رئيس التحرير: عادل صبري 07:50 مساءً | الثلاثاء 02 يونيو 2020 م | 10 شوال 1441 هـ | الـقـاهـره °

اليونسكو تطالب الآثار بتقرير مفصل حول زوسر

اليونسكو تطالب الآثار بتقرير مفصل حول زوسر

وائل عبد الحميد 25 سبتمبر 2014 13:52

طالبت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" مصر بإمدادها بتفاصيل وافية عن عملية الترميم التي تجرى على هرم زوسر بمنطقة سقارة، على خلفية تقارير حول تعرضه لأضرار بالغة.
ونقلت وكالة أنباء فرانس برس عن "تامار تينيشفيلي"  مسؤولة المنظمة في القاهرة قولها: " لقد أرسل مركز التراث العالمي في اليونسكو خطابا إلى وزارة الآثار المصرية، مطالبا بتقرير فني مفصل حول أعمال الترميم"، وتابعت: "لقد تم هذا الطلب وفقا لمعلومات استيقناها من الإعلام..اليونسكو في انتظار تقرير الوزارة لاتخاذ قار مستقبلي".
واستفسرت اليونسكو  من الوزارة المصرية عما إذا كانت توصياتها عام 2011 الخاصة بترميم الهرم، قد تم اتباعها والالتزام بها، أم ضرب المسؤولون بها عرض الحائط.
وكانت العديد من المنظمات المدنية قد وجهت انتقادات لأعمال الترميم، بدعوى أن الواجهة الأصلية للهرم تعرضت لتغييرات.
وقال متخصصون إن شركة "الشوربجي "التي استعانت بها مصر لترميم الهرم  لا تمتلك الخبرة المطلوبة لتنفيذ مثل هذه المهام".
وانتقد وزير الآثار ممدوح الدماطي الانتقادات الموجهة، واصفا إياها بأنها "لا أساس لها من الصحة"، وقال لصحفيين دعاهم الأسبوع الماضي لمتابعة أعمال الترميم: "العمل يسير دون مشكلات".
ورفض المدير التنفيذي للمشروع ميشال غبريال فريد الانتقادات قائلا إن أعمال الترميم راعت الشكل الأصلي التي كان عليها الهرم وقت بنائه".
وقال راديو "بابليك راديو إنترناشيونال" الأمريكي في وقت سابق إن أضرارا بالغة أصابت الهرم المدرج، الذي شيد من أجل الملك زوسر، بسبب أعمال ترميم فاشلة، مضيفا أن الوقت قد فات لإنقاذه.
ولفت إلى سهام الانتقادات التي وجهت إلى الحكومة المصرية لإسنادها مهمة ترميم الهرم، الذي يمتد عمره لأكثر من 4600 عاما، إلى شركة "الشوربجي"”Shurbagy"، التي تسببت في وقت سابق في سقوط جزء من "سقارة، بحسب الراديو.
وأضاف أن الشركة، التي تعمل منذ 9 سنوات، لم تنجح في ستة مشروعات ترميم أخرى أوكلت إليها من قبل.
وأشار إلى انتقادات وجهها نشطاء لوزير الآثار ممدوح الدماطي، وسط ادعاءات بأن عملية الترميم تنتهك الأعراف الدولية التي تضع حدودا لنسبة الإنشاءات الجديدة التي يمكن إضافتها، أثناء ترميم مثل هذه المواقع الأثرية.
وتحت عنوان "الشركة المسؤولة عن ترميم أقدم الأهرامات قد تتسبب في تدميره"، قال موقع "تيك تايمز" الأمريكي إن الشركة جعلت وضع الهرم أكثر سوءا، نقلا عن نشطاء مصريين.
وتابع الموقع الأمريكي: “قال نشطاء إن الشركة "الشوربجي" التي تسببت بالفعل في انهيار جزء من الهرم، ترتكب حاليا جريمة أخرى في حق سقارة".
ولفت إلى أن قانون الترميم المصري الحالي ينص على أن ألا تتجاوز الإنشاءات الحديثة 5 % من المشروع المراد ترميمه، لكن ادعاءات أفادت بأن الشركة شيدت حوائط وهياكل خارجية جديدة تتجاوز الحد المسموح به، بما يساهم في مزيد من الانهيارات.
ونقل الموقع الأمريكي عن الناشط أمير جمال قوله: “ على المستوى الفني..يمكن اعتبار ما فعلته الشركة جريمة كاملة..بناء تشييدات حديثة يمثل ضغطا كبيرا على هرم في مثل حالة سقارة، بما قد يتسبب في كارثة".
ويبلغ طول هرم سقارة 62 مترا، وأنشيء من الحجر الجيري، من أجل الفرعون زوسر، الذي حكم في الفترة بين 2685-2613 قبل الميلاد.

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان