رئيس التحرير: عادل صبري 07:51 مساءً | الثلاثاء 02 يونيو 2020 م | 10 شوال 1441 هـ | الـقـاهـره °

تليجراف للغرب: لن نستطيع هزيمة داعش بدون العرب

تليجراف للغرب: لن نستطيع هزيمة داعش بدون العرب

صحافة أجنبية

القوات البريطانية في العراق- ارشيفية

تليجراف للغرب: لن نستطيع هزيمة داعش بدون العرب

أحمد بهاء الدين 23 يوليو 2015 13:35

رأت صحيفة (التليجراف) البريطانية، أن الحكومة البريطانية تحتاج لوضع استراتيجية شاملة تشمل جميع العناصر العسكرية اللازمة، بما في ذلك التدخل البري، من أجل القضاء على تنظيم "داعش" والحيلولة دون توسعه في منطقة الشرق الأوسط مما يؤثر سلبا على المصالح الغربية في المنطقة.

 

وطالبت الصحيفة البريطانية -في سياق تقرير أوردته على موقعها الإلكتروني- الحكومة البريطانية بضرورة إقامة تحالف مع الدول العربية لتدمير "داعش" الذي استطاع السيطرة على مناطق واسعة في كل من سوريا والعراق.

 
وقالت التليجراف "إذا كانت بريطانيا وحلفاؤها  الغربيون  مترددين  في المخاطرة بحياة جنودهم، فهناك خيار واضح يتمثل في الاستفادة من علاقتنا طويلة الأمد في المنطقة منذ فترة طويلة، مثل علاقة بريطانيا مع المملكة العربية السعودية.
 

وتابعت بالقول "إن الجيش السعودي، الذي لديه مقاتلات بريطانية الصنع أكثر من التي بحوذة سلاح الجو الملكي البريطاني، حقق للتو انتصارا كبيرا بتحرير ميناء عدن الإستراتيجي الهام من سيطرة الحوثيين المدعومين من إيران.

 

وبحسب الصحيفة فان الجيش السعودي استخدم مجموعة واسعة من المعدات العسكرية في دحضه للمتمردين الحوثيين في اليمن، بما في ذلك إستراتيجية التدخل البري.
 

ورأت أن الأنظمة السنية المعتدلة الأخرى، مثل الأردن ومصر وغيرها من دول الخليج، بإمكانها المشاركة بدور فعال في معركة القضاء على "داعش"، مشيرة إلى أن تلك الدول تعاني من خطر المتطرفين الاسلاميين الذين يشكلون تهديدا وجوديا لهم.
 

وأعادت الصحيفة إلى الأذهان نجاح التحالف بين الغرب والدول العربية الموالية للغرب، ابان حرب الخليج الأولى   لتحرير الكويت التي احتلها الرئيس العراقي السابق صدام حسين.
 

ومضت الصحيفة تقول "لا يوجد أي سبب يمنع إقامة مثل هذا التحالف البريطاني-العربي لهزيمة "داعش"، إذا كانت القوى الغربية والعربية استطاعت تحقيق فوزا ساحقا  ضد ديكتاتور لا يرحم مثل صدام، فبإمكانهم  الآن إقامة تحالف قوي قادر على القضاء على "داعش".
 

ونوهت إلى أنه بعد عامين من ظهور تنظيم "داعش" أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أخيرا، العمل على اتخاذ قرار بتوسيع عمليات بلاده العسكرية ضد تنظيم "داعش" داخل سوريا، وذلك ضمن استراتيجية طويلة المدى لمواجهة التطرف.
 

وعلى الصعيد الداخلي،  تعهد كاميرون بمعالجة ما وصفه بـ "فشل الاندماج" الذي أدى بمئات البريطانيين إلى الالتحاق بتنظيم "داعش".
 

 وقال إن بعض المسلمين المولودين في بريطانيا لديهم "ارتباط ضعيف" بالمجتمع البريطاني، ووعد بالعمل على "تصحيح الصورة الجذابة" التي تعلقت في أذهان بعض الشباب عن التنظيمات مثل داعش، بكشف واقعها الوحشي.
 

وبحسب التقرير، جائت تصريحات كاميرون بعد أيام قليلة الهجوم الذي شنه العديد من الساسة البريطانيين أثر الكشف عن قيام طائرات بريطانية بتوجيه ضربات عسكرية لداعش داخل سوريا دون موافقة البرلمان.

 
ودافع رئيس سلاح الجو البريطانى السابق سير "مايكل جريدون" عن الضربة الجوية التى شنتها الطائرات البريطانية ضمن طائرات سرب عسكرى من الطائرات الأمريكية والكندية، واصفا ما حدث بالطبيعى وفقا لبرامج المناورات والهجمات المشتركة للحلف العسكرى، ولم يتخط عدد الطائرات المشاركة عدد 3 طائرات فقط، علما بأن بريطانيا أرسلت طائرات تجسس فوق الأجواء السورية أكثر من مرة من قبل. 
 

وتقود الولايات المتحدة تحالفا من دول غربية وعربية يقصف مواقع داعش في العراق وسوريا منذ العام الماضي. وشاركت بريطانيا بطائرات في غارات القصف في العراق فقط دون سوريا.


اقرأ أيضًا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان