رئيس التحرير: عادل صبري 07:02 مساءً | الجمعة 18 سبتمبر 2020 م | 30 محرم 1442 هـ | الـقـاهـره °

فاينانشال تايمز: تقارب أمريكا-إيران مفيد لإسرائيل

فاينانشال تايمز: تقارب أمريكا-إيران مفيد لإسرائيل

محمود سلامة 19 ديسمبر 2013 12:06

بالرغم من القلق الشديد الذي يساور إسرائيل في الوقت  الراهن من احتمالات وجود تقارب أمريكي-إيراني، لاسيما بعد الاتفاق الذي أبرمته طهران مع القوى الغربية بشأن برنامجها النووي المثير للجدل، رأت صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية أن هذا التقارب يصب في مصلحة إسرائيل وليس العكس، قائلة إن التاريخ يثبت وجهة النظر هذه.

وأضافت الصحيفة  "في عام 1973، وبعد حرب أكتوبر بين إسرائيل ومصر، كان وزير الخارجية الأمريكية الأسبق هنري كيسنجر، وبإشراك خصوم إسرائيل، قادرا على فعل أي شئ باستثناء إزاحة الاتحاد السوفيتي كعامل سياسي في منطقة الشرق الأوسط، لكن إسرائيل كانت المستفيد الأكبر آنذاك مقارنة بأي دولة أخرى".

 

وتابعت الصحيفة القول إن إسرائيل استفادت بتوقيعها اتفاقية كامب ديفيد للسلام مع مصر، علاوة على عدد من الاتفاقيات الأخرى مع دول كانت تعد من خصومها، لافتة إلى أنه كان من غير الممكن أن يتم ذلك خلال الفترة التي كانت فيها مصر حليفة للسوفييت.

 

وقالت الصحيفة البريطانية إنه في الوقت الراهن، قد يكون للتقارب الأمريكي-الإيراني نفس الآثار بالنسبة لإسرائيل، فحاليا، لا تدفع إيران أي ثمن لعنادها ضد إسرائيل ، إلا أنه في حال التقارب الإيراني مع الولايات المتحدة سيكون ذلك من شأنه تلطيف حدة النبرة العدائية من قبل إيران تجاه إسرائيل، كما أنه قد يكون له أثر في تقليل التهديد الإيراني النووي لإسرائيل.

 

ويأتي ذلك في الوقت الذي تسعى فيه الإدارة الإيرانية الجديدة برئاسة الإصلاحي حسن روحاني إلى تلطيف الأجواء مع الغرب على عكس سلفه المحافظ محمود أحمدي نجاد الذي كان يتبنى نبرة عدائية للغرب بصفة عامة والولايات المتحدة بصفة خاصة.

 

وزادت التوترات  في علاقات طهران بالغرب بشكل كبير في عهد نحاد، ما تسبب في فرض عقوبات اقتصادية ودبلوماسية على طهران، وأثر ذلك بشدة على اقتصاد البلاد، لكن روحاني استهل فترته الرئاسية باتفاق مع الدول الغربية بشأن البرنامج النووي الإيراني الذي أثار جدلا طويلا.

 

ويقضي الاتفاق النووي الذي توصلت إليه القوى العالمية الست مع إيران الشهر الماضي بتخفيف بعض العقوبات على الاقتصاد الإيراني في مقابل تنازلات من طهران تتضمن مراقبة أكبر على أنشطتها النووية.

 

لكن منتقدي الاتفاق في الولايات المتحدة يقولون إن الاتفاق يمنح ايران غطاء تتمكن من خلاله من توسيع البرنامج، داعين إلى فرض المزيد من العقوبات المشددة الآن قائلين إن ذلك سيعزز موقف مجموعة (5+1) في مفاوضاتها مع ايران.

 

وتقول بعض القوى العالمية إن برنامج إيران المخصص لتخصيب اليورانيوم مصمم أصلا لإنتاج القنابل النووية، ولكن طهران تصر على أنه مخصص للأغراض السلمية.

 

وكان مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد زاروا منشأة آراك الايرانية قبل أيام لانتاج الماء الثقيل للمرة الأولى منذ سنتين، كما نص الاتفاق.

 

روابط ذات صلة

 

http://www.masralarabia.com/شئون-دولية/162815-إيران-سنواصل-المفاوضات-النووية-مع-الغرب

http://masralarabia.com/صحافة-أجنبية/158481-ديبكا-إيران-تعزل-السعودية-وتُفقدها-حلفائها-بالخليج

http://masralarabia.com/صحافة-أجنبية/146681-شعب-سوريا-أكبر-الخاسرين-من-اتفاق-إيران

http://www.masralarabia.com/صحافة-أجنبية/162215-الأسوشيتد-برس-هل-سقطت-إيران-في-فخ-الاتفاق-النووي؟

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان