رئيس التحرير: عادل صبري 08:52 صباحاً | الأحد 07 يونيو 2020 م | 15 شوال 1441 هـ | الـقـاهـره °

فاينانشيال تايمز: البطالة تسجل ارتفاعا حادا في الأسواق الناشئة هذا العام

فاينانشيال تايمز: البطالة تسجل ارتفاعا حادا في الأسواق الناشئة هذا العام

صحافة أجنبية

قفزت البطالة في الأسواق الناشئة إلى ما نسبته 5.7%

بعد 6 سنوات من التراجع

فاينانشيال تايمز: البطالة تسجل ارتفاعا حادا في الأسواق الناشئة هذا العام

محمد البرقوقي 27 يوليو 2015 11:29

سجلت البطالة في الأسواق الناشئة ارتفاعا حادا خلال العام الجاري، في أعقاب 6 سنوات من التراجع، في الوقت الذي استمرت فيه في الانخفاض في البلدان المتقدمة، بحسب صحيفة " الفاينانشيال تايمز" البريطانية.

وأظهرت الأرقام أن التباطؤ  في نمو الأسواق الناشئة، متأثرا في ذلك بالهبوط في أسعار السلع وتراجع التجارة العالمية، بدأ أخيرا في التسلل إلى أسواق العمل، مهددا بذلك الإنفاق الاستهلاكي.

 

وقال مارك ويليامز كبير الخبراء الاقتصاديين للأسواق الناشئة في مؤسسة " كابيتال إيكونوميكس" إن " قصة السنوات القليلة الماضية تتمثل في أن الأسواق الناشئة شهدت موجة تباطؤ حادة، لكن لم ينعكس هذا حتى وقت قريب في تعافي معدلات التوظيف في معظم البلدان."

 

وقفزت نسبة البطالة في الأسواق الناشئة إلى ما نسبته 5.7%، من 5.2% في يناير، مسجلة أعلى مستوياتها منذ اندلاع الأزمة المالية العالمية، وفقا لـ الإحصاءات التي جمعتها مؤسسة " جيه بي مورجان" المصرفية.

 

ففي البرازيل التي يضربها ركود اقتصادي، ارتفعت معدلات البطالة من 5% إلى 6.3% منذ بداية العام الحالي، في حين زادت البطالة في روسيا بمعدل 70 نقطة أساسية إلى ما نسبته 5.9% خلال الفترة ذاتها.

 

وشهدت كل من كوريا الجنوبية وتشيلي ارتفاعا في مستويات البطالة بمعدل 40 نقطة أساسية، إلى ما نسبته 6.6% و 3.9% على الترتيب.

 

وأشار بروس كازمان، كبير الخبراء الاقتصاديين في " جيه بي مورجان" إلى أن " البطالة تشهد ارتفاعا بوتيرة سريعة."

 

وتابع:" الركود الاقتصادي في كل من روسيا والبرازيل كان العامل الرئيسي لتراجع النمو الوظيفي في الشهور الأخيرة. ومع ذلك، فقد شمل هذا التراجع أيضا دول كوريا والمكسيك وتشيلي والمجر."

 

واستبعدت الإحصاءات الهند التي لا تكشف النقاب عن البيانات المتعلقة بالعمل والتوظيف، وكذا الصين التي لا يعول العديد من المحللين على البيانات الرسمية الخاصة بها.

 

ومع ذلك، أظهرت الأرقام الرسمية الصادرة مؤخرا عن وزارة الموارد البشرية والأمان الاجتماعي في الصين أن معدل إتاحة الوظائف في البلد الأسيوي،وإن كان مرتفعا، يتراجع بأسرع وتيرة له منذ العام 2008.

 

وفي المقابل، لا تزال مستويات البطالة تسجل تراجعا في البلدان المتقدمة، مع هبوطها في كل من الولايات المتحدة الأمريكية ومنطقة العملة الأوروبية الموحدة " اليورو" بنسبة 40 نقطة أساسية إلى 5.3% و 11.1% على الترتيب، منذ ديسمبر، في حين هوت معدلات البطالة في اليابان بنسبة 20 نقطة أساسية إلى 3.3%.

 

على صعيد متصل، قال ويليامز إن البلدان الناشئة يتعين عليها العمل على تيسير السياسات النقدية لمواجهة الزيادة المضطردة في أعداد العاطلين بها. ومع ذلك، أعرب " جيه بي مورجان" عن شكوكه في عدد الدول التي يمكنها خفض أسعار الفائدة بالنظر إلى احتمالية تشديد السياسة النقدية من جانب الاحتياطي الفيدرالي " البنك المركزي الأمريكي" في وقت لاحق هذا العام.

 

وكانت منظمة العمل الدولية قد توقعت أن تتواصل البطالة في الارتفاع في العالم في السنوات الخمس القادمة، وفقًا للتقرير السنوي الّذي حمل عنوان “أفق العمل الاجتماعي في العالم” سنة 2015، والمنشور  في الـ  20 من يناير الماضي

 

ومن المتوقّع أن يبلغ عدد العاطلين في العالم 212 مليون شخصا بحلول سنة 2019، أي بزيادة بمعدل 11 مليونًا  عن الرقم الحالي حسب توقّعات المنظمة، الّتي أكّدت على أن أكثر من 61 مليون وظيفة تم فقدانها منذ بداية الأزمة المالية العالمية في 2008.

 

وبحسب منظمة العمل الدولية، يشغل 1.44 مليار شخص حول العالم أعمالا عرضية. وقال المدير العام لمنظمة العمل الدولية جاي ريدر  إن  نحو نصف العمال الفقراء في العالم لا يتمكنون من الحصول على الحاجات الأساسية والنساء هم الأكثر تضررا."

الرابط/

http://www.ft.com/intl/cms/s/3/1ad44446-2eda-11e5-91ac-a5e17d9b4cff.html#axzz3h5ClL2fj

اقرا أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان