رئيس التحرير: عادل صبري 07:49 صباحاً | الاثنين 16 ديسمبر 2019 م | 18 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

في إطار التعاون المصري الألماني.. طبيبتان مصريتان في «أولدنبورج» للتدريب

في إطار التعاون المصري الألماني.. طبيبتان مصريتان في «أولدنبورج» للتدريب

صحافة أجنبية

الطبيبتان المصريتان  "غادة عشري"  و"ابتسام أحمد"  

في إطار التعاون المصري الألماني.. طبيبتان مصريتان في «أولدنبورج» للتدريب

احمد عبد الحميد 02 ديسمبر 2019 19:49

"خلال الأسابيع الماضية، استقبلت  مستشفى "أولدنبورج" زيارة خاصة من طبيبتين مصريتين  في إطار التعاون الطبي بين ألمانيا ومصر" بحسب صحيفة "نورد فيست تسايتونج" الألمانية.

 

الطبيبتان المصريتان "غادة عشري"  و"ابتسام أحمد" من مستشفى سوهاج الجامعي في مصر جاءتا  إلى ألمانيا لتلقي مزيد من التدريب، بحسب الصحيفة.

 

 وشملت المواضيع الطبية رعاية الأطفال حديثي الولادة، وتشخيص وظائف الدماغ باستخدام الموجات فوق الصوتية والتصوير بالرنين المغناطيسي والفيزيولوجيا الكهربية، وكذلك الجوانب الحديثة للنظافة في المستشفيات ومكافحة العدوى.

 

ونقلت الصحيفة عن  دكتور "فولف شميت" من مشروع الروتاري ادولي  بمدينة أولدنبورغ، قوله:  "هذه الزيارة تعتبر  جزءًا من مشروع الروتاري الذي يضم 11 ناديًا روتاريًا من ألمانيا ومن الخارج".

 

 وبالإضافة إلى الزيارة، قام مشروع الروتاري الدولي أيضًا بتمويل معدات تقنية تم من خلالها  تدريب الطبيبتين المصريتين من مستشفى سوهاج الجامعي.

 

وصرح دكتور  "ديتليف شفيكي" ، رئيس  مستشفى أولدنبورج للصحيفة الألمانية قائلا:   "مرة أخرى  ينعقد عمل دولي  ناجح.  منذ أكثر من عشر سنوات نعمل مع المصريين تحت قيادة الخبير بالمشروعات الدولية، الألماني  "فولفانج شميت."

 

وبحسب الخبير بالمشروعات الدولية، الألماني  "فولفانج شميت"، اكتسبت الطبيبتان  المصريتان تجارب جديدة في العيادة الجامعية لجراحة الأنف والأذن والحنجرة في مستشفى البروتستانت.

 

 وعلى الأخص اكتسبت الطبيبتان خبرات جديدة  لعلاج اضطرابات السمع في مرحلة الطفولة المبكرة،  و تم تدريب الطبيبتين على التطورات التكنولوجية الحديثة.

 

كما تمكنت الطبيبتان  من استخدام أجهزة السمع  الحديثة  الخاصة بالرضع وكذلك مرافقة الأشخاص الذين  قاموا بزراعة قوقعة  في الأذن الداخلية.

 

بالإضافة إلى ذلك، أبدت  الطبيبتان المصريتان إعجابهما  بشكل خاص بفحوصات  السمع الخاصة  بالمواليد الجدد وقياس سماع  الأطفال الصغار ، والتي لا توجد في مصر حتى اليوم.

 

ووفقًا الخبير بالمشروعات الدولية، الألماني  "شميت"،  وجدت الطبيبتان فرصًا رائعة لتقديم علاجات مختلفة على الفور في بلدهما الأم ، و أقرتا  بالجهد التقني الكبير ، إلى جانب أبحاث الجامعة.

 

وبحسب الصحيفة الألمانية، أكدت الطبيبتان المصريتان  على أهمية التعاون الطبي، ووجهتا  شكر خاص لتنفيذ مشروع  الروتاري الدولي، وإلى كبيري الأطباء في مستشفى الأطفال بأولدنبورج ،  الطبيبين "أكسل هيب"،  و "روديجر شونفيلد".

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان