رئيس التحرير: عادل صبري 08:49 مساءً | الأربعاء 29 يناير 2020 م | 03 جمادى الثانية 1441 هـ | الـقـاهـره °

جارديان: من أجل الصحفيين.. «لجنة نوبل» تضغط على أبي أحمد

جارديان: من أجل الصحفيين.. «لجنة نوبل» تضغط على أبي أحمد

صحافة أجنبية

رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد

جارديان: من أجل الصحفيين.. «لجنة نوبل» تضغط على أبي أحمد

بسيوني الوكيل 08 ديسمبر 2019 23:30

قالت صحيفة جارديان البريطانية إن رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد يتعرض لضغوط حتى يظهر أمام وسائل الإعلام في أوسلو هذا الأسبوع أثناء تسلمه جائزة نوبل يوم الثلاثاء.

 

جاء هذا في تقرير نشرته الصحيفة على موقعها الإليكتروني تحت عنوان:"أبي أحمد الفائز بجائزة نوبل متورط في نزاع مع وسائل الإعلام".

 

ونقلت الصحيفة عن مسئولين كبار في معهد نوبل النرويجي قولهم إن: رفض الفائز بجائزة 2019 حضور أية حدث، من الممكن أن يتلقى فيه أسئلة على الملأ يعتبر "مشكلة بالغة".

 

وقال أولاف نجولستاد سكرتير لجنة نوبل إنه لديه رغبة عارمة في أن يتواصل أبي أحمد مع الصحافة أثناء تواجده في أوسلو.

 

وأضاف:" نحن نعتقد بقوة أن حرية التعبير وحرية استقلال الصحافة عناصر حيوية من أجل السلام .. وعلاوة على ذلك فإن فائزين سابقين تسلموا الجائزة اعترافا بجهودهم من أجل هذه الحقوق والحريات ذاتها".

 

وعادة يعقد الفائزون بجائزة نوبل مؤتمرا صحفيا في اليوم السابق للاحتفال الرسمي، ولكن أبي أحمد أبلغ لجنة جائزة نوبل أنه لا يعتزم أن يفعل هذا.

 

كما أن أحمد البالغ من العمر 43 عاما لن يتلقى أسئلة من الصحفيين بعد اجتماعه برئيسة الوزراء النرويجية إرنا سولبرج، ولن يشارك في حدث تقليدي سنوي مع أطفال يحتفلون بالسلام في متحف مركز نوبل للسلام.

 

 وذكر نجولستاد أن مخاوف اللجنة أصبحت "واضحة أمام رئيس الوزراء وموظفيه".

 

من جانبها قالت بيلين سيوم السكرتير الصحفي لأبي أحمد إنه "من الصعب للغاية" على رئيس الدولة أن يجد وقتا كافيا لبرنامج نوبل الشامل ، خاصة وأن "القضايا المحلية ملحة وتستدعي الاهتمام".

 

وأوضحت أن أبي أحمد سوف يحضر الفاعليات الأساسية بالتشاور مع معهد نوبل "تكريما واحتراما لتقليد نوبل".

 

ومن المتوقع أن يلقي رئيس الوزراء خطاب القبول يوم الثلاثاء في أوسلو أمام المسؤولين، بمن فيهم أفراد العائلة المالكة النرويجية، بعد حصوله على جائزة نقدية بقيمة 9 ملايين كرونر (945،000 دولار)، وميدالية ذهبية.

 

 كما سيجتمع آبي مع رئيسة الوزراء إرنا سولبرج ويفتتح معرضا لجائزة نوبل خلال حفل خاص.

 

وهذه ليست المرة الأولى التي يرفض فيها حائز على جائزة نوبل الوقوف أمام الصحفيين، إذ رفض الرئيس الأمريكي باراك أوباما التحدث إلى الصحفيين عندما فاز بجائزة السلام في عام 2009.

 

 ومُنح أبي احمد جائزة نوبل لتوصله لاتفاق سلام مع إريتريا الدولة الجارة لبلاده العام الماضي، بعد 3 أشهر من وصوله للسلطة في 2018.

 

وأنهى الاتفاق نحو عقدين من المأزق العسكري في أعقاب الحرب الحدودية التي انتهت في عام 2000.

 النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان