهلالى ، والشاعر الباكستانى محمد إقبال، كما كرم السفير الصينى بالقاهرة لاختيار بلاده ضيف شرف فى المهرجان.


يأتى المهرجان بالتناسب مع اليوم العالمى للتسامح والذى ترعاه الأمم المتحدة وشهد المهرجان إقبالا واسعا من المصريين والأجانب على حد سواء وافتتح المهرجان الدكتور صابر عرب وزير الثقافة  والدكتور هشام زعزوع وزير السياحة.


وقال صابر عرب فى تصريحات صحفية له أمس: الجديد هذا العام أن المهرجان أصبح أكثر شعبية فى مصر والعالم، من خلال ما يقدمه من موسيقى روحية.


وتابع: الموسيقي لها علاقة روحية بين التواصل وسيادة روح التسامح، مع زيادة الاستقطاب السياسيى، وحدة الاختلاف فى الشارع المصرى.


وعلى سياق متصل قال حسين حمزة منشد سودانى: أول مرة نشارك بفريقنا " جمعية دنقلا للثقافة والتراث النوبى "ضمن مهرحان سماع، ولم نتوقع أن تخرج الأناشيد متناسقه كاليوم وذلك يرجع لبراعة انتصار عبدالفتاح فى القدرة على المزج بين اللغات المختلفة.


وأضاف حسين البيومى منشد فريق السباعية الأسوانى المصري فى تصريح خاص بمصر العربية، نحن فى الأصل طريقة صوفية تسمى " السعدية" وما ظهر اليوم فى هذا المهرجان دليل على سماحة الإسلام وقبوله للآخر حتى لو اختلف معه فى العقيدة، وليس دين السيف والعنف.


وأشار البيومى إلى أن فريقه يشارك فى مهرجان سماع منذ ثلاث سنوات، ويقدم بمساعدة انتصار عبدالفتاح مزيجا من المديح الصوفى والموسيقى الروحية، وعن الآراء التى تقول بأن المعازف حرام وأن الموسيقى يحرمها الإسلام قال البيومى الأمر فيه خلاف، لكن القاعدة الفقهية تقول "ينكر المتفق عليه ولا ينكر المختلف فيه".


شاهد الفيديو:
http://www.youtube.com/watch?v=grJw4rzD1s4

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان