رئيس التحرير: عادل صبري 01:05 مساءً | الخميس 09 يوليو 2020 م | 18 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

و.س. جورنال: أوباما وكنائس السعودية

و.س. جورنال: أوباما وكنائس السعودية

صحافة أجنبية

أوباما والعاهل السعودي

و.س. جورنال: أوباما وكنائس السعودية

محمود سلامة 22 مارس 2014 17:49

اعتبرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية أن زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما للسعودية الأسبوع المقبل ستكون فرصة لإثارة قضية "قمع الحريات الدينية" في السعودية.

 

وقالت الصحيفة: "إن الحرية، التي تعد مركز الكرامة الإنسانية، مهدرة في السعودية، وطالما تم تصنيف الحكومة السعودية من قبل وزارة الخارجية الأمريكية على أنها واحدة من الحكومات الأشد قمعًا للحرية الدينة في العالم، ووضعتها كـ"دولة ذات قلق خاص" وفق القانون الدولي للحريات الدينية.

 

وأشارت "وول ستريت جورنال" إلى أن السعودية هي الدولة الوحيدة في العالم التي تحظر تمامًا بناء الكنائس أو أي دور عبادة لغير المسلمين.

 

وفي الوقت الذي يعد فيه جميع مواطني السعودية مسلمين "رسميًا"، يوجد على أرض المملكة عدد من العاملين الأجانب المسيحيين الذين يتراوح عددهم ما بين مليونين وثلاثة ملايين، منهم من يعيش في السعودية منذ عقود، لكن ليس لهم الحق في ممارسة طقوسهم الدينية.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن الحكومة السعودية سبق وأن تجاهلت مناشدة الفاتيكان السماح ببناء كنيسة لهؤلاء الأجانب، وجاء موقف السعودية الرافض لهذه المناشدة برغم أن بابا الفاتيكان بولس السادس قبل في عام 1973 اقتراح مجلس الفاتيكان بالتبرع بجزء من أرض المدينة لبناء مسجد، وقد تم بالفعل افتتاح المسجد عام 1995 كواحد من أكبر مساجد أوروبا.

 

وقالت: "إن أوباما يمكنه خلال زيارته للسعودية مطالبة الملك عبد الله بالسماح ببناء الكنائس في المملكة، لاسيما وأن أوباما يؤكد على أن الدفاع عن الحقوق الإنسانية، بما فيها الحق في العبادة، من النقاط المحورية بالنسبة للأمن القومي الأمريكي.

 

وأضافت الصحيفة أن أوباما يمكنه أيضًا أن يدعو السعودية لاتخاذ خطوات نحو تخفيف حدة القوانين السعودية حيال المسيحيين، قائلة إنه على سبيل المثال، لا تزال الكتب الدراسية السعودية تعلم الطلاب العنف والكراهية ضد المسيحيين واليهود وغيرهم من أصحاب الديانات الأخرى (حسب قولها).

 

واختتمت الصحية تقريرها بالقول: "إن السعودية تقف حاليًا في موقف المناهض للتطرف المتمثل في كل من إيران وتنظيم القاعدة، ولذلك، فإن هذا التوقيت يعد جيدًا لمناشدتها البدء في إنهاء التطرف الديني الذي تمارسه حكومتها.

 

اقرأ أيضًا:

 

 

"إيكونوميست": إخوان السعودية يهدِّدون عرش "آل سعود

هموم المرأة السعودية.. قصر وخادمة..مكياج وسائق

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان