رئيس التحرير: عادل صبري 10:32 صباحاً | السبت 11 يوليو 2020 م | 20 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

السيسي: لا حظوظ للإخوان في الانتخابات القادمة

السيسي: لا حظوظ للإخوان في الانتخابات القادمة

صحافة أجنبية

الرئيس عبد الفتاح السيسي

رغم تأكيده على نزاهة فوزهم

السيسي: لا حظوظ للإخوان في الانتخابات القادمة

وائل عبد الحميد 25 سبتمبر 2014 11:28

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي إنه لا توجد حظوظ لجماعة الإخوان في أي انتخابات مستقبلية، رغم اعترافه بنزاهة الاستحقاقات التي فازت بها الجماعة.

وعرضت مجلة تايم الأمريكية جزءا من حوار مطول مع الرئيس السيسي قالت إنه سينشر كاملا في عددها السادس من أكتوبر القادم.


وفيما يتعلق بمستقبل الإخوان المسلمين قال السيسي: " الانتخابات الأولى كانت حرة ونزيهة، لكن نتيجة ذلك الخيار الحر  رست على الإخوان المسلمين، التي تم قبولها..ولكنني أقول إنه في أي انتخابات مستقبلية، لن يكون لهم حظوظ في المشاركة".


وردا على سؤال حول التدخل الأمريكي في داعش، قال السيسي: "هب ما قد يحدث إذا تركت  ذلك التنظيم دون تدخل، ما زلنا في حاجة إلى مزيد من الجهود، ولا يمكن اقتصار الأمر على العراق وداعش، التهديدات تتجاوز حدود الشرق الأوسط إلى العالم بأسره".


وتابع الرئيس: "مثل هذه الأيدولوجية تمثل مشكلة..لو لم نكن قد تدخلنا لإنقاذ مصر، كنا سندخل غمار مشكلة كبرى..لكن الولايات المتحدة لم تنتبه لذلك".


وأجاب السيسي على سؤال حول الرئيس المعزول محمد مرسي والإخوان المسلمين قائلا: "لقد تعاملتم مع التطورات في مصر باعتبارها حركة عسكرية، لكن الجيش لم يكن يفكر في تنفيذ انقلاب..لقد كان هو الشعب المصري الذي طلب تغيير الهوية..فعندما تقبض بلد مثل مصر في دائرة شريرة من التطرف، سيشكل ذلك تهديدا على العالم بأسره، وهو ما كان يمكن أن يدفع واشنطن إلى الشعور بالحاجة لتدمير مصر".


ومضى يقول: " نحارب الإرهاب في سيناء منذ سنة وأربعة شهور، ولو كانت الإخوان قد استمرت في السلطة لعام آخر، كانت سيناء ستتحول  إلى مكان مثل تورا بورا في أفغانستان، ولدخلت مصر غمار حرب أهلية،  حيث لن يقف المصريون مكتوفي الأيدي، وفي ذات الوقت كان أنصار الإخوان على استعداد للقتال".


وحول التحديات الداخلية التي تواجه مصر، قال السيسي: " لم تواجه مصر مشاكل بهذا النطاق على مدى 40 عاما، لدينا فقر ضارب، وبطالة، وشباب عاطل، وهو ما يمثل تربة خصبة للمشاكل..تعدادنا السكاني ينمو بمقدار 2.6 مليون نسمة سنويا..ويتوقع أن نزيد 30 مليون خلال 10 سنوات..لقد كان هذا سبب الثورة في مصر، إنهم يريدون تغييرا والتقدم نحو مستقبل مشرق، ولسوء الحظ، لم يكن تعامل مرسي على قدر تلك المشاكل".


واستطرد السيسي: " الحكومة المصرية لن تستطيع التعامل مع كل المشاكل، لكن مصر لا تتحمل الفشل..فثورتان أكثر من كافيتين".


وردا على سؤال حول مخاطر الجهاديين الأجانب، أجاب السيسي: " راقبوا مواطنيكم الذين ينضمون للجهاد، فعندما يعودون إليكم، سيواصلون ذات الممارسات، وهو  السبب الذي لا يمكن به الاكتفاء بالتدخل العسكري..الأفعال التي اتخذت على مدار العام الماضي ليست كافية للقضاء على ذلك..لا توجد دولة بمنأى عن تهديدات تلك الأيدولوجية، سيعود إليكم المقاتلون الأجانب..وأخشى أن يضحى الأمر كارثيا".


وتحدث الرئيس عن دور الإسلام في حياته قائلا: " أمثل ببساطة الإسلام المعتدل، وأشعر بالقلق حول تحديات الفقر والجهل في العالم الإسلامي، لا يمكن أن أكون مناهضا للإسلام، وأعتبر نفسي مسلما متدينا، ولكن الحقيقة تفرض تحديا".

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان