رئيس التحرير: عادل صبري 12:36 صباحاً | الأربعاء 05 أغسطس 2020 م | 15 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

محلل إسرائيلي: تعطيش غزة فرصتنا لتركيع حماس

محلل إسرائيلي: تعطيش غزة فرصتنا لتركيع حماس

معتز بالله محمد 15 مارس 2014 20:26

استعرض المحلل الإسرائيلي المعروف" بنحاس عنباري" ما قال إنها الحيلة الوحيدة لإخضاع حركة حماس في غزة وإجبارها على الاستسلام والتخلص من فصائل المقاومة، مشددا على أن اجتياح غزة هو أشبه باجتياح الامريكان للفلوجة في العراق.

 

وقال إنه خلال عام واحد ستجد حماس- الغارقة في الازمات- نفسها عاجزة عن تزويد سكان القطاع بمياه الشرب مع انهيار البنية التحتية هناك، مشيرا إلى أن هذه ستكون فرصة إسرائيل الذهبية للتطوع أمام العالم لإمداد الفلسطينيين بالمياه، مقابل تفكيك البنى التحتية لما أسماه بالإرهاب.

 

وفي بداية مقاله المنشور على موقع" مركز القدس للشئون العامة" قال" عنباري":" الهدنة مصطلح ديني، قائم على الاتفاق الذي وقعه النبي محمد مع قريش والتزم فيه بوقف كامل للحرب. حماس على استعداد للاعلان عن الهدنة فقط إذا ما كانت تنوي وقف إطلاق النار على إسرائيل".

 

وأضاف" أوضحت (حماس) أنها سوف تفعل ذلك إذا ما انسحبت إسرائيل إلى حدود 1967 ووافقت على عودة اللاجئين داخل أراضيها. هذا بالطبع لن يحدث. ومن هنا فإن حماس لا تستطيع وقف إطلاق النار على إسرائيل. التهدئة يمكنها تحقيق ذلك، حيث تستمر الحرب مع إسرائيل ولكن بمعدل بطيء، وهذا هو الوضع الحالي".

 

وتساءل "عنباري": ماذا سنفعل؟ وأجاب بأنه على إسرائيل أن تمتنع تماما عن احتلال غزة من جديد، معتبرا أن "دخول غزة سيكون مثل دخول الجيش الأمريكي للفلوجة في العراق، بمعنى أننا سوف نواجه جماعات إرهابية مسلحة من رأسها إلى أخمص قدميها في أزقة غزة ومخيمات اللاجئين".

 

وبالنظر إلى خيار آخر يقضي بتسليم غزة إلى حركة فتح، يرى المحلل الإسرائيلي أنه خيار غير قائم من الأساس، لأن فتح غير موجودة في الأصل في غزة، وكذلك فهي حركة تسودها الانشقاقات والصراعات، لافتا إلى أن أيام حكم فتح لغزة اتسمت بفوضى كبيرة، ولم يكن بإمكانها السيطرة على كافة الفصائل المسلحة، بعكس حماس.

 

ولكن ماذا سنفعل مع كل هذا؟- يتساءل "عنباري" ويجيب" ننتظر. لنظام حماس مشكلات عويصة، ولكن ليس هناك تهديد حقيقي يتربص بها الآن".

 

وأوضح أن انهيار البنى التحتية هو إحدى المشاكل الحاسمة ، مضيفا أنه رغم انتشار مياه الصرف الصحي في شوارع غزة وانقطاع الكهرباء المتواصل فإنه لا يزال بإمكان حماس المناورة.

 

وتابع" لكن انهيار منظومة التزويد بمياه الشرب أمر لا يمكن التهرب منه. إسرائيل فقط بإمكانها إنقاذ غزة من عطش قاتل.خلال عام ستصبح المشكلة في غاية الخطورة. يمكن توقع أن يتوجه كل الأوربيين لإسرائيل بطلب إدارة الأزمة بمفاهيم إنسانية. بكلمات أخرى لتزويد غزة بالمياه دون مقابل".

 

وختم بالقول"ولكن يجب على إسرائيل أن تطلب مقابل- تفكيك كافة البنى الإرهابية- تماما كما طلب المجتمع الدولي من الأسد بشأن الأسلحة الكيميائية. هذه هي الفرصة لإحداث التغيير في غزة".

 

يشار إلى أن تقرير للأمم المتحدة كان قد أكد في نوفمبر الماضي أن المياه الصالحة للشرب سوف تجف من قطاع غزة بحلول الخمس سنوات المقبلة، وأن سكان غزة يتهددهم العطش جراء نفاد المياه الصالحة للشرب، وارتفاع نسبة الملوحة في مياه الآبار.

 

موضوعات ذات صلة:-

محلل إسرائيلي: علينا تركيع حماس بمساعدة السيسي 

حماس تتحدى.. نصب تذكاري لـ"الصاروخ M75" 

بعد حظر حماس في مصر.. "إسرائيل اليوم في عيد"

هآرتس: إسرائيل لن تُكرِّر "الرصاص المصبوب" في غزة 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان