رئيس التحرير: عادل صبري 02:12 مساءً | الأربعاء 03 مارس 2021 م | 19 رجب 1442 هـ | الـقـاهـره °

لوفيجارو: ليبيا..خطر جديد يهدد أوروبا

لوفيجارو: ليبيا..خطر جديد يهدد أوروبا

صحافة أجنبية

شباب إريتريون داخل مركز لاعتقال المهاجرين بطرابلس

لوفيجارو: ليبيا..خطر جديد يهدد أوروبا

عبد المقصود خضر 25 مارس 2016 13:32

اللاجئون و"داعش" في ليبيا، أصبحا يشكلان خطرا كبيرا على أوروبا، خاصة في ظل النزاع الداخلي وعد الاستقرار الذي يعاني منه هذا البلد منذ سقوط معمر القذافي.

 

هذا ما خلص إليه تقرير في صحيفة "لوفيجارو" الفرنسية للكاتبة ماريلين دوماس حول الوضع القائم في ليبيا وتأثيره على الغرب.

 

وقالت الكاتبة إن تنظيم الدولة الإسلامية وغيره من الجماعات المتطرفة، إضافة إلى زيادة أعداد المهاجرين الذين يحلمون بالتوجه إلى أوروبا عبر ليبيا، وتقسيم السلطة، أغرق هذا البلد في عدد كبير من المشاكل.


وأوضحت أنه مع وجود ثلاث حكومات وهي حكومة طرابلس التي تضم إسلاميين، والبيضاء (في الشرق)، وأخرى في طبرق، المعترف بها دوليا، لا يوجد لأي من هؤلاء قوة حقيقية على الأرض، ناهيك عن عدم الانتظام في دفع رواتب موظفي الدولة، وافتقار المستشفيات إلى الأدوية، وكثرة عمليات الخطف وزيادة الأسعار.


وأكدت دوماس أنه في ظل النزاع الداخلي للحكومات وسيطرة "داعش" على جزء من الأراضي، أصبحت ليبيا تمثل بوابة "الإرهاب" إلى دول الإتحاد الأوروبي، لافتة إلى أن الخطر القادم من ليبيا إلى أوروبا في الأشهر والسنوات المقبلة لا يستهان به.

 

كما أشارت إلى أن اﻷكثر إثارة للقلق هو توسع تنظيم الدولة الإسلامية بشكل كبير منذ وصوله إلى ليبيا في خريف عام 2014، فاليوم يصل مقاتليه من 3000-5000 وفقا للحكومة الفرنسية، حيث يتمركز معظمهم في منطقة سرت الليبية، على ساحل البحر المتوسط، على بعد حوالى 550 كيلومترا من أوروبا.


وبينت الكاتبة أن الارتفاع الملحوظ في صفوف الدولة اﻹسلامية، يرجع بشكل كبير إلى المهاجرين اﻷفارقة الذي يتوجهون إلى ليبيا بهدف ركوب أمواج البحر اﻷبيض والتوجه إلى إيطاليا أو العمل.

 

وقالت إنه وفقا لشهادات بعض الفارين من صفوف التنظيم فإن "داعش" يعمد إلى توقيف الشاحنات التي تنقل المهاجرين الأفارقة إلى ليبيا، من أجل تجنيدهم في صفوفه، من خلال إغرائهم بامال، لكن بعض هؤلا أكد أن التجنيد ليس دائما اختيارا حيث أوقف مقاتلو التنظيم العديد من الأشخاص وأجبروهم على تعلم استخدام اﻷسلحة.

 

ورأت دوماس أن الخطر الثاني القادم من ليبيا يتمثل في آلاف اللاجئين غير الشرعيين القادمين عبر شواطئ هذا البلد إلى جنوب ايطاليا، مشيرة إلى تصريح وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان، الذي قال إن حوالى 800 ألف مهاجر ينتظرون في ليبيا للانتقال إلى أوروبا، وشدد على أن الأولوية الملحة في الوقت الحالي هو تشكيل حكومة وحدة وطنية في ليبيا.

 

وفي نهاية التقرير تساءلت الكاتبة عما إذا كان المجتمع الدولي يدرس حاليا خطة التصدي لهذا الخطر الذي يهدد أوروبا.

 

 

اقرأ أيضا:

ليبيا-بعد-5-سنوات-من-سقوط-القذافي">إنفوجراف.. ليبيا بعد 5 سنوات من سقوط القذافي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان