رئيس التحرير: عادل صبري 07:21 صباحاً | الثلاثاء 25 فبراير 2020 م | 01 رجب 1441 هـ | الـقـاهـره °

«صوت أمريكا» عن ختان الإناث بمصر: مستمر رغم التجريم

«صوت أمريكا» عن ختان الإناث بمصر: مستمر رغم التجريم

صحافة أجنبية

مصر بها أكبر عدد من الفتيات اللاتي خضعن للختان مقانة بباقي دول العالم

«صوت أمريكا» عن ختان الإناث بمصر: مستمر رغم التجريم

بسيوني الوكيل 13 فبراير 2020 23:52

"في مصر، الغضب يتجدد ضد ختان الإناث"..تحت هذا العنوان نشرت إذاعة "صوت أمريكا" تقريرًا حول استمرار  ختان الإناث في مصر رغم كونه مجرما في القانون، وذلك في أعقاب وفاة طفلة في صعيد مصر إثر خضوعها لجراحة الختان.

 

وفي التقرير الذي نشرته الإذاعة على موقعها الإليكتروني الخميس، أشارت إلى انطلاق عدد من الاحتجاجات، تعبيرا عن الغضب من ممارسة الختان، المجرم رسميا منذ 2008.

 

وقالت: إن حشد من النساء انطلق في شوارع القاهرة للاحتجاج على هذه الممارسة المستمرة رغم كونها مجرمة.

 

وبدأت الاحتجاجات عقب وفاة الطفلة ندى حسن عبد المقصود في مدينة أسيوط، على خلفية خضوعها لجراحة ختان، وألقي القبض على والد الطفلة وخالها وخضعا للاستجواب لمدة 4 أيام، إلى جانب الطبيب المتقاعد الذي أجرى الجراحة.

 

ومنذ 2003، توفي على الأقل 6 فتيات مصريات نتيجة للختان.

 

ومن صفوف المعارضين للختان، استشهدت الإذاعة بموقف الكاتبة نوال السعداوي، والتي قالت في منتدى المرأة الأخير، إن ختان النساء أمر مروع، طبيا واجتماعيا ونفسيا.

 

من جانبه، قال الدكتور جورج ناشد رئيس لجنة الممارسات الحسنة بنقابة الأطباء المصريين، لوسائل الإعلام المحلية إن ختان الإناث مستمر، رغم حظره في عام 2008.

 

ومن بين المؤيدين للختان، نقلت الإذاعة عن سيدة من محافظة الشرقية في منتصف العمر، قولها إن: الإسلام يدعو إلى الختان.

 

وأشارت السيدة التي لم تكشف عن اسمها أن الجدات والأمهات وجميع النساء خضعن للختان.

 

وأضاف زوجها أن جميع فتياته الأربعة خضعن للختان، مؤكدا أنه "الشيء الصحيح الذي ينبغي أن تفعله".

 

ومصر بها أكبر عدد من النساء اللاتي خضعن للختان مقارنة بأي دولة أخرى في العالم.

 

وتشهد مصر منذ سنوات تضافر جهود قادة الحكومة، بالتعاون مع منظمات دولية والمجتمع المدني، للتصدي للختان.

 

وشددت مصر في العام 2016 عقوبة إجراء الختان على الإناث إلى السجن مدة تراوح بين خمس و7 سنوات. وكانت قبل ذلك العقوبة السجن تتراوح بين ثلاثة أشهر وعامين.

 

ولا توجد إحصاءات حديثة حول مدى انتشار ختان الإناث في مصر. ووفق آخر إحصائية نشرتها اليونيسف في العام 2015، "بلغت نسبة الفتيات والنساء اللاتي أجريت لهن عمليات ختان بين أعمار 15 و49 عاما في مصر 87%".

 

وبناء على هذه المعطيات قالت يونيسف" إن هذه النتيجة الإيجابية لم تعم بالسواء على كل المناطق الجغرافية. فقد شهدت منطقة الدلتا أكبر نسبة انخفاض في معدلات الختان، تليها المحافظات الحضرية".

 

أما الصعيد فقد شهد أقل التغيير، فما زالت 68% من الفتيات في الصعيد يخضعن للختان، وهذه النسبة لم تتغير منذ عام 2008، وفقا لدراسة تحليلية أجريت عام 2016 بعنوان "عوامل ومحددات ختان الفتيات من سن 0-17 سنة".

 

وسجلت حالة وفاة جراء هذه الجراحة في العام 2016 عندما توفيت فتاة في السابعة عشر من عمرها في مدينة السويس في شمال مصر.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    كورونا