رئيس التحرير: عادل صبري 09:35 مساءً | الاثنين 06 يوليو 2020 م | 15 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

فريد زكريا: الحرية في الشرق الأوسط أفرزت العنف

فريد زكريا: الحرية في الشرق الأوسط أفرزت العنف

صحافة أجنبية

فريد زكريا

فريد زكريا: الحرية في الشرق الأوسط أفرزت العنف

محمود سلامة 20 سبتمبر 2014 13:14

اعتبر الكاتب والإعلامي الأمريكي الشهير فريد زكريا أن الشعوب في منطقة الشرق الأوسط حينما طالبت بالحرية لم تكن مستعدة للمرحلة التالية لنيل هذه الحرية، وهو ما أفرز موجة من الفوضى والعنف.

 
وقال في مقال نشره على موقع شبكة سي إن إن الأمريكية: "في الشرق الأوسط، حيث ارهقت الشعوب بواسطة الديكتاتوريات القديمة، لم تكن مستعدة للتداعيات التي ستتلو ذلك، لكنهم أرادوا  أصواتا وحرية أكبر."
 
وتابع زكريا: "والنتيجة كانت فوضى وعنف، ربما هذه هي المرحلة الوحشية القبيحة التي ستجبر الشعوب على شق طريقها نحو السلام مع العالم الحديث .. لقد مرت أوروبا بحروبها الدينية، وحروب قومية، وعالمية قبل أن تستقر على القارة التي هي عليها اليوم."
 
وتساءل الكاتب "هل انفرط العقد وخرج العالم عن نطاق السيطرة؟"، موضحا أن هذا السؤال كثيرا ما يعترضه هذه الأيام ولأسباب مفهومة، ويكفي للتدليل على ذلك مراجعة الأخبار عن الأسابيع القليلة الماضية، والتي تتصدرها مقاطع فيديو لإعدامات تنظيم "الدولة الإسلامية"، ومحاولة اسكتلندا للانفصال، وجنود روس في أوكرانيا.
 
وقال إن هناك حالة تفكك بأجزاء من العالم، ففي الشرق الأوسط، انهار النظام القديم الذي امتد من ليبيا إلى سوريا، وفي روسيا ازداد تمكين وقوة الرئيس فلايديمر بوتين مدفوعا بارتفاع أسعار النفط، وهو يحاول إعادة نموذج الاتحاد السوفيتي المنهار.
 
ولفت إلى أن بوتين يختبر استقرار النظام الدولي القديم الذي بني في أعقاب الحرب العالمية الثانية، وينظر إليه باعتبار انه أضعف مما يعتقد معظم الناس.
 
وأضاف أن الدافع الحقيقي لما يحدث في منطقة أوراسيا ليس بسبب الغرب أو آسيا، بل الشعب الأوكراني، حيث رفض الأوكرانيون أن يكونوا أتباعا للكرملين، يتطلعون بحنين نحو بولندا، التي كان اقتصادها بحجم اقتصادهم حتى عام 1989، لكنه تنامي إلى الضعف حاليا، وتقف الدولة الآن في وضع جيد ضمن الاتحاد الأوروبي.
 
وخلص الكاتب إلى أن العالم يعيش مرحلة من التغيرر الكبير مدفوع برغبة الشعوب في الحرية والاستقلالية والتكنولوجيات الجديدة للمعلومات، ولكن النقلة نحو التغيير عندما تكون مرتبكة، وبدون مؤسسات الحرية والثقافة المدنية للحرية، قد تكون هذه الفترة الانتقالية خطيرة
 
واختتم قائلا إن "قوى التكامل لا تنتصر تلقائيا على قوى التفكك، لكن هناك العديد من القوى الخيرة هنا التي تجتاح أيضا العالم،  في هذه الآونة، وبطبيعة الحال، اسكتلندا لم تنتهي إلى الانفصال، وهو ما يمكن احتسابه هدفا واحدا للتكامل."
 
اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان