رئيس التحرير: عادل صبري 04:28 مساءً | السبت 28 نوفمبر 2020 م | 12 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

الأسواني: الكرة وسيلة الحكام لإلهاء الجماهير في مصر

الأسواني: الكرة وسيلة الحكام لإلهاء الجماهير في مصر

صحافة أجنبية

علاء الأسواني

الأسواني: الكرة وسيلة الحكام لإلهاء الجماهير في مصر

حمزة صلاح 16 أبريل 2014 17:42

قال الكاتب والروائي المصري علاء الأسواني في مقاله بصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية إن حكام مصر غالبًا ما استغلوا عاطفة الشعب تجاه كرة القدم كوسيلة لتحويل انتباه الجماهير أو السيطرة عليهم.

 

وأشار الأسواني إلى أن أكثر رئيس مصري تعلق بكرة القدم هو حسني مبارك، حيث إنه كان دائمًا يحضر مباريات المنتخب الوطني، ويقدم المشورة للاعبين، إضافة إلى أن نجليه – علاء وجمال – كانا أصدقاء لكبار اللاعبين في مصر.

 

وأضاف أن آلة الدعاية أيام مبارك كانت تعرض الأغاني والشعارات الوطنية على اللاعبين قبل المباراة، لتشتيت عدم الرضا عن النظام، وتغذية الشوفينية القبيحة (التعصب) لكرة القدم بداخلهم.

 

ففي أعقاب مباراة عام 2009 بين مصر والجزائر التي أُقيمت في السودان، ادعت وسائل الإعلام الرسمية المصرية أن المشجعين الجزائريين هاجموا بعض المصريين، بحسب الأسواني، بما جعل وسائل الإعلام المصرية والجزائرية تتبادل أشنع الشتائم؛ وهذا أدى إلى مظاهرات غاضبة في كل من البلدين، حيث تم حصار السفارة الجزائرية في القاهرة، في حين واجهت الشركات المصرية في الجزائر صعوبات شديدة.

 

وتابع الأسواني أن وزير الخارجية المصري حينها اعترف في وقت لاحق بأن الجزائريين لم يهاجموا المصريين، وأن الموضوع بأكمله كان طبخة من وسائل الإعلام، حيث سعت الصحافة للشائعة لكسب ود جمال وعلاء مبارك، اللذين أغضبهما هتافات معادية من الجماهير الجزائرية.

 

وعندما اندلعت ثورة 25 يناير 2011، اكتشف مشجعو كرة القدم بعض الحقائق الثابتة الجديدة، وهي أن عدد قليل فقط من اللاعبين وقف مع الثوار، فيما أعلن معظم نجوم كرة القدم - الذين يدينون بثرواتهم وشهرتهم للجماهير - دعمهم للديكتاتور، رغم أن ضباط الشرطة كانوا يطلقون النار على المتظاهرين، كما تمتع مبارك بدعم من عدد من المديرين ورجال الإعلام الذين كانت كرة القدم لهم بمثابة بقرة حلوب، حسبما ذكر الأسواني.

 

ونوَّه الأسواني إلى أنه ليس كل مشجعي كرة القدم وقفوا وراء مبارك، فقد لعب الألتراس دورًا بارزًا في الثورة، حيث استخدم هؤلاء الشباب خبرتهم الطويلة في مواجهة عنف الشرطة للدفاع عن المتظاهرين في ميدان التحرير بشجاعة وفعالية مذهلة.

 

وكذلك تسبب انتقال الألتراس من دعم كرة القدم إلى دعم الثورة في قلق كبير للموجودين في السلطة بعد سقوط مبارك، ففي فترة ما بعد مبارك التي حكم فيها المجلس الأعلى للقوات المسلحة، في فبراير 2012، هوجم ألتراس الأهلي أثناء مباراة في بورسعيد في اضطرابات أودت بحياة 74 شخصًا، وأدت إلى إراقة الدماء يعتقد أن الأجهزة الأمنية خططت لها لمعاقبتهم على دورهم الثوري.

 

وكما هو الحال مع كل شيء يحدث في مصر الآن، تعتبر كرة القدم مرآة تعكس الصراع العنيف بين النظام القديم والثورة، وبين المصالح الخاصة القديمة وأولئك الذين يحلمون بالمستقبل، لكن هذا المستقبل سيتحقق في النهاية مهما حاول البعض إيقافه، بحسب الأسواني.

 

 

اقرأ أيضًا:

 

الأسواني: مصر على كرسي طبيب الأسنان

الأسواني: ثورتنا مش ماتش كورة.. وعقلية مبارك تحكم 

بالفيديو..طرد "الأسوانى" من معهد العالم العربي بباريس

الأسواني بـ "ن.تايمز": للسخرية السياسية ثمن

"جارديان": "الأسواني" يناقض ليبراليته ويدعم الجيش

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان