رئيس التحرير: عادل صبري 09:18 صباحاً | الاثنين 27 يناير 2020 م | 01 جمادى الثانية 1441 هـ | الـقـاهـره °

بالصور| مصري فقد بصره يقهر إعاقته بإصلاح الأجهزة الكهربائية

بالصور| مصري فقد بصره يقهر إعاقته بإصلاح الأجهزة الكهربائية

صحافة أجنبية

عبد الله يصلح غسالة منزلية

صوت أمريكا:

بالصور| مصري فقد بصره يقهر إعاقته بإصلاح الأجهزة الكهربائية

بسيوني الوكيل 08 ديسمبر 2019 14:48

"بالرغم من الإعاقة البصرية، مواهب أب مصري بلا حدود"..

تحت هذا العنوان نشرت إذاعة "صوت أمريكا" تقريرا مصورا حول قصة مصري نجح في تحدي إعاقته البصرية، في تحويل موهبته في إصلاح الأجهزة الكهربائية المنزلية إلى مهنة يتكسب منها قوته.

 

وقالت الإذاعة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني إن:" عبد الله شحات البالغ من العمر 58 عاما فقد بصره عندما كان في الـ 19 من عمره، لكن هذا لم يجعله يتقاعس، فقد وجد الأب لثلاثة أبناء طريقة لتحقيق أقصى استفادة من مواهبه والتي من بينها إصلاح الأجهزة المنزلية، وهو ما سمح له بتحقيق دخل كافي للإنفاق على أسرته".

وأوضحت الإذاعة أن عبد الله الذي يعيش في حي شبرا الخيمة شمال القاهرة يستطيع أن يصلح الغسالات والبوتاجازات والخلاطات المنزلية، مشيرة إلى أنه لديه القدرة على أن يتعرف على قطع الغيار بمجرد أن يلمسها.

وينتقل عبد الله إلى منازل زبائنه لإصلاح الأجهزة المتعطلة سواء بوسائل النقل العامة أو ماشيا، بعد أن يتواصل معهم عبر الهاتف الخلوي، أو بمقابلتهم في الشوارع.

ويقول عبد الله الذي يستطيع أيضا أن يصل بنفسه إلى المنازل:" أستطيع عد خطواتي، وأعرف الاتجاهات والعلامات، إذا هبت إلى أي مكان مرة واحدة أستطيع أن أذهب إليه مرة أخرى بنفسي".

وأشار التقرير إلى أن عبد الله معروف في الحي والقرى المجاورة بأنه أكثر مصلحي الأجهزة الكهربائية أمانة وثقة ورخصا، وأن الزبائن يتعاملون معه بتعاطف وكأنه أحد أفراد الأسرة، ولذلك يساعدونه أحيانا في الوصول إلى زبائن آخرين.

وبحسب التقرير فإن غالبية زبائن عبد الله يعيشون تحت خط الفقر لذلك لا يستطيعون أن يدفعوا أجرته في الحال، الأمر الذي يزيد من أعبائه، لكنه لا يرفض أبدا تأخير أجرته، وينتظر موعد السداد.

      

وإلى جانب معاشه البسيط الذي يتقاضاه بعد تقاعده من عمله في شركة حديد الدلتا، لديه محل صغير لبيع قطع الغيار التي تعزز عمله الحالي.

ويقول عبد الله الذي يعيش حاليا في منزله المتواضع مع زوجته وابنته وأحفاده، إنه يتشارك المنزل مع أخويه  عندما يقضون معه زيارة لعدة أيام.

النص الأصلي

      

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان