رئيس التحرير: عادل صبري 09:18 صباحاً | الجمعة 18 سبتمبر 2020 م | 30 محرم 1442 هـ | الـقـاهـره °

نيويورك تايمز: أمريكا تدمر العراق بـ"وجه حسن"

نيويورك تايمز: أمريكا تدمر العراق بـوجه حسن

صحافة أجنبية

صواريخ من طراز هيل فاير

نيويورك تايمز: أمريكا تدمر العراق بـ"وجه حسن"

حمزة صلاح 01 يناير 2014 16:01

فعل الرئيس الأمريكي باراك أوباما، ما كان متوقعًا، بإرساله إلى العراق عشرات الصواريخ من طراز "هيل فاير"، وطائرات استطلاع، من أجل مساعدة قوات الحكومة العراقية على مواجهة العنف المندلع الذي يتسبب به فرع تنظيم القاعدة بالعراق.

 

غير أن هذه الأسلحة لن تحل المشكلة المتأزمة في العراق، النابعة من إقصاء الطائفة السنية والأقليات الأخرى من الحياة السياسية، ويقوم بذلك رئيس الوزراء العراقي الشيعي نوري المالكي، متسببًا في تقويض العملية الديمقراطية في البلاد، بحسب صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية.

 

ورأت الصحيفة، أن الإدارة الأمريكية تساعد من خلال هذا التحرك في تعميق الانقسام الطائفي داخل العراق، ولكن بوجه حسن، حيث إنها ترسل الأسلحة إلى الحكومة العراقية بهدف معلن، وهو محاربة الإرهاب، لكن النظام العراقي الشيعي يستخدم هذه الأسلحة في قمع وقتل السنة، من أجل بسط نفوذه على كل مناحي الحياة في العراق.

 

وبدلاً من إرسالها مساعدات حربية للعراق تتمثل في الأسلحة والاستخبارات والمشورة، شددت الصحيفة على أن الإدارة الأمريكية تحتاج أكثر إلى الضغط على نوري المالكي والقادة العراقيين، للقيام ببعض الخطوات التي تساعد بشكل أفضل على حل مشاكل العراق.

 

وتتمثل هذه الخطوات في ضمان إجراء انتخابات حرة ونزيهة في إبريل المقبل، والالتزام نهائيًا بتبني قوانين تعالج مآسي السنة وتوقف المظالم الشنيعة التي تقع على عاتقهم، واتباع الديمقراطية الفعلية في البلاد.

 

ونوهت الصحيفة إلى أن إراقة الدماء اتخذت أبعادًا مأساوية في العراق، حيث قتل أكثر من 8000 عراقي خلال العام 2013، كان من بينهم 952 من أفراد قوات الأمن العراقية، وهذا هو أكبر عدد قتلى منذ 2008، منافيًا لما أكده مسئول عراقي عام 2012، من أن "العراق الآن أصبحت أقل عنفًا، أقل من أي وقت في التاريخ الحديث".

 

جدير بالذكر أن دفعة الأسلحة الأمريكية الجديدة إلى العراق، جاءت في أعقاب الطلب الذي تقدم به رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، لمساعدته على مواجهة تنظيم القاعدة، حين التقى بالرئيس أوباما في واشنطن في الشهر الماضي.

 

وتؤكد الصحيفة أن هذا التحرك لن ينقذ العراق، بل إن الولايات المتحدة تساعد بذلك على تدمير العراق وتخريبها على أيدي الطائفة الشيعية، وتحت قيادة رئيس الوزراء العراقي.

 

من جانبه، انتقد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي إلى واشنطن، وأعرب عن أمله بأن يستغيث المالكي بشركائه في العملية السياسية بدلاً من استدعاء حرب عالمية ثالثة من دول أوصلت العراق إلى الهاوية، مؤكدًا أن صفقات الأسلحة مع أمريكا لن تكن أفضل من السابق، متهمًا المالكي بـ"محاربة كل من يحترم شعبه من محافظين ووزراء وغيرهم".

 

وأوضح المصدر: "لو كان المالكي يريد دورة رئاسية ثالثة، فلا يعني ذلك تبريرًا لزيارته التي كلفت الملايين من الدولارات"، داعيًا إياه إلى "الالتفات للشعب والاعتراف بضعفه وفشله، فهذا ليس عيبًا"، مشيرًا إلى أن "علاقات العراق مع جواره وأصدقائه تحولت بفضل سياسته إلى عداء وخصومة".

 

 

روابط ذات صلة:

 

فوكس نيوز: الكريسماس.. يوم الرعب لمسيحيي العراق

فيديو.. العراق بلا مسيحيين خلال عشر سنوات

"سومو" يحسم أزمة تصدير نفط شمال العراق

رغما عن أمريكا.. رفع السرية عن وثائق غزو العراق

العراق يصرف 60 مليون دولار مستحقات متأخرة للمصريين

"ديبكا": تعاون عسكري "إيراني ـ أمريكي" في العراق

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان