رئيس التحرير: عادل صبري 01:39 مساءً | الجمعة 03 أبريل 2020 م | 09 شعبان 1441 هـ | الـقـاهـره °

انطلاق مهرجان القاهرة لسينما المرأة نوفمبر المقبل

انطلاق مهرجان القاهرة لسينما المرأة نوفمبر المقبل

فن وثقافة

أرشيفية

بمشاركة 35 فيلمًا من 20 دولة..

انطلاق مهرجان القاهرة لسينما المرأة نوفمبر المقبل

الأناضول: 19 أكتوبر 2013 15:05


قالت أمل رمسيس، مديرة مهرجان القاهرة الدولي لسينما المرأة، إن الدورة السادسة للمهرجان، ستنطلق بالقاهرة في الفترة من 16 إلى 22 نوفمبر/ تشرين ثان المقبل، بمشاركة 35 فيلمًا من 20 دولة.

وقالت رمسيس في تصريحات لوكالة الأناضول، إنه تم قبول 35 فيلمًا بشكل مبدئي، وما زال العدد قابلاً للزيادة.

وأضافت أن هذا المهرجان، يعد أول مهرجان لسينما المرأة، يعقد سنوياً في العالم العربي، وبدأ في عام ٢٠٠٨، باعتباره ‫"مهرجان سينما المرأة العربية واللاتينية‫"، مشيرة إلى أنه "منذ ذلك الحين، أصبح المهرجان من أهم الأنشطة الرائدة في مجال المرأة والسينما، ليس فقط في مصر، بل في العالم العربي".

ولفتت "أمل" إلى أن المهرجان، على مدار الخمس سنوات السابقة ، قام بتنظيم عروض لأفلامه في بلاد أخرى، مثل لبنان وسوريا والأردن والمغرب وفلسطين وإسبانيا وبوليفيا والأرجنتين وكوبا وكولومبيا وكوستاريكا وبيرو والمكسيك والسلفادور وبارجواي وألمانيا وسلوفينيا.

 ومضت قائلة، "نتيجة لنجاح المهرجان في جذب أعداد كبيرة من المشاهدين، وفي إثارة نقاشات سينمائية واجتماعية وسياسية، فقد كانت هناك ضرورة لتوسيع إطاره، ليصبح مهرجاناً دولياً لسينما المرأة، وليضم أفلاماً من كافة دول العالم، وذلك في دورته السادسة، والتي سوف تعقد من ١٦ إلى ٢٢ نوفمبر/ تشرين ثان المقبل".

 "ويعرض المهرجان أفلاماً روائية وتسجيلية ورسومًا متحركة من أكثر من ٢٠ دولة، مثل الأرجنتين ورومانيا وفلسطين والهند والبرازيل والجزائر، بالإضافة إلى أفلام متنوعة من ناحية اللغة البصرية، ومن ناحية المضمون، بحيث يعرض لأحدث موجات السينما الجديدة على مستوى العالم"، وذلك بحسب بيان إدارة المهرجان، صدر اليوم السبت، ووصل الأناضول نسخة منه.

والمهرجان الذي يأتي تحت شعار "بين سينمائيات" هو "مبادرة مستقلة لتقديم أفضل الأفلام، التي صنعتها نساء على مدار العامين الماضيين، وعرضت في أهم المهرجانات العالمية، وتتميز بجودة فنية عالية، وأساليب تعبير مختلفة ومتنوعة".

وجاء بوستر (اللافتة الدعائية) المهرجان، عبارة عن فتاة، تحمل كاميرا فيديو، تصور بها رجلاً بزي عسكري يوجه سلاحه تجاهها.

وبحسب البيان، من المقرر أن "يتضاعف عدد الأفلام المقدمة وعدد القاعات التي تعرض فيها الأفلام وتتنوع الأقسام المختلفة للمهرجان، بالإضافة إلى زيادة عدد الأنشطة الموازية مثل ورش الفيديو والموائد المستديرة والمحاضرات، من خلال دعوة عدد من المخرجات إلى القاهرة لحضور عروض الأفلام وفتح نقاش مع الجمهور"، مشيرة إلى أن "المهرجان هو أيضاً نقطة التقاء وتبادل خبرة بين الجمهور وكثير من المخرجات في المنطقة العربية وعلى مستوى العالم".

وأشار إلى أن "المهرجان يستهدف الوصول بأفلامه إلى أكبر قطاع من جمهور السينما، لذلك فإن كل العروض مجانية والدعوة عامة وكل الأفلام مترجمة إلى اللغة العربية".

ويقدم المهرجان جائزة لأفضل فيلم بقيمة ٣٦٠٠٠ ألف جنيه مصري‫ (حوالي 5 آلاف دولار)، وهي الجائزة التي سيحصل عليها الفيلم الحائز على أكبر عدد من أصوات الجمهور‫ ، من خلال التصويت الذي يتم عقب مشاهدة كل فيلم، وذلك حتى يكون المهرجان نافذة حقيقية، على أفضل الأفلام ، التي تصنعها نساء على مستوى العالم، وأن يساهم في إثارة قضايا سينمائية واجتماعية مختلفة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان