رئيس التحرير: عادل صبري 10:35 صباحاً | الثلاثاء 28 يناير 2020 م | 02 جمادى الثانية 1441 هـ | الـقـاهـره °

جارديان: تورط إيران في إسقاط الطائرة الأوكرانية فرصة لترامب

جارديان: تورط إيران في إسقاط الطائرة الأوكرانية فرصة لترامب

صحافة أجنبية

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

جارديان: تورط إيران في إسقاط الطائرة الأوكرانية فرصة لترامب

بسيوني الوكيل 14 يناير 2020 11:18

"أزمة إيران، ربما تقدم فرصة لواشنطن"..

تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "جارديان" البريطانية تقريرا حول إقرار إيران بمسئوليتها عن إسقاط طائرة الركاب الأوكرانية، بعد أن حاولت التستر على سبب تحطمها.

 

وفي التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني، استشهدت الصحيفة بإشادة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمقطع فيديو يظهر طلاب في طهران يرفضون السير فوق علم أمريكي باعتباره "تقدما كبيرا"، لكن الصحيفة رأت أنه لا يوجد ما يشير إلى أن إدارته مستعدة لتقديم أكثر من التشجيع اللفظي الذي جاء في قول الرئيس الأمريكي :"المتظاهرين الإيرانيين الرائعين".

 

وتظاهر الآلاف في إيران عقب اعتراف الحكومة بإسقاط طائرة ركاب أوكرانية، ما أسفر عن مقتل 176 شخصا، وردد المتظاهرون شعارات مناهضة لقادة البلاد، واتهموهم بالكذب.

 

وأضافت الصحيفة:" وسط ردود الفعل الشعبية الغاضبة من إسقاط طائرة الخطوط الدولية الأوكرانية PS752، بذل طلاب جامعة شهيد بشتي جهودا كبيرة للسير حول أعلام الولايات المتحدة وإسرائيل المرسومة على طرقات الحرم الخرسانية، وهو ما يعد علامة تحدي لدعاية الدولة الشمولية."

 

ورأت الصحيفة أن النفور العام من إسقاط حكام إيران لطائرة على متنها 176 راكبا، ثم محاولتهم الكذب على العالم بشأنها، أشعل أزمة في شرعية الحكومة في ذروة الاحتجاجات على الأوضاع الاقتصادية التي انتشرت في البلاد منذ نوفمبر.

 

وكانت إيران قد نفت تورط دفاعاتها الجوية في الحادثة، قبل أن تعترف بأن الطائرة أسقطت "بالخطأ" بصاروخ تابع للحرس الثوري الإيراني.

 

وفي إشارة أخرى لافتة للنظر على تغير المزاج، قالت مذيعة سابقة للتليفزيون الرسمي الإيراني إنها لن تعود أبدا لهذا الدور، حيث كتبت على انستغرام تقول:" سامحوني على 13 عاما أخبرتكم فيها بأكاذيب".

   

واعتبرت الصحيفة أن الأزمة البالغة لطهران ربما تقدم فرصة لواشنطن ولكن من غير الواضح أن إدارة ترامب مستعدة لاغتنامها من خلال إجراء أي تعديل في سياستها، مشيرة إلى أن ترامب في تغريدة "المنتصر" يوم الاثنين لم يذكر أن جامعة بيهشتي وطلابها الذين احتفى بهم خضعوا للعقوبات الأمريكية كجزء من حملة أمريكية لخنق اقتصاد الدولة.

 

ولم يذكر ترامب أيضا أن هؤلاء الطلاب والمواطنين الإيرانيين العاديين محرومون من زيارة الولايات المتحدة في حظر السفر الذي فرضه ترامب، وهو الحظر الذي قسم العديد من الأسر الإيرانية، بحسب الصحيفة.

 

ونُظمّت تجمّعات في إيران خلال الأيام الماضية بعد أن اعترفت القوات المسلحة الإيرانية بإسقاطها الطائرة في الثامن من يناير بعد إقلاعها من طهران، بواسطة صاروخ "عن طريق الخطأ" في وقت كانت دفاعات البلاد بحالة تأهب خشية هجوم أمريكي.

 

وقبل ساعات من المأساة، كانت إيران أطلقت صواريخ على قاعدتين في العراق يستخدمهما جنود أميركيون، رداً على اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني في غارة أميركية في بغداد.

 

وعلى مدى ثلاثة أيام، نفت إيران فرضية إصابة الطائرة بصاروخ كما أعلنت دول عدة منذ ليلة وقوع الحادث.والاثنين، نفت إيران أي محاولة تكتم في القضية.

 

ولكن بعد اعتراف القوات المسلحة بمسؤوليتها عن الحادث، خرج تجمّع مساء السبت تكريماً لضحايا الطائرة في جامعة أمير كبير في طهران.

 

وتحوّل هذا التجمّع إلى تظاهرة غضب شارك فيها مئات الطلاب.

 

وارتفع مستوى التوتر الأحد في شوارع العاصمة التي طوّقتها قوات حفظ النظام خصوصاً حول ساحتي أزادي وانقلاب.

 

وانتشرت أعداد كبير من وحدات شرطة مكافحة الشغب مجهّزين بخراطيم مياه وهراوات قرب ثلاث جامعات في وسط طهران. وتوزّع حوالى خمسين من عناصر قوات الباسيج (متطوعون) في محيط جامعة أمير كبير.

 

وبحسب مقاطع الفيديو، بدا حشد من المتظاهرين يهتف شعارات مناهضة للسلطات في ميدان "أزادي" (الحرية) الشهير في طهران.

 

وأظهرت لقطات أعاد نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي مركز حقوق الإنسان في إيران - وهو منظمة غير حكومية مقرها نيويورك - متظاهرين يصرخون ويتمّ تفريقهم فيما أُطلقت قنابل مسيّلة للدموع على حشد مكتظّ في شارع أزادي المؤدي إلى الميدان.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان