رئيس التحرير: عادل صبري 07:28 صباحاً | الاثنين 27 يناير 2020 م | 01 جمادى الثانية 1441 هـ | الـقـاهـره °

الجارديان: هجمات ساحة الخلاني بوسط بغداد الأكثر دموية

الجارديان: هجمات ساحة الخلاني بوسط بغداد الأكثر دموية

صحافة أجنبية

المظاهرات في العراق

الجارديان: هجمات ساحة الخلاني بوسط بغداد الأكثر دموية

إسلام محمد 07 ديسمبر 2019 23:08

وصفت صحيفة "الجارديان" البريطانية، الأحداث التي شهدتها ساحة الخلاني في العاصمة العراقية بغداد ليل الجمعة/ السبت، بأنها الأكثر "دموية" منذ اندلاع الاحتجاجات قبل شهرين.

 

ولقي ما لا يقل عن 400 شخص حتفهم منذ خرج المتظاهرون إلى الشوارع في بداية أكتوبر الماضي للتنديد بالفساد والبطالة وفشل الخدمات العامة، وتغلغل إيران الشديد في مختلف نواحي البلاد.

 

واكتسبت الحركة التي بلا قائد زخماً رغم هذه الخسائر الفادحة، وأثار رد فعل السلطات الغاضب غضب متزايد في العراق وفي الخارج.

 

الجمعة ، قالت الولايات المتحدة إنها فرضت عقوبات على ثلاثة من قادة الميليشيات لدورهم "في القمع الوحشي للمتظاهرين المسالمين في العراق" ، ورجل أعمال رابع يتهم "برشوة المسؤولين والمشاركة في الفساد".

 

وقدم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي استقالته رسميًا بسبب الاحتجاجات، لكنه يستمر في الخدمة في حكومة انتقالية حتى يمكن الموافقة على بديل في البرلمان.

 

وأوضحت الصحيفة، أن هذا ربما يستغرق أسابيع أو حتى أشهر، حيث تحاول الفصائل المتناحرة المتعددة التوسط لحل وسط، ولم يتم تعيين مهدي في العام الماضي إلا بعد خمسة أشهر من المشاحنات وتدخل من مسؤولين إيرانيين.

 

وأشارت الصحيفة، إلى أن أي محاولة من جانب طهران للتدخل مرة أخرى، يمكن أن تكون متفجرة؛ فقد هاجم المتظاهرون وحرقوا قنصلية طهران في النجف.

 

وعقب اندلاع أعمال العنف ،الجمعة، دعا رجال الدين البرلمان إلى اختيار بديل لرئيس الوزراء عبدالمهدي في غضون مهلة 15 يومًا، ودون تدخل أجنبي.

 

وقال علي السيستاني في خطبة الجمعة الأسبوعية: "نأمل أن يتم اختيار رئيس الحكومة الجديدة وأعضائها خلال المهلة الدستورية ووفقًا لتطلعات الناس وبعيدًا عن التأثير الخارجي، وممثل في مدينة النجف المقدسة، المؤسسة الدينية لن تشارك في عملية تشكيل الحكومة المقبلة.

 

وعمليات القتل في بغداد هي الأحدث في سلسلة من الهجمات على المتظاهرين على أيدي مسلحين، وكثير منها على أيدي الميليشيات المدعومة من إيران.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان