رئيس التحرير: عادل صبري 02:33 مساءً | السبت 16 يناير 2021 م | 02 جمادى الثانية 1442 هـ | الـقـاهـره °

برافدا: أوباما ينتفض لأوكرانيا ويغض الطرف عن مصر

برافدا: أوباما ينتفض لأوكرانيا ويغض الطرف عن مصر

أحمد بهاء الدين 25 فبراير 2014 14:41

انتقدت صحيفة (برافدا) الروسية نهج الرئيس الأمريكي باراك أوباما في توجيه إدانات انتقائية في إشارة إلى موقفه من الأنظمة في أوكرانيا وسوريا على خلفية أعمال القمع هناك، ولاسيما غض البصر عن الأحداث التي تشهدها مصر والبحرين وتايلاند.

وتساءلت الصحيفة "لماذا لم يفرض أوباما عقوبات ضد المسئولين المصريين والمشير عبد الفتاح السيسي على خلفية الأحداث التي شهدتها مصر في أعقاب عزل الرئيس محمد مرسي والتي أودت بحياة أكثر من 550 شخصًا على الأقل". حسب الصحيفة.

 

وقالت الصحيفة: إن كل تصريحات أوباما ووزير خارجيته جون كيري وغيره من المسئولين الأمريكيين هي "بلا معنى"، معتبرة أن واشنطن تتدخل في الشئون الداخلية للدول الأخرى أكثر من أي دولة أخرى، ولاسيما أنها أكثر الدول التي دخلت في حروب في شتى أنحاء العالم.

 

ورأت الصحيفة أن تصريحات إدارة أوباما الموجهة لخدمة مصالحها من المتوقع أن تؤدي إلى ثورات ملونة جديدة في العالم مستقبلاً، متسائلة عن الدول التي سيحين دورها هل هي الهند أم البرازيل أم روسيا؟

 

وأشارت الصحيفة إلى أن أوباما اكتفى بإلغاء مناورات عسكرية كانت مقررة بين الجيش المصري والأمريكي، إضافة لتأكيده على أن واشنطن لا تتخذ جانب أي حزب أو فصيل أو شخصيات سياسية بعينها.

 

 ورأت الصحيفة أن نهج أوباما المتحيز هذا لا يمكن اعتباره قصر نظر سياسي ولكنه أشبه بمشاركته في خطة محكمة تقوم على تحقيق أولويات بلاده على صعيد تعزيز نفوذها الخارجي.

 

 واستنكرت الصحيفة دعم إدارة أوباما للأنظمة والأشخاص الذين يخدمون مصالحها في أي بلد بالعالم دون النظر إلى تداعيات ذلك الدعم على مستقبل البلاد وسواء كانت هذه الأنظمة ديكتاتورية أو انتماء هؤلاء الأشخاص لجماعات محظورة أو إرهابية.

 

  ورصدت الصحيفة أن الإدارة الأمريكية تفرض العقوبات وفقًا لأهوائها الخاصة ولاسيما استثناء من يدعمون عناصر الإرهاب ويؤججون نيران الفتنة بين الشعوب حال اتخاذهم صف واشنطن في عملية تحقيق المصالح الأمريكية الخاصة.

 

وانتقلت الصحيفة إلى الوضع في فنزويلا وتايلاند حيث أدت أعمال العنف هناك إلى مقتل عشرات الأشخاص خلال الأسبوعين الماضيين، حيث اكتفى أوباما بمطالبة حكومة نيكولاس مادورو بالاستجابة للمطالب المشروعة لشعبها بدلاً من "تشتيت انتباههم من خلال طرد الدبلوماسيين الأمريكيين استنادًا لاتهامات باطلة"، ولاسيما التزامه الصمت حيال الأوضاع في بانكوك.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن أوباما قال معلقًا على الأحداث التي تشهدها كل من أوكرانيا وسوريا إنه لا يعتبر البلدين "رقعة شطرنج للحرب الباردة، تتنافس فيها الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا"، وجاء ذلك في تصريح أدلى به أوباما، في مؤتمر صحفي مشترك عقد بعد لقاءٍ جمَعه بالرئيس المكسيكي أنريكه بينا نيتو، ورئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر على هامش قمة زعماء أمريكا الشمالية، المنعقدة في مدينة تولوكا المكسيكية.

 

وفي المقابل انتفض أوباما وكافة دول الاتحاد الأوروبي من بعده على الرئيس الأوكراني فيكتور يانكوفيتش الذي تم عزله من منصبه مؤخرًا، وذلك في حلقة جديدة من الحرب الباردة بين الدب الروسي والولايات المتحدة.

 

اقرأ أيضا :

دراسة جديدة: تبريرات أوباما حول التجسس كاذبة

فوكس نيوز: القاعدة تجبر أوباما على خيارات أخرى بسوريا

أوباما يستخدم تكتيك "القيادة من الخلف" في سوريا

كومنتاري: جيمي كارتر – كامب ديفيد = أوباما 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان