رئيس التحرير: عادل صبري 10:21 مساءً | السبت 23 يناير 2021 م | 09 جمادى الثانية 1442 هـ | الـقـاهـره °

ديبكا: هكذا ارتمى الأردن في أحضان إيران

ديبكا: هكذا ارتمى الأردن في أحضان إيران

صحافة أجنبية

قاسم سليماني

ديبكا: هكذا ارتمى الأردن في أحضان إيران

معتز بالله محمد 10 مارس 2015 19:49

كشف موقع" ديبكا" الإسرائيلي عن زيارة سرية قام بها قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني للعاصمة الأردنية عمان ، حيث حل ضيفًا على رئيس الاستخبارات العامة الأردنية الجنرال فيصل الشوبكي في الخامس من الشهر الجاري.


 

وقال الموقع: ”تشير هذه الزيارة إلى الوضع الجديد لإيران كقوة إقليمية عظمى بالشرق الأوسط، بغطاء كامل من إدارة أوباما، هكذا قرر زعيم عربي آخر هو الملك الأردني عبد الله الذي يعد حليفًا مخلصًا للرئيس أوباما أن يعترف بالواقع الجديد بالشرق الأوسط وأن يعبر الخطوط تجاه طهران، من الآن فصاعدا لم تعد دائرة التأثير - أو التدخل الإيراني تقتصر على 4 عواصم شرق أوسطية: بغداد ودمشق وصنعاء وبيروت، بل 5 عواصم بإضافة عمان إليها".

 

مصادر الموقع وثيق الصلة بالاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان)، قالت إن الجنرال سليماني وصل عمان قادمًا من بغداد يرافقه موكب من السيارات المصفحة سار في الطريق رقم 1 الذي يربط بين بغداد وعمان، وعندما تجاوز الموكب الحدود تم تأمينه بمقاتلات أردنية.

 

وأضافت أن زيارة سليماني استغرقت يوما كاملا لعمان، وأنه ليست هناك معلومات ما إن كان قائد فيلق القدس التقى الملك الأردني عبد الله، لكن تقديرات استخبارية لا تستبعد حدوث مثل هذا اللقاء.

 

المباحثات بين سليماني والقيادة العسكرية والاستخبارية في الأردن، تركزت حول أوضاع الحرب في العراق، وسوريا والحرب على تنظيم داعش. بكلمات أخرى - والكلام للموقع - فإن الأردن اتخذ الخطوة الأولى نحو تنسيق سياساته وعملياته العسكرية مع طهران، بعد أن اقتصر هذا التنسيق على واشنطن.


ويتواجد على الأراضي الأردنية أكثر من 12000 جندي أمريكي، معظمهم من نخبة الوحدات المقاتلة بالجيش الأمريكي، هدفهم الأول الدفاع عن نظام الملك عبد الله وحمايته من أي تهديدات، خاصة السورية، وتلك التي يمثلها تنظيم القاعدة، وفقا للموقع الإسرائيلي.


وأوضح "ديبكا" أن زيارة سليماني لعمان جاءت قبل يوم واحد فقط من وصول قائد الأركان الأمريكي الجنرال مارتن ديمبسي للعراق. ففي 6 مارس وعندما حطت طائرة ديمبسي في بغداد، كان سليماني في طريق العودة للعراق.


وتابع أنه في حين يقدم الملك عبد الله نفسه كصديق مخلص لإدارة أوباما، فإنه بدأ منذ بداية فبراير الماضي تغيير مواقفه. ففي لقاءات مغلقة مع أعضاء مجلس شيوخ أمريكيين بالقصر الملكي بعمان يعرب لهم الملك عبد الله عن خيبة أمله الشديدة من ردة الفعل الفاترة للرئيس أوباما على حرق داعش الطيار الأردني معاذ الكساسبة حيا. ونشر التنظيم فيديو إعدام الكساسبة في 3 فبراير عندما كان الملك في زيارة للبيت الأبيض.


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان