رئيس التحرير: عادل صبري 04:20 مساءً | السبت 28 نوفمبر 2020 م | 12 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

بعد قرار الأباتشي .. نـ.تايمز لـ أوباما: قراراتك تافهة

بعد قرار الأباتشي .. نـ.تايمز لـ أوباما: قراراتك تافهة

الصحيفة الأمريكية تؤكد وقوف إسرائيل والسعودية وراء القرار

محمود سلامة 25 أبريل 2014 12:44

واصلت السياسة الأمريكية حيال مصر السير في طريقها المعذب المربك هذا الأسبوع، وذلك بعد قرار إدارة أوباما استئناف مساعداتها لدولة تتبنى القمع المتزايد.

 

هكذا استهلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية افتتاحيتها اليوم التي ألقت فيها الضوء على قرار إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما استئناف إمداد المساعدات لمصر قبل أيام قليلة.

 

واعتبرت الصحيفة أن هذا القرار يعد إعرابًا من الإدارة الأمريكية عن تأييدها للحكومة المصرية الحالية التي يسيطر عليها الجيش، والتي تتبنى نهجًا استبداديًا، وسجلت مستويات عليا من العنف والقمع ضد المعارضين.

 

وأشارت إلى أنه بعد عزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي، انتظر أوباما عدة أشهر قبل أن يعلن تعليق بعض المساعدات العسكرية التي تعد الأكثر ربحية بالنسبة لقيادات الجيش المصري التي دبروا "الانقلاب" على مرسي (حسب قولها)، حيث تم تعليق إمداد مصر ببعض الأسلحة مثل طائرات الأباتشي وصواريخ هاربون وطائرات إف-16.

 

وقالت إن القرار، الذي أعلن يوم الثلاثاء الماضي، يعطي الضوء الأخضر لإرسال عشرة طائرات أباتشي لمصر، لافتة إلى أن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري مهد الطريق لذلك من خلال تصريحه بأن مصر توفي بتعهداتها وفق معاهدة "كامب ديفيد" بين مصر وإسرائيل.

 

وأوضحت الصحيفة أنه عندما تم إعلان تعليق المساعدات لأول مرة، قال مسؤولون بالإدارة الأمريكية: إن القرارات المستقبلية بشأن إعادة إمداد مصر بالسلاح سيكون معتمدًا على تقدم البلاد في انتقالها نحو ديمقراطية مستدامة شاملة غير عنيفة، قائلة إنه "لحسن الحظ، لا تزال غالبية الأسلحة التي وعدت بها واشنطن معلقة، ولم يخطئ كيري بزعمه أن مصر أظهرت علامة جادة على الإصلاح الديمقراطي."

 

وفيما يتعلق بتصريح المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاجون) الذي قال فيه إن مروحيات الأباتشي الهدف من إمداد مصر بها هو محاربة المسلحين في سيناء الذين يهاجمون قوات الأمن المصرية ويزعزعون استقرار المنطقة المتاخمة لإسرائيل، قالت "نيويورك تايمز" إن هذا الزعم محير، حيث إن مسؤولا بالبنتاجون كان قد في أكتوبر الماضي إن تعليق إمداد مصر بالأباتشي لن يؤثر على عمليات الجيش في سيناء، إضافة إلى أن الجيش أعلن أمس الخميس سيطرته الكاملة على الوضع في سيناء.

 

وأضافت الصحيفة أن واشنطن يبدو أنه لا تأبه باستخدام الجيش المصري لمروحيات الأباتشي في التدمير العشوائي لمنازل المدنيين في سيناء، وهو ما قد يذكي نيران التطرف المناهض للحكومة في سيناء.

 

وخلصت الصحيفة إلى القول إن قرار الإدارة الأمريكية بشأن إعادة إمداد مصر بالمساعدات راجع إلى ضغوط على الإدارة الأمريكية من إسرائيل والسعودية والكونجرس، وذلك انطلاقا من الرغبة في تحسين العلاقات مع مصر، ورعاية المصالح الخاصة في ضمان التزام مصر ببنود معاهدة السلام مع إسرائيل وتعاونها في مكافحة الإرهاب والسماح للسفن بعبور قناة السويس.

 

واختتمت بقولها "لكن إدارة أوباما لا تزال ترفض وصف الانقلاب بأنه انقلابًا وتتحرك بحذر شديد فيما يتعلق بانتقاد على تجاوزات الجيش.. ينبغي على إدارة أوباما أن تكون أكثر أمانة فيما يتعلق باختياراتها التافهة، بما في ذلك اعتبارها أن دعم جيش قمعي من شأنه إرساء الاستقرار والديموقراطية."

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان