رئيس التحرير: عادل صبري 10:28 صباحاً | الاثنين 10 أغسطس 2020 م | 20 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

"القرم".. تدق طبول الحرب بين روسيا والناتو

"القرم".. تدق طبول الحرب بين روسيا والناتو

أحمد بهاء الدين 27 فبراير 2014 20:12

قالت صحيفة تليجراف البريطانية إن تصاعد التوتر في شبه جزيرة القرم - ذات الحكم الذاتي التابعة لأوكرانيا - مع رفع سلاح الجو الروسي حالة التأهب، يوضع موسكو وحلف شمال الأطلسي (ناتو) في مواجهة وجها لوجه.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن الأزمة في جمهورية القرم أشعلها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتعزيز القوات العسكرية الروسية عند الحدود الغربية للبلاد، معتبرة أن هذه الأزمة  أثارت توترات محتدمة لم تشهدها العلاقات الروسية الغربية منذ الحرب بين جورجيا وروسيا في عام 2008 .

 

وتابعت أن تلك الخطوة تعكس مدى قلق روسيا من تطورات الوضع في أوكرانيا، إذ إن عزل الرئيس فيكتور يانوكوفيتش مطلع الأسبوع الجاري عزز مخاوف موسكو من أن الدولة السوفيتية السابقة التي يبلغ عدد سكانها 46 مليون نسمة قد تنقسم وفقا لخطوط الأقاليم المؤيدة للغرب والأقاليم المؤيدة لروسيا.

 

 ويأتي هذا في الوقت الذي شدد فيه عدد من المسئولين البارزين بالناتو على حماية الحلف لسيادة أوكرانيا على أراضيها وعدم انتهاك حدودها.

 

  واشارت الصحيفة إلى أن الأوضاع في القرم قد تشتعل خلال الساعات القليلة المقبلة، مشيرة إلى سيطرة عدد من المسلحين على مقرات الحكومة والبرلمان هناك رافعين علم روسيا فوق المبان الحكومية الأوكرانية.

 

 وأعادت الصحيفة إلى الأذهان كيف ذوو الأصول الأوكرانية في القرم والمسلمون التتار في القرم- الذين يعود عداؤهم لموسكو لفظائع ترحيلات ستالين في الحرب العالمية الثانية -شكلا تحالفا يعارض أي تحرك صوب موسكو.

 

  وأوضحت أن شبه جزيرة القرم، التي تسكنها غالبية من الناطقين بالروسية في جنوب أوكرانيا، كانت جزءا من روسيا في إطار الاتحاد السوفياتي، قبل أن يتم إلحاقها بأوكرانيا عام 1954. وهي ما تزال تأوي الأسطول الروسي في البحر الأسود في منطقتها التاريخية، في مدينة سيبستوبول المرفئية.

 

  وأبرزت الصحيفة البريطانية تصريح اندريس راسموسن، الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو" أمس الأربعاءب، بإن أوكرانيا تعتبر شريكا مقربا والناتو صديق مخلص، مؤكدا على استعداد الحلف لمواصلة مساعدة أوكرانيا للمضي قدما في تحولها الديمقراطي.

 

ومشيرا إلى المناورات العسكرية الروسية قرب الحدود الأوكرانية، قال راسموسين إن موسكو أوضحت للناتو أن "هذه المناورة لا علاقة لها بالأحداث الجارية فى أوكرانيا، مشيرا إلى أن الحلف ليس لديه معلومات تشير إلى أن روسيا وضعت أى خطط للتدخل عسكريا، وأن الأطراف كافة تتحمل المسؤولية عن اتخاذ خطوات "تلطف" الموقف.

 

من جانبها، أعلنت وزارة الدفاع الروسية الخميس أن المقاتلات المرابطة في الدائرة العسكرية الغربية "دخلت مرحلة التأهب وذلك في إطار اختبار جاهزية القوات المسلحة تنفيذا لأمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين القائد الأعلى للقوات المسلحة.

 

وكانت الخارجية الروسية قد دعت في بيان لها الأربعاء، جميع القوى العقلانية في أوكرانيا الى "عدم السماح بتدهور الوضع ووقف انجرار البلاد الى صراع على أساس ديني" مضيفة أن تهديدات "تصل الى رجال دين تابعين للكنيسة الأرثوذكسية" إلى جانب التهديد بهدم الكنائس والمعابد.

"الشيوخ الروسى": يانكوفيتش مازال رئيساً لأوكرانيا

برافدا: أوباما ينتفض لأوكرانيا ويغض الطرف عن مصر

اليوم..أوكرانيا تشكل حكومة ائتلافية وموسكو تتوعد

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان