رئيس التحرير: عادل صبري 07:49 صباحاً | الاثنين 27 يناير 2020 م | 01 جمادى الثانية 1441 هـ | الـقـاهـره °

 نتنياهو يدعو لانتخابات مباشرة لرئاسة الوزراء.. وجانتس: «اقتراح أجوف»

 نتنياهو يدعو لانتخابات مباشرة لرئاسة الوزراء.. وجانتس: «اقتراح أجوف»

صحافة أجنبية

نتنياهو- جانتس

باحثاً عن طوق نجاة..

 نتنياهو يدعو لانتخابات مباشرة لرئاسة الوزراء.. وجانتس: «اقتراح أجوف»

معتز بالله محمد 07 ديسمبر 2019 22:30

في استعراض ربما للقوة، أو تمسك حتى النهاية بسلطة يمكن أن تشكل حصناً له في مواجهة اتهامات بالفساد قد تلقي به في غياهب السجن، دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو خصمه بيني جانتس زعيم حزب "أزرق- أبيض" إلى الذهاب لانتخابات مباشرة على رئاسة الوزراء يتنافسان وحدهما فيها، لتجنب إجراء انتخابات كنيست تكون الثالثة في أقل من عام.

 

عرض نتنياهو جاء في كلمة مصورة نشرها على صفحته الرسمية بموقع التدوينات المصغرة "تويتر"، مصحوبة بتعليق :"إذا لم يوافقوا في "أزرق أبيض" على حكومة وحدة، يتعين التوجه لمواطني إسرائيل ومنحهم الفرصة في أن يختاروا مباشرة رئيس الوزراء: نتنياهو أو جانتس".

 

وقال نتنياهو في كلمته :"خلال الأسابيع الأخيرة قطعت شوطاً كبيراً. لم أدخر جهداً لتشكيل حكومة وحدة (مع جانتس) والامتناع عن الذهاب لانتخابات غير ضرورية".

 

وتابع "أبلغت بيني جانتس وآخرين في أزرق- أبيض بمواد استخبارية وسياسية حساسة للغاية، وباتوا يعرفون جيدا ما هي التهديدات (التي نواجهها) من قبل إيران، والفرص الضخمة (لنا) أمام الولايات المتحدة ودول عربية".

 

واستدرك"مع ذلك، فإنهم (في حزب أزرق أبيض) لا يضعون المصلحة الوطنية على رأس أولوياتهم، بل الفانتزيا الشخصية ليائير لابيد (شريك جانتس في قيادة الحزب) بأن يصبح رئيسًا للوزراء".

 

وأضاف "إذا لم يعودوا لرشدهم ولم يشكلوا حكومة وحدة وطنية، فإن هناك شيئاً آخر يمكن القيام به لمنع انتخابات غير ضرورية للكنيست وذلك من خلال إجراء انتخابات مباشرة لرئاسة الوزراء بين جانتس وبيني. يقولون في أزرق أبيض أنهم يعرفون ما يريده الشعب، أنا إذن مع ما يقرره الشعب وليس أي شخص آخر- بما في ذلك الإعلام".

 

لكن في حزب "أزرق أبيض" هاجموا اقتراح نتنياهو واعتبروا أن "تغيير أسلوب الانتخابات بمثل هذا الإجراء السريع يمكن أن يقودنا بالضبط لنفس المكان الذي نتواجد به الآن".

 

وقالوا إن الحديث يدور عن "اقتراح أجوف كل هدفه إبعاد النيران عن نتنياهو المتهم بثلاث قضايا فساد خطيرة، والذي هو الوحيد المسؤول عن جر إسرائيل للانتخابات للمرة الثالثة".

 

وسبق أن أعلن جانتس أنه يريد تشكيل حكومة وحدة ليبرالية موسعة وهو ما يعني إستبعاد الشريكين الأساسيين لنتنياهو وهما حزبي" شاس" و"يهودوت هتوراه " من المعادلة، وهو ما يرفضه نتنياهو الذي وقع على اتفاق مع الأحزاب اليمينية والدينية يضع مصيره معهم في سلة واحدة، ما يزيد المشهد تعقيداً.

 

بدوره، يرفض حزب"إسرائيل بيتنا" برئاسة وزير الدفاع السابق أفيجدور ليبرمان الانضمام الى حكومة يرأسها نتنياهو تحديدا بسبب السطوة المتزايدة للأحزاب الدينية فيها.

 

وسبق أن فشل نتنياهو وجانتس على التوالي في الحصول على أغلبية 61 عضوا بالكنيست من أصل 120، ما دفع الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين في 21 نوفمبر الماضي إلى الإعلان عن تكليف الكنيست باختيار أحد أعضائه لتشكيل حكومة خلال مهلة مدتها 21 يوماً.

 

وحال لم تنجز هذه المهمة حتى انتهاء المهلة مساء الأربعاء المقبل، تصبح الانتخابات في إسرائيل واجبة طبقا للقانون، لتكون الثالثة في غضون أقل من عام، بعد انتخابات أولى أُجريت في أبريل وثانية في سبتمبر الماضيين دون أن تتمكن الأحزاب الفائزة بها من الحصول على أغلبية لتشكيل حكومة.

 

وقالت محطات تلفزة إسرائيلية إن الانتخابات ستجري على الأرجح في مارس المقبل، وسط غموض يشوب الموقف القانوني لنتنياهو المتهم رسميا بالرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة في ثلاث قضايا فساد.

 

والإثنين الماضي أبلغ المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية أفيخاي ماندلبليت، رئيس الكنيست، يولي ادلشتاين بأن محاكمة نتنياهو ستجري في المحكمة المركزية الإسرائيلية، في مدينة القدس الشرقية المحتلة، وذلك بعدما أعلن ماندلبليت الشهر الماضي، قراره تقديم لائحة الاتهام ضد نتنياهو.

 

ومن حق نتنياهو كعضو بالكنيست طلب الحصانة البرلمانية من "لجنة الكنيست" في غضون 30 يوما بدءا من الإثنين الماضي، إلا أن هذه اللجنة لم يتم تشكيلها منذ الانتخابات الأخيرة في سبتمبر، ما فجر في إسرائيل جدلاً قانونياً متواصلاً.

 

الخبر من المصدر..

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان