رئيس التحرير: عادل صبري 10:39 مساءً | الثلاثاء 31 مارس 2020 م | 06 شعبان 1441 هـ | الـقـاهـره °

دويتشه فيله: مخاوف من تحول الكاميرون لنيجيريا جديدة

دويتشه فيله: مخاوف من تحول الكاميرون لنيجيريا جديدة

صحافة أجنبية

بوكو حرام

بعد هجمات بوكو حرام على الحدود

دويتشه فيله: مخاوف من تحول الكاميرون لنيجيريا جديدة

محمد حسن 20 يناير 2015 12:29

يقول جيش الكاميرون إنه حرر 24 من أصل 80 رهينة اختطفتهم جماعة "بوكو حرام" النيجيرية المتشددة أول أمس الأحد شمال الكاميرون، وأصبحت المنطقة تدرك أن ذلك التنظيم لم يعد يمثل مشكلة في نيجيريا فحسب .. بتلك الكلمات استهلت إذاعة (دويتشه فيله) الألمانية تقريرها الذي جاء تحت عنوان (مخاوف من احتمالية تكرار سيناريو بوكو حرام في الكاميرون).

وأعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الكاميرونية الكولونيل ديدييه بادجيك تحرير الرهائن بعد أن قامت قوات الدفاع بملاحقة المهاجمين من بوكو حرام، حيث كانوا في طريق العودة لنيجيريا.

 

وقال سكان من منطقة تورو شمال الكاميرون لمراسل الإذاعة إن مسلحين يشتبه في صلتهم ببوكو حرام هاجموا قريتين الأحد الماضي ويؤكدون أنهم دخلوا جميع البيوت واصطحبوا جميع النساء والأطفال معهم، وقتلوا عددا غير معروف من القرويين وذبحوهم كالماشية على حد وصف السكان.

 

وحادث الاختطاف الأخير هو الأكبر على الأراضي الكاميرونية ويقول مراسل الإذاعة في الكاميرون موكي كيندزيكا: "إن السكان يخشون من احتمالية أن يتكرر ما يحدث حاليا في نيجيريا داخل الكاميرون قريبا".. في إشارة منه إلى التمرد المسلح الذي حصد أرواح أكثر من 13 ألف شخص وتسبب في نزوح قرابة مليون ونصف المليون شخص من منازلهم معظمهم في شمال شرق نيجيريا منذ عام 2009.

 

حدود سهلة الاختراق

 

الحدود الكاميرونية-النيجيرية يبلغ طولها 500 كيلومترا ويسيطر على الجانب النيجيري منها فعليا بوكو حرام وسيكون من السهل على التنظيم المتشدد العبور للجانب اﻵخر واختطاف المزيد من مواطني الكاميرون أو إرسال مفجرين انتحاريين للقيام بعمليات هناك.

 

إطلاق سراح بعض الرهائن جاء بعد بدء تشاد نشر قوات بالكاميرون للمساعدة في الحرب ضد المتطرفين، ووصل فعليا آلاف القوات التشادية إلى هناك في 400 شاحنة عسكرية وبصحبتهم طائرات عسكرية، وتقول كومفورت إيرو مدير برنامج إفريقيا في مجموعات الأزمات الدولية و إنها شاهدت دبابات ومدرعات مع الجنود التشاديين بعد وصولها إلى الكاميرون.

 

وتضيف أن القوات المسلحة التشادية لها تاريخ مثير للإعجاب في قتال المتمردين والمسلحين وهذا سبب استدعاءهم سابقا إلى مالي لقتال المسلحين، الذين كانوا ينشطون شمال البلاد، وعلى الرغم من أن هناك عدم ثقة بين نيجيريا والكاميرون وتشاد، فينبغي على الدول الثلاث نسيان ذلك والتعاون معا لدرء خطر بوكو حرام.

 

وطالب الرئيس التشادي إدريس ديبي بتشكيل تحالف إفريقي لمحاربة بوكو حرام، ونقلت صحيفة "لا كروا" الفرنسية عن ديبي دعوته للمجموعة الاقتصادية لدول وسط إفريقيا بتشكيل تحالف ضد الإرهابيين - على حد زعمه، حيث يقول ديبي إن موجة العنف التي ضربت نيجيريا والكاميرون تهدد أيضا استقرار حدود بلاده.

 

الرئيس الغاني جون دراماني ماهاما أيضا عبر عن قلقه من الخطر الذي تمثله حركة بوكو حرام، فخلال زيارته لألمانيا، طالب ماهاما بنشر قوات تدخل إقليمية شمال نيجيريا تحت إشراف الاتحاد الإفريقي، وأخبرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ماهاما في برلين إن الاتحاد الأوروبي سيناقش تقديم مساعدات لمثل تلك القوة.

 

اقرأ أيضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان