رئيس التحرير: عادل صبري 04:37 صباحاً | السبت 26 سبتمبر 2020 م | 08 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

الاتحاد الأوروبي يتوعد روسيا بقمة شاقة حول أوكرانيا

الاتحاد الأوروبي يتوعد روسيا بقمة شاقة حول أوكرانيا

صحافة أجنبية

رئيس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبوي

الاتحاد الأوروبي يتوعد روسيا بقمة شاقة حول أوكرانيا

مصطفى السويفي 21 ديسمبر 2013 20:07

توعد الاتحاد الأوروبي روسيا باجتماع قمة شاق الشهر المقبل يركز على المواجهة الجيوسياسية على ولاء أوكرانيا.

 

وجدد رئيس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبوي وزعماء آخرون من الاتحاد الاوروبي دعوة أوكرانيا لتوقيع اتفاق شراكة رغم رفض الرئيس الاوكراني فيكتور يانوكوفيتش لهذا وتفضيله تعزيز العلاقات مع موسكو، حسبما أفادت الأسوشيتد برس.

 

وأنحى الزعماء باللائمة على موسكو بممارسة ضغوط كبيرة بتوجيه تهديدات تجارة وتقديم مغريات مثل حزمة انقاذ قيمتها 15 مليار دولار والتعهد بخفض كبير في أسعار الغاز هذا الأسبوع.

 

ويجتمع زعماء الاتحاد الاوروبي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في بروكسل في نهاية يناير المقبل، وأوضح فان رومبوي أنه سوف يشكو بقوة بشأن التدخل الروسي المزعوم في قرار يانوكوفيتش بعدم التوقيع على اتفاق الاتحاد الأوروبي.

 

وقال فان رومبوي "لن نتجنب المشكلة وسوف نتحدث بصراحة عن مخاوفنا والضغوط التي مورست، وليس فقط على أوكرانيا، لكن أيضا على بلدان أخرى".

 

وبخلاف أوكرانيا، توصلت مولدوفا وجورجيا إلى اتفاق سياسي بشأن التعاون السياسي والتجاري وحث زعماء الاتحاد الأوروبي، الذين عقدوا قمة خاصة بالتكتل الأوروبي الجمعة جمهوريتي الاتحاد السوفيتي السابقتين على "توقيع هذه الاتفاقيات في أسرع وقت ممكن وليس بعد نهاية شهر أغسطس عام 2014"، خشية ان تجعلهما تهديدات أو وعود الكرملين تعيدان النظر في القضية.

 

وفي هذا السياق، يقول الرئيس الفرنسي فرانسوا اولاند "دعونا نتأكد من أن روسيا لا تمارس ضغوطا مفرطة... اذا كانت روسيا تريد مساعدة اوكرانيا فهذا جيد لأوكرانيا.... لكن دعونا نتأكد من أن هذا لا يتم لمنع شيء ما. ان القرار يرجع للأوكرانيين والأوكرانيين وحدهم".

 

ورغم انتقادات يانوكوفيتش للغرب وزعمه بأنه يرعى الاحتجاجات الضخمة في كييف التي تدعوه إلى التوقيع على اتفاق الشراكة، فقادة الاتحاد الأوروبي يحدوهم الأمل في أنه سيغير رأيه.

 

ويصر زعماء الاتحاد الأوروبي على أن تحيز أوكرانيا للتكتل الذي يضم 28 دولة سيجلب مزايا اقتصادية لها بسوق محتملة بها 500 مليون مستهلك، وسيادة القانون الديمقراطي والمساعدات التي يمكن أن تزيد على 26 مليار دولار على مدى سبع سنوات.

 

وقالت رئيسة ليتوانيا داليا غرايباوسكايتي التي تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي "أوروبا مفتوحة أما شعب أوكرانيا، لكن ليس بالضرورة في ظل هذه الحكومة. هذه هي الرسالة".

 

وقد أغضب هذا الكلام يانوكوفيتش الذي اعتبره محاولة صريحة لتقويض حكمه.

 

وقال الرئيس الأوكراني "يجب على بعض الدول ألا تتدخل في شؤوننا الداخلية، وألا تعتقد أنها ممكن أن تصبح رؤساء هنا".

 

وقد واجه يانوكوفيتش ما يقرب من شهر من الاحتجاجات منذ قراره المفاجئ للتخلي عن الصفقة وتحويل الاتحاد الأوروبي تجاه روسيا. وتضخمت المسيرات لتضم مئات الآلاف بعد أن فضت شرطة مكافحة الشغب بالقوة احتجاجات صغيرة نهاية الشهر الماضي.

 

وتجاهل رئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو اعتراضات يانوكوفيتش حول تحيز الأجانب إلى المحتجين.

 

وقال "عندما نرى تلك الأعلام الأوروبية في الشوارع في أوكرانيا من ظل درجة الحرارة الباردة جدا جدا، فلا يسعنا الا القول إنها في الواقع جزء من الأسرة الأوروبية".

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان