رئيس التحرير: عادل صبري 04:25 صباحاً | الثلاثاء 07 يوليو 2020 م | 16 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

كومنتاري: النظام الحالي يُبشِّر بالديمقراطية أكثر من الإخوان

كومنتاري: النظام الحالي يُبشِّر بالديمقراطية أكثر من الإخوان

صحافة أجنبية

محمد مرسي

كومنتاري: النظام الحالي يُبشِّر بالديمقراطية أكثر من الإخوان

محمود سلامة 26 مارس 2014 13:38

اعتبرت مجلة "كومنتاري" الأمريكية أن مصر أقرب في الوقت الحالي إلى تحقيق نظام ديمقراطي من الوضع الراهن، وذلك بالمقارنة بعهد جماعة الإخوان المسلمين.

 

ورغم إقراره بأن ما حدث بمصر في الثالث من يوليو الماضي يعد انقلابًا، قال كاتب المقال مايكل روبن إنه يؤيِّد سياسة السلطة الحالية وتحركاتها فيما يتعلق بحظر جماعة الإخوان وتعقب من تبقى منها "تحت الأرض".

 

وأعرب روبن عن اعتقاده بأن سلطة مصر الحالية تعد أفضل من نظام الإخوان السابق بالنسبة للأمن الأمريكي، وأن تحقيق الديمقراطية لاحقًا في مصر بات أقرب.

 

وقال إنه بالطبع من الحماقة اعتبار النظام القائم في مصر حاليًا ديمقراطيًا وملتزمًا تمامًا بتفعيل دور القانون، ولا تزال هناك فظائع تحدث في السجون المصرية، ولا يزال الجيش متمسك بالنظام الرأسمالي المحبب له، كما كان الحال في العقود السابقة للربيع العربي.

 

ولفت الكاتب إلى دراسة، وصفها بالممتازة، أعدها مركز "التقدم الأمريكي" لتقييم الحالة الإسلامية في مصر في مرحلة "ما بعد الانقلاب" توضح تفاصيل بشأن الحركات الإسلامية في مصر، والتي تعتمد على سلسة من الحوارات أجريت مؤخرًا تؤكِّد أن جماعة الإخوان باتت "مبعثرة" بسبب قمع السلطة لها ولأنصارها.

 

وأضاف أنه في الوقت الذي يسعى فيه الإخوان "لقتل الدولة" على أمل أن يكون رد فعل السلطة الوحشي سببًا في تحويل الرأي العام ضدها، تتخذ الدعوة السلفية موقفًا مساندًا للسلطة ومناهضًا للإخوان.

 

وأشار إلى أنه بينما يتسبب ذلك في إضعاف موقف الإخوان بعض الشيء، يوضح أيضًا أن مرحلة ما بعد الإخوان لن تتسم بالعلمانية كما يعتقد الغرب، حيث من المتوقع أن تضع قيادات الدعوة السلفية وحزب النور الدين فوق السياسة.

 

وزعم روبن أن ذلك من شأنه أن يشجع على مزيدٍ من التطرف، وبخاصة في صفوف الشباب الذين يواجهون نفس المشاكل التي كانوا يواجهونها قبل الربيع العربي.

 

اقرأ أيضًا:

ف.تايمز: القضاء المصري "المسيس" جعل من نفسه أضحوكة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان