رئيس التحرير: عادل صبري 05:34 مساءً | الخميس 09 يوليو 2020 م | 18 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

يديعوت: حوادث الطرق.. "ضربة الرب" الـ 11 لمصر

يديعوت: حوادث الطرق.. ضربة الرب الـ 11 لمصر

صحافة أجنبية

حادث طريق-ارشيف

يديعوت: حوادث الطرق.. "ضربة الرب" الـ 11 لمصر

معتز بالله محمد 26 مارس 2014 17:35

قالت صحيفة "يديعوت أحرنوت" إن أكثر من 13.600 شخص قتلوا في حوادث طرق عام 2013 في مختلف أنحاء مصر، مشيرة إلى أنه رغم الوضع السياسي المتفجر والمواجهات بين النظام والإخوان المسلمين التي تجذب جل اهتمام الرأي العام، إلا أن وسائل الإعلام لا تستطيع التغاضي عن تلك الحوادث التي تحصد الكثير من الضحايا.

 

واعتبر "روعي كايس" محرر الشؤون العربية أن تلك الأرقام المفجعة تجعل من السهل وصف حوادث الطرق بأنها "الضربة رقم 11" لمصر، في إشارة إلى الضربات العشر التي أنزلها الله بأهل فرعون، عقابًا على اضطهاد بني إسرائيل في عهد موسى.

 

تقرير "يديعوت" تطرق إلى تصريحات سامي مختار، رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية لرعاية ضحايا الطرق في حديث لوكالة شينخوا الصينية الشهر الجاري، أكد فيها أن 13.600 شخص لقوا مصرعهم في حوادث الطرق عام 2013 بينما أصيب 60 ألف آخرون، مقارنة بـ 8 آلاف قتيل و32 مصابًا عام 2007.

 

وكان الدكتور مجدي بكر من منظمة الصحة العالمية قد أوضح في سبتمبر2012 أن مصر تحولت لواحدة من 10 دول تتزايد فيها الحوادث بشكل لافت للانتباه.

 

 وقد تردد آنذاك أن 12 ألف مصري يقضون سنويًا في حوادث الطرق بمعدل قتيل و4 مصابين كل ساعة تقع فيها حادثتين في المتوسط، وأن طريق أسيوط - المنيا هو طريق الموت الذي سجل أكبر عدد لضحايا حوادث الطرق.

 

ووفقًا لمعطيات نشرت على موقع منظمة الصحة العالمية فإن 10720 شخصًا لقوا مصرعهم في مصر عام 2010 وهو الرقم الذي وضع مصر في الترتيب الـ19 عالميًا، في حين تصدرت الصين القائمة.

 

 

 "كايس" قال إن رئيس الحكومة المؤقتة إبراهيم محلب يحاول التوصل إلى حلول سريعة للمشكلة، مشيرًا إلى أنه شدد على ذلك خلال لقائه وزير الداخلية محمد إبراهيم بداية الشهر الجاري.

 

وأضاف التقرير نقلاً عن رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية لرعاية ضحايا الطرق أن 80 % من الحوادث نتيجة الأخطاء البشرية، كذلك فإن عدد الطرق زاد منذ الستينات أربعة أضعاف مقارنة بعدد السيارات الذي زاد 24 ضعفًا.

 

يتفق مع هذا الرأي يسري الروبي، مساعد وزير الداخلية الأسبق، الذي وضع يديه على نقطة أخرى تتعلق بقدرات رجال المرور، مشيرًا إلى أنه ليس هناك خبير بين عناصر شرطة المرور بإمكانه كتابة تقرير كاف لتوضيح طريقة وقوع الحادث، وهو الأمر الذي قد يمنع وقوع حوادث أخرى.

 

لكن من يتولي التحقيق في حوادث الطرق هو رجل أمن عادي، كذلك في النيابة أو السلطة القضائية ليس هناك مندوبون متخصصون في شؤون المرور.

 

التقرير الإسرائيلي تناول الحلول المقترحة من قبل خبراء مصريون والتي تقضي بزيادة الوعي بين السائقين والمسافرين والمارة وضباط وعناصر المرور، وأن تكون عقوبة السائق شخصية لا تقتصر فقط على مالك السيارة كما يحدد القانون.

 

ودعا الخبراء إلى ضرورة تغليظ العقوبة لمن يقدم على القيادة دون رخصة، جنبا إلى جنب مع تحسين مستوى الطرق والكباري باستخدام التكنولوجيا الحديثة، لاسيما وأن منظومة المرور عانت من إهمال حكومي خلال الـ30 عام الأخير.

 

المحرر الإسرائيلي لم يقصر تقريره على حوادث الطرق بل تناول أيضًا الحوادث المشتركة بين القطارات والسيارات والتي دائمًا ما تخلف خسائر فادحة في الأرواح.

 

ففي نوفمبر 2013 صدم قطار 3 سيارات في قرية دهشور 40 كم جنوب القاهرة ولقى 28 شخصا مصرعهم في الحادث. وفي نوفمبر 2012 قتل 51 طفلًا في اصطدام قطار بأتوبيس بمحافظة أسيوط 200 كم جنوب القاهرة، ما دفع بوزير النقل ومدير عام هيئة السكك الحديد للاستقالة، لكن هذا لم يمنع الحادث التالي الذي قتل فيه 19 جنديًا وأصيب أكثر من 100 جنوب القاهرة.

 

كذلك تحصد حوادث الطيران الضحايا في مصر. ففي أكتوبر الماضي سقطت طائرة ميج 21 في سماء مدينة الأقصر السياحية وقتل في الحادث شخص واحد، وفي فبراير 2013 وقعت كارثة أيضًا في الأقصر عندما انفجر بالون مطاط ليودي بحياة 19 سائحًا.

 

 

موضوعات ذات صلة:

 

"حوادث الطرق".. شلال دماء والفاعل مجهول

وزير النقل: قتيل من كل 10 آلاف مواطن بسبب حوادث الطرق

15 ألف قتيل و100 ألف مصاب سنويا في حوادث الطرق بمصر

الدميرى: 76% من حوادث الطرق "أخطاء بشرية

حوادث الطرق تقضى على 102 مليون شخص سنويًا

حوادث السير تحصد أرواح 60 شخصًا في 48ساعة

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان