رئيس التحرير: عادل صبري 12:49 مساءً | الأربعاء 03 مارس 2021 م | 19 رجب 1442 هـ | الـقـاهـره °

ل.أ تايمز: أوباما.. رئيس الحروب

ل.أ تايمز: أوباما.. رئيس الحروب

أحمد بهاء الدين 28 سبتمبر 2014 12:54

"لمن يتساءل كيف سيقضي الرئيس باراك أوباما العامين الأخيرين من رئاسته.. الجواب هو القتال والحروب، هكذا رصدت صحيفة (لوس أنجلوس تايمز) الأمريكية أصداء الحملة العسكرية التي دعت لها الولايات المتحدة ضد "داعش" -التي تطلق على نفسها "الدولة الإسلامية- ولاسيما إنشاء أوباما لتحالف دولي لمحاربة هذا التنظيم في حرب قد تدوم لسنوات.

واستهلت الصحيفة تقريرها قائلة "من غير المرجح أن يتم حل صراعات العراق وسوريا بحلول يناير 2017، وبحلول ذلك الوقت، "داعش" قد يكون قد تم تخفيضها إلى مصدر "إزعاج" فحسب، ولكن من غير المرجح أن تكون دمرت. وسوريا لا تزال في حالة حرب، وبشار الأسد قد يكون لا يزال في السلطة، والعراق لا يزال يتم تقسيمه، وسنظل نقاتل حركة طالبان في أفغانستان..  وسوف تشارك الولايات المتحدة في كل تلك الصراعات حتى لو كان لا يوجد لديها قوات قتالية على الأرض. وأوباما، شئنا أم أبينا، سيذكر كـ"رئيس الحروب" بعد كل شيء.


 

ورأت الصحيفة الأمريكية أن تصريحات أوباما خلال الأسابيع الماضية ضد "داعش" ، تبدو أنها تكرار لتصريحات سلفه جورج دبليو بوش التي دفعت واشنطن للانخراط في حرب دامت لسنوات، مما يمنح الرئيس الأمريكي لقب "رجل الحرب" .


 

وأبرزت الصحيفة تصريحات أوباما مؤخرا -، في خطابه أمام اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة،- "أن الولايات المتحدة ستستخدم القوة، مع حلفائها، وتدرب القوات الموجودة على الأرض التي تقاتل التنظيم، وتمدها بالمعدات، وتقطع مصادر تمويل التنظيم"، وأضاف "أن العالم لم يواجه التعصب، والطائفية، والعجز، الذي يغذي التطرف في أجزاء كثيرة من الكرة الأرضية".


 

وتابع أوباما متعهدا "بمواصلة الضغط العسكري على تنظيم الدولة الإسلامية، وحث من انضموا للجماعة المتشددة في سوريا والعراق على "أن يتركوا ميدان المعركة" قبل أن تفوتهم الفرصة، ولا بد من تدمير تنظيم الدولة الإسلامية".


 

وتساءلت الصحيفة "هل يستطيع أوباما جنبا إلى جنب مع التحالف الذي أنشأه لمواجهة "داعش" ، القضاء على هذا التنظيم المسلح الآخذ في التوسع ، دون نشر قوات قتالية على الأرض ، أم أن الغارات الجوية قد لا تكفي وحدها للقضاء على "داعش".


 

وأشارت الصحيفة إلى أن أوباما طالما كان شديد التحفظ على شن الغارات الجوية ضد الإرهابيين، في إشارة إلى تفضيله شن الهجمات بواسطة الطائرات بدون طيار أكثر من سلفه جورج بوش، وأيضا على نطاق أوسع تتضمن دولا جديدة.


 

ونوهت الصحيفة إلى توسيع الولايات المتحدة والدول المتحالفة معها من نطاق ضرباتها الجوية خلال الأيام القليلة الماضية ضد مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا.

وكان مسلحو التنظيم قد سيطروا لفترة وجيزة على سد الموصل، أكبر سدود العراق، قبل أن تتمكن القوات الخاصة العراقية وقوات البيشمركة الكردية من استعادة السيطرة عليه بدعم من الطيران الحربي الأمريكي أوائل أغسطس الماضي


 

اقرأ أيضا:

 

أوباما-يضحي-بالحريات-من-أجل-مصالح-واشنطن">وأوباما-يضحي-بالحريات-من-أجل-مصالح-واشنطن">.أوباما-يضحي-بالحريات-من-أجل-مصالح-واشنطن">بوست: أوباما-يضحي-بالحريات-من-أجل-مصالح-واشنطن">أوباما يضحي بالحريات من أجل مصالح واشنطن

طائرات التحالف الدولي تقتل 12 مدنيًا في سوريا

أمريكا-تشن-7-غارات-ضد-داعش-في-سوريا-و3-بالعراق">أمريكا تشن أمريكا-تشن-7-غارات-ضد-داعش-في-سوريا-و3-بالعراق">7 أمريكا-تشن-7-غارات-ضد-داعش-في-سوريا-و3-بالعراق">غارات ضد أمريكا-تشن-7-غارات-ضد-داعش-في-سوريا-و3-بالعراق">"أمريكا-تشن-7-غارات-ضد-داعش-في-سوريا-و3-بالعراق">داعشأمريكا-تشن-7-غارات-ضد-داعش-في-سوريا-و3-بالعراق">" أمريكا-تشن-7-غارات-ضد-داعش-في-سوريا-و3-بالعراق">في سوريا وأمريكا-تشن-7-غارات-ضد-داعش-في-سوريا-و3-بالعراق">3 أمريكا-تشن-7-غارات-ضد-داعش-في-سوريا-و3-بالعراق">بالعراق

بيزنس تايمز: هل تتحول أفغانستان إلى عراق جديد؟

داعش-بكل-إمكاناتنا">رئيس وزراء كندا: داعش-بكل-إمكاناتنا">سنحارب داعش-بكل-إمكاناتنا">"داعش-بكل-إمكاناتنا">داعشداعش-بكل-إمكاناتنا">" داعش-بكل-إمكاناتنا">بكل إمكاناتنا

أمريكا-تشن-10-غارات-جديدة-ضد-داعش-بسوريا-والعراق">أمريكا تشن أمريكا-تشن-10-غارات-جديدة-ضد-داعش-بسوريا-والعراق">10 أمريكا-تشن-10-غارات-جديدة-ضد-داعش-بسوريا-والعراق">غارات جديدة ضد داعش بسوريا والعراق

داعش-للهجوم-على-المترو">مصادر أمريكية: داعش-للهجوم-على-المترو">لا أدلة على تخطيط داعش للهجوم على المترو

فيديو ..البنتاجون: المقاتلات العربية شاركت ضرب أهداف إرهابية بسوريا


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان