رئيس التحرير: عادل صبري 04:52 مساءً | الجمعة 07 أغسطس 2020 م | 17 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

إم أي 5 : بالدرونز.. داعش يخطط لـ11 سبتمبر جديد

إم أي 5 : بالدرونز.. داعش يخطط لـ11 سبتمبر جديد

صحافة أجنبية

طائرة بدون طيار

إم أي 5 : بالدرونز.. داعش يخطط لـ11 سبتمبر جديد

أحمد بهاء الدين 24 يوليو 2015 09:57

حذر مسئولون بارزون في وزارة الدفاع وجهاز الاستخبارت الداخلية ببريطانيا  "إم اي 5"، من مغبة شن تنظيم "داعش" هجمات إرهابية على غرار 11 سبتمبر ، ولكن هذه المرة بواسطة طائرات بدون طيار "درونز".


وبحسب صحيفة (ديلي ميل) البريطانية، أفادت أجهزة الاستخبارت في بريطانيا، بأن عناصر تابعة لـ"داعش" قد تشن هجمات إرهابية متطورة بواسطة "درونز" محملة بمتفجرات لاستهداف الحشود في المناسبات الكبرى والأماكن المفتوحة، مثل مباريات كرة القدم والمهرجانات الموسيقية من أجل قتل مئات الآلاف من المدنيين.


وأشار جهاز "إم أي 5" إلى أن المخاوف تكمن في أن عناصر "داعش" قد يستطيعوا شراء الطائرات بدون طيار بسهولة من أي متجر للإكترونيات، مقابل أقل من 100 جنيه إسترليني أي (ما يعادل نحو ألف جنيه مصري تقريبا)، وإسقاط المتفجرات من على متنها لتستهدف الحشود.

وأفادت الجهاز  بأنه تم رصد تزايد قياسي في عمليات شراء الطائرات بدون طيار، في عدة أنحاء بالعاصمة البريطانية لندن وأحياء على أطرافها، بنسبة 24 بالمائة خلال الستة أشهر الماضية.

 كما حذر خبراء أمنيون من مغبة شن "داعش" لهذا الهجوم المحتمل بواسطة أكثر من طائرة بدون طيار بشكل متزامن، حيث ستقوم الدرونز بإسقاط متفجرات والأخرى تصور الهجوم الإرهابي، بهدف استغلال مقاطع الفيديو هذه في الدعاية لعملياتهم الإرهابية فيما بعد.

 ويعتقد المسئولون البريطانيون أن "داعش" اختبر بالفعل كيفية تحميل متفجرات على آلات كالطائرات بدون "طيار"، ولاسيما تفجيراها عن بعد.
 

 وقال مصدر أمني بريطاني بجهاز مكافحة الإرهاب: "إن المتشددين الإسلاميين يخططون لشن هجوم عن طريق الطائرات بدون طيار منذ فترة من الوقت لتكرار أحداث 11 سبتمبر من جديد، والأخطر أن هذه التكنولوجيا تزداد تتطورا وتعقيدا كل عام".


ونوهت الصحيفة إلى أن مخاطر الهجمات الإرهابية الجوية من قبل "داعش" ضد الدول الغربية، تزايدت خلال الأسابيع القليلة الماضية، إثر الكشف عن تجنيد طيارين إندونيسيين من التنظيم.


وأكدت أن كلا الطياريين تأثرا بعناصر مؤيدة لتنظيم "داعش" بما فى ذلك الدعاية المتطرفة على الإنترنت، والتى تنشرها وسائل إعلام إندونيسية متطرفة، وكذلك التى نشرها إرهابى إندونيسى مشتبه فيه، من المرجح أنه بسوريا أو العراق.

ونوهت إلى أن الطيارين والأطقم الجوية وغيرهم ممن لديهم القدرة على الوصول إلى أنظمة الطيران، من الممكن أن يشكلوا تهديدات فعلية، إذا اتجهوا للتطرف، فضلا عن هذا فإن معرفتهم بأنظمة الأمن والسلامة توفر إمكانية محاولة شن هجمات، كما تشير الأحداث العالمية السابقة، مبينة أن المجلة التى تنشرها "القاعدة" فى الجزيرة العربية، شجعت على شن هجمات من قبل عناصر التنظيم، الذين لديهم دراية بالطيران. 
 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان