رئيس التحرير: عادل صبري 08:12 صباحاً | الخميس 22 أكتوبر 2020 م | 05 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

صحيفة أمريكية: في أزمة كورونا.. مسلمو الهند والأقليات كبش الفداء

صحيفة أمريكية: في أزمة كورونا.. مسلمو الهند والأقليات كبش الفداء

صحافة أجنبية

في أزمة كورونا المسلمون المتهم الأول

صحيفة أمريكية: في أزمة كورونا.. مسلمو الهند والأقليات كبش الفداء

إسلام محمد 24 أبريل 2020 19:30

يتعرض مسلمو الهند لهجمات انتقامية بين الحين والأخر، الهجمات التي تزايدت بشكل كبير منذ انتشار فيروس كورونا، وتعكس واحدة من أقدم وأقبح الدوافع البشرية، وهي الرغبة في إلقاء اللوم على المختلفين.

 

وبحسب صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، ففي الهند يركز البحث عن كبش فداء خلال جائحة كورونا بشكل مباشر على الأقلية المسلمة الكبيرة، وهي مجتمع يضم 200 مليون نسمة شعروا بالتهديد حتى قبل ظهور فيروس كورونا.

 

سارعت القنوات الإخبارية وبعض مسؤولي الحزب الحاكم إلى إلقاء اللوم على المسلمين بسبب العدد المتزايد لحالات الإصابة بالفيروس بينهم بعد تزايد أعداد الصمابين بين جماعة إسلامية في نيودلهي، وفي الأسابيع الأخيرة، تم الاعتداء على المسلمين وحرمانهم من الرعاية الطبية والمقاطعة وكل ذلك باسم الخوف من الفيروس.

 

بينما تبرز الهند موجة الزخم نحو مجتمعها المسلم، فهي ليست وحدها على الإطلاق، ففي الولايات المتحدة وأوروبا، وردت تقارير عن تمييز وهجمات على المنحدرين من أصل آسيوي، وفي الصين، تم إجلاء الأفارقة ومنعوا من دخول المطاعم، وسط مخاوف من أن يشعل الأجانب موجة جديدة من العدوى، وفي باكستان، يقول الناشطون أن الأقلية العرقية من الهزارة تم إلقاء اللوم عليها بشكل غير عادل على أنها مصدر الفيروس.

 

وأعربت الولايات المتحدة عن قلقها بشأن كبش فداء الأقليات الدينية خلال الوباء، وحث سام براونباك، الذي يحمل لقب سفير الولايات المتحدة عمومًا من أجل الحرية الدينية الدولية، الحكومات مؤخرًا على "تكثيف ودفع هذه الروايات الكاذبة"، ورفض التعليق على معاملة الهند للمسلمين.

 

قال تشارلي كامبل، مؤلف تاريخ كبش فداء، إن هذا النوع من الأزمات يمكن أن يبرز تعابير جديدة للأحكام المسبقة القديمة، وفي الوقت نفسه، بالنسبة للحكومات فإن توجيه الغضب العام تجاه الأعداء الداخليين أو الخارجيين هو وسيلة لتحويل الانتباه عن إخفاقاتهم.

 

كبش فداء خلال الأوبئة لها تاريخ طويل، حيث تم إلقاء اللوم على اليهود في اندلاع الموت الأسود في أوروبا في العصور الوسطى، واتهم المهاجرين الإيرلنديين بنشر الكوليرا في الولايات المتحدة في القرن التاسع عشر..

 

لكن المؤرخين يقولون إن ردود الفعل هذه ليست حتمية، وقال نوخيت فارليك، المؤرخ بجامعة ساوث كارولينا ، الذي يدرس الأمراض، في مقابلة أجريت معه مؤخراً، إن ردود الفعل على الأوبئة تضمنت كبش الفداء والعنصرية وكره الأجانب ونشر الشائعات الكاذبة والتلاعب بالأسعار.

 

في الهند، وهي دولة ذات أغلبية هندوسية يبلغ عدد سكانها أكثر من 1.3 مليار نسمة، زاد الخبث الموجه نحو المسلمين خلال الوباء من وضع صعب بالفعل.

 

واتبعت حكومة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي أجندة ذات أولوية هندوسية، مما أبعد الهند عن مبادئها العلمانية المؤسسة وأثارت مخاوف من معاملة المسلمين كمواطنين من الدرجة الثانية، في فبراير، شهدت العاصمة الهندية أسوأ عنف بين الهندوس والمسلمين منذ عقود، وقتل أكثر من 50 شخصا معظمهم من المسلمين.

 

في غضون ذلك، انتشرت الافتراءات ضد المسلمين على وسائل التواصل الاجتماعي، واتهمت مقاطع الفيديو التي تمت مشاركتها على مواقع التواصل الاجتماعي المسلمين زوراً بنشر الفيروس عن طريق البصق أو لعق أو العطس على الطعام.

 

في مدينة جامشيدبور بشرق الهند، زعمت امرأة مسلمة حامل أنها عندما ذهبت إلى المستشفى الأسبوع الماضي للمساعدة في النزيف المفاجئ، اتُهمت بنشر الفيروس وأخبرت بتنظيف دمها، وفقًا لرسالة أرسلتها لكبار السياسيين في الولاية، في وقت لاحق من ذلك اليوم، تم العثور على طفلها ميتا.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان