رئيس التحرير: عادل صبري 06:21 مساءً | الاثنين 01 يونيو 2020 م | 09 شوال 1441 هـ | الـقـاهـره °

10 دروس مستخلصة من احتجاجات هونج كونج

10 دروس مستخلصة من احتجاجات هونج كونج

صحافة أجنبية

ثورة المظلات في هونج كونج

10 دروس مستخلصة من احتجاجات هونج كونج

حمزة صلاح 13 ديسمبر 2014 21:20

بعد أحد عشر أسبوعا من التظاهرات وإغلاق الطرق في المستعمرة البريطانية السابقة هونج كونج، انتهت "ثورة المظلات" target="_blank">ثورة المظلات" دون تقديم الحكومة الصينية أي تنازل أو وعد بتحقيق مطالب المتظاهرين، وتستعد المنطقة الآن لمواجهة مستقبل غامض، وذلك بعد أن أزالت السلطات آخر الحواجز والخيم الاحتجاجية، وأنهت أزمة سياسية غير مسبوقة منذ عودة هونج كونج عام 1997 إلى فلك الصين.

 

وفي حين أن المتشائمين لا يتوقعون شيئا سوى الموت والكآبة، فإن المتفائلين يعتقدون بأنهم سيتعلمون دروسا من الفشل الذريع الذي لحق بثورتهم ويعودون للاحتجاج بشكل أقوى في المستقبل.

 

وفيما يلي 10 دروس مستخلصة من احتجاجات هونج كونج، حسبما أوردتها صحيفة "هافينجتون بوست" الأمريكية:

 

1. بكين لن تتزحزح عن موقفها تحت أي ضغوط.

حاولت احتجاجات الطلاب الضغط على اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني للتراجع عن قرارها بشأن الاقتراع العام في هونج كونج، إذ يريد المتظاهرون انتخاب الرئيس التنفيذي للمنطقة بالاقتراع العام المباشر من عام 2017 والبرلمان في 2020، لكن أثبتت بكين أن قراراتها غير قابلة للتعديل مهما حاول المتشددون إثارة المشاكل في المنطقة.

 

2. مواطنو هونج كونج يرفضون الإجراءات غير القانونية.

رفع المتظاهرون شعار "الديمقراطية" دون ممارسة أي أنشطة مخالفة للقانون.

 

3. السعي للديمقراطية بوسائل غير ديمقراطية لن يؤتي ثماره.

الديمقراطية تستلزم المناقشة والتفاوض والتسوية، فليس من المعقول أن تضر أقلية بالمصلحة العامة وتدمر الأماكن العامة، ومن الصعب على الأقلية أن تكسب أي تعاطف من الأغلبية من خلال التلويح بشعار الديمقراطية بطرق غير ديمقراطية.

 

4. سياسات الشارع تؤدي إلى الفوضى.

فَقَدَ المنظمون السيطرة الكاملة على الاحتجاجات في هونج كونج، وتعرض المتظاهرون للعنف من جانب بعض المتطرفين، فبدون القيادة، تنزلق أي حركة احتجاجية هائلة وحاسمة إلى الفوضى.

 

5. سياسات الشارع تقسِّم المجتمع.

أثارت الاحتجاجات التطرف في مجتمع هونج كونج، الذي أصبح أقل تجانسا واندماجا منذ تولي الصين السيطرة عليه في 1997، حيث دفعت الأطراف المتنازعة المجتمع إلى تمزيق المجتمع، فأصبح من المؤلم رؤية الناس في هونج كونج – الزوج والزوجة والأب والابن – يتنازعون مع بعضهم البعض بسبب الخلافات السياسية.

 

6. لا يمكن بناء الديمقراطية إلا بالتدريج.

ينبغي بناء الديمقراطية خطوة بخطوة، وليس بين عشية وضحاها، فقد استغرق الغرب مئات السنين لبناء ديمقراطيته، وخلال الحكم الاستعماري البريطاني في هونج كونج الذي استمر لأكثر من قرن ونصف قرن الذي انتهى قبل عقدين من الزمان فقط، لم يشهد مواطنو المنطقة أي بصيص من الديمقراطية.

 

7. الاضطرابات السياسية تضر بالاقتصاد.

خلال العقدين الماضيين، سار اقتصاد الصين تجاه التقدم بأقصى سرعته، بينما صارع اقتصاد هونج كونج من أجل البقاء، وقد فاقمت الاحتجاجات الأخيرة الأوضاع الاقتصادية سوءا في المنطقة، حيث انخفضت نسبة النمو المتوقع لإجمالي الناتج المحلي في الربع الرابع إلى 1.5% من 2.5%، وانخفضت نسبة النمو المتوقع لإجمالي الناتج المحلي للعام 2014 إلى 1.9% من 2.3%، وانخفضت نسبة النمو المتوقع لإجمالي الناتج المحلي للعام 2015 إلى 2.1% من 2.5%، إضافة إلى معاناة قطاع التجزئة الذي انخفض النمو المتوقع به لهذا العام إلى 2.5% من 3.5%.

 

8. يجب معالجة الفقر وعدم المساواة.

منذ تسلم الصين السيطرة على هونج كونج في 1997، تتقلص الطبقة الوسطى في المنطقة، حيث كان الراتب الابتدائي لخريج الكلية حوالي 10 آلاف دولار هونج كونج قبل حوالي عقد من الزمان، والآن يظل الراتب في نفس المستوى، رغم ارتفاع تكاليف المعيشة في الآونة الأخيرة، فيجب على الحكومة معالجة القضيتين بعد إنهائها الاحتجاجات.

 

9. القطط السمان تزداد بدانة.

ينبغي ألا يكون هناك مشكلة تجاه جني رجال الأعمال في هونج كونج أكبر قدر ممكن من الأرباح في الاقتصاد الأكثر حرية في العالم، ومع ذلك، ثبت وجود إشكالية تجاه عدم وجود التوازن، إذ تعتمد التجمعات الكبيرة على استهلاك الناس العاديين للحفاظ على أرباحها الضخمة، فإذا استمر انخفاض الدخل بالنسبة للمواطنين، فإن الفجوة في القدرة الشرائية بين سياح البر الرئيسي والمحللين ستزداد بشكل أكبر.

 

10. التعاون هو السبيل الوحيد للمضي قدما.

بعد إنهاء الاحتجاجات، ينبغي أن تصبح هونج كونج أكثر نضجا، ويجب أن يدرك المواطنون أن ما تحتاجه منطقتهم هو الإصلاحات الاقتصادية، التي يمكن أن تُخرجهم من فخ العولمة، ويقف التعاون بين جميع القطاعات هو السبيل الوحيد لضمان استمرار بريق لؤلؤة الشرق.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان