رئيس التحرير: عادل صبري 07:48 صباحاً | الأحد 07 يونيو 2020 م | 15 شوال 1441 هـ | الـقـاهـره °

ديلي بيست: داعش في روسيا

ديلي بيست: داعش في روسيا

صحافة أجنبية

"داعش" في روسيا

ديلي بيست: داعش في روسيا

أحمد بهاء الدين 10 يوليو 2015 10:52

بينما تمطر طائرات قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة المناطق التي يسيطر عليها تنظيم "داعش" بالقنابل، لا يزال التنظيم يتوسع، ولكن هذه المرة في منطقة القوقاز، الواقعة في جنوب روسيا.

هكذا استهل موقع (ديلي بيست) الأمريكي تقريره حول توسعات "داعش" رغم الخسائر التي يتكبدها في منطقة الشرق الأوسط بعنوان "داعش يصل روسيا".

 

وأشار الموقع إلى أن واحدة من أهم الجماعات المتمردة في شمال القوقاز أعلنت مبايعتها ل"داعش" وإنشاء ولاية جديدة إسمها "ولاية القوقاز"، وسط إبداء العديد من قادة المسلحين في المنطقة دعمهم للتنظيم الذي يسيطر على مساحات شاسعة من سوريا والعراق.

 

 
 ونوه إلى أن بيانات وممارسات تنظيم "داعش"، خلال الأسابيع القليلة الماضية، تشير إلى إمكانية قيام التنظيم بإطلاق عملياته من خلال فرعه الجديد في القوقاز، أو ما إذا كان يعتزم ببساطة استخدامه كفرصة لتأكيد حيويته العالمية.

 

وحذر من مغبة عودة المقاتلين من سوريا والعراق إلى منطقة القوقاز، والتي غالبا ما تتم عن طريق تركيا بعدما يدعون أنهم سياح فقدوا أوراقهم.

 

 وكان مسؤولون في روسيا أكدوا أن الاف الروس، وغالبيتهم من القوقاز، سافروا إلى سوريا والعراق للقتال في صفوف داعش، وتحدث نائب سكرتير مجلس الامن الروسي أمس الأول الاربعاء عن رقم يصل إلى ألفي مقاتل.

 

 وبحسب التقرير، جاء في التسجيل الصوتي باللغتين العربية والروسية تم نشره عبر موقع التغريدات "تويتر" في 21 يونيو الماضي،  أن " المجاهدين يعلنون مبايعة الخليفة أبو بكر البغدادي "على السمع والطاعة"، وتابع: نحن من القوقاز "في ولايات الشيشان وداغستان وانغوشيا وكابيكا نشهد باننا كلنا متفقون على هذا الرأي، ولا يوجد اي اختلاف بيننا في هذا الموضوع″.

 

 

وعقب تنظيم "داعش" على هذا البيان في 23 يونيو الماضي، وأشاد بولائهم معلنا إنشاء ولاية جديدة تحت قيادة الداغستاني الأمير رستم أسيلديروف، المعروف أيضا بأبو محمد أل القدري.

 

وقال المتحدث باسم "داعش"  ابو محمد العدناني في تسجيل صوتي "نبارك لجهود "داعش" في القوقاز اعلان الولاية، ونبايع لهم بيعتهم والتحاقهم بركب الخلافة،وقد قبل امير المؤمنين بيعتهم وعين الشيخ أبا محمد القدري واليا على القوقاز.

 

  وأعتبر الموقع  أن أنضمام مسلحو القوقاز لتنظيم "داعش" مكسبا كبيرا لتعزيز مكانة التنظيم وتوسعه في روسيا.


 
جدير بالذكر أن الشيشان منطقة تقطنها غالبية مسلمة في جنوب روسيا أعلنت استقلالها في عام 1991 قبيل تفكك الاتحاد السوفياتي السابق. وشنت موسكو حربين الأولى من 1994 حتى 1996 والثانية في 1999 لاستعادة سيطرتها على هذه المنطقة، مما أسفر عن مقتل قرابة المائة ألف مدني، وحسب الأرقام الرسمية عشرة آلاف جندي روسي.

 

 وأختتم الموقع بالقول أن تنامي نفوذ "داعش" وأنتشار التعهدات بالولاء لزعيمها البغدادي في مختلف الدول بدءا من نيجيريا وجماعة بوكو حرام مرورا بالقوقاز، يساهم في زيادة قوتها البشرية عبر تجنيد الاف المقاتلين الجدد وتدفق الدعم المالي لها من أكثر من مصدر.

 

أقرأ ايضا:

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان