رئيس التحرير: عادل صبري 02:14 مساءً | الخميس 22 أكتوبر 2020 م | 05 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

نيويورك تايمز: أردوغان يستغل الصراعات لتعزيز سلطته

نيويورك تايمز: أردوغان يستغل الصراعات لتعزيز سلطته

صحافة أجنبية

أردوغان وكبار رجال الدولة في احتفال رسمي بأنقرة

نيويورك تايمز: أردوغان يستغل الصراعات لتعزيز سلطته

محمود سلامة 01 نوفمبر 2014 14:16

رأت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يستغل الصراعات في الداخل والخارج لتعزيز بقائه في السلطة.

 
ولفتت الصحيفة الأمريكية إلى أن أردوغان أصبح ينظر إليه في السنوات الأخيرة على أنه زعيم إسلامي، وسعى في أعقاب ثورات الربيع العربي إلى أن تلعب تركيا دورا أكبر في تشكيل الشئون الإقليمية بالمنطقة.
 
و في سبيل ذلك،
عمد أردوغان إلى دعم حركات إسلامية سياسية، على رأسها جماعة الإخوان المسلمين التي انتخبت لتولي السلطة في مصر، قبل أن يطاح بها من الحكم، في ضربة موجعة لطموحات تركيا، بحسب الصحيفة اﻷمر يكية.
 
وقالت الصحيفة، في مقال للكاتب تيم أرانجو، إن أردوغان ينتهج إستراتيجة نظيره الروسى فلاديمير بوتين فى استغلال النزاعات فى موطنه ومع الولايات المتحدة فى تعزيز سلطته.
 
وتولى أردوغان- وفقا للصحيفة- زمام السلطة لأكثر من عشر سنوات، وهو سياسى إسلامى ورئيس وزراء وصف كثيرا بأنه نموذجا يحتذى به فى العالم الإسلامى لإيمانه بالديمقراطية، لكنه فى هذه الأيام، انتهج  موقفا مختلفا تماما يشبه بوتين الذى ينظر إلى نفسه على أنه الزعيم الأسمى لبلاده.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن منصب الرئيس في تركيا يأتى فى المركز الثانى عقب رئيس الوزراء، لكن عندما تم انتخاب أردوغان رئيسا فى أغسطس الماضي، جمع من الناحية العملية بين قوة وامتيازات منصب رئيس الوزراء في منصبه الجديد مثل بوتين، الذى تنقل أيضا بين مكتب الرئاسة ومكتب رئيس الوزراء، لكن أردوغان ظهر بشكل أقوى.
 
ونقلت الصحيفة عن ستيفن كوك وهو  زميل فى مجلس العلاقات الخارجية قوله إن أردوغان يتولى مهام المنصبين في الكثير من النواحي.
 
وأشارت نيويورك تايمز إلى أن تركيا لا تزال تعانى مظاهرات واسعة النطاق مناهضة للحكومة منذ صيف العام الماضى، كما تعرض أردوغان لفضيحة فساد استهدفته والمقربين منه، ما دفع العديد من المحللين إلى توقع زوال حكومته.
 
 بدلا من ذلك، استخدم أردوغان صراعه مع واشنطن وخصومه السياسيين كقوة للمساعدة فى توطيد سلطته، بينما يواصل تنفيذ مهامه المرتبطة بمنصب رئيس الوزراء، وحشد قاعدته المحافظة وراء أجندته الدينية واشتبك مع سياسة الولايات المتحدة بشأن مواجهة تنظيم داعش، فى حين يلوم أيضا التدخل الأجنبى فى التسويق المتزايد للأزمات التى يواجهها، على حد تعبير الصحيفة.
 
وخلصت الصحيفة إلى أنه بالرغم من أن التحديات التركية تشعبت بين القتال على حدودها مع سوريا والعلاقات المتوترة مع شركائها فى حلف شمال الأطلسى (الناتو)، والضغوط الاقتصادية، فإن سلطة أردوغان تتعمق فقط.
 
اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان