رئيس التحرير: عادل صبري 05:47 مساءً | الجمعة 13 ديسمبر 2019 م | 15 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

باقي من الزمن 3 أيام.. إسرائيل في الطريق لانتخابات ثالثة

باقي من الزمن 3 أيام.. إسرائيل في الطريق لانتخابات ثالثة

صحافة أجنبية

بيني غانتس وأفيغدور ليبرمان

باقي من الزمن 3 أيام.. إسرائيل في الطريق لانتخابات ثالثة

معتز بالله محمد 17 نوفمبر 2019 21:03

وبخ الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، اليوم الأحد، رئيس الحكومة الإسرائيلية المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو وزعيم حزب "أزرق أبيض" بيني غانتس، المُكلف بتشكيل الحكومة الجديدة، مشدداً على أن إسرائيل لا تحتمل الذهاب لانتخابات هي الثالثة خلال العام الجاري.

 

وتبقى ثلاثة أيام فقط على انتهاء التكليف الممنوح من ريفلين لـ"غانتس" لتشكيل الحكومة، بعد فشل نتنياهو سابقاً على مدى 28 يوماً في القيام بالمهمة.

 

وطالب ريفلين نتنياهو وغانتس بتسوية الخلافات بينهم، لمنع الذهاب لانتخابات جديدة قائلاً :"أدعو الليكود (يتزعمه نتنياهو حاصل على 32 مقعداً في الكنيست من أصل 120) وأزرق أبيض (33 مقعداً) أن يعودا إلى رشدهما، ويفهما أن الشعب لا يريد انتخابات جديدة".


وتابع "الشعب اكتفى من تلك الانتخابات، لقد حسم أمره. ألديكم مشاكل؟ هل توجد مشكلات شخصية؟ يمكن حلها إذن".

 

واعتبر الرئيس الإسرائيلي أن الفجوات بين نتنياهو وغانتس شخصية أكثر منها فكرية أو سياسية أو المتعلقة بمصالح إسرائيل.

 

وأضاف "على زعماء إسرائيل أن يفهموا أن المواطنين هم أولاً وقبل كل شيء. أنتما ممثلا السيادة، لكن لا تنسوا أن السيادة هي الشعب. أعتقد أنهم بالإمكان تشكيل حكومة".

 

ويواجه حزب "أزرق-أبيض" مصاعب في هذه المهمة، في ظل رفض الليكود (32 مقعدا) الانفكاك عن كتلة اليمين والتي تضم أحزاب "يمينا" (7 مقاعد) و"شاس" (9) و"يهدوت هتوراه" (7).

 

وتواجه إسرائيل أزمة سياسية منذ نحو العام، بعد استقالة أفيغدور ليبرمان زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" من منصبه كوزير للدفاع؛ وانسحابه من حكومة نتنياهو ما تسبب بانهيارها، وإجراء انتخابات مرتين واحدة في أبريل والأخرى في سبتمبر الماضيين.

 

لكن في المرتين لم تأت الانتخابات بفائز قادر على تشكيل حكومة، لعدم حصول أي من الكتلتين، (اليمين بزعامة نتنياهو  والوسط-يسار بزعامة غانتس) على دعم 61 عضوًا بالكنيست من أصل 120، لضمان حصول الحكومة على الثقة.

 

وفشل نتنياهو في المرتين بتشكيل الحكومة، فتم تكليف غانتس بالمهمة ومنحه مهلة 28 يومًا بقي منها 3 أيام فقط، وفي حال فشله، من المرجح إجراء انتخابات ثالثة.

 

وفي وقت سابق، الأحد، قالت صحيفة "هآرتس" إن حزبي "أزرق وأبيض" و"إسرائيل بيتنا" (8 مقاعد) بزعامة ليبرمان، أعلنا في أعقاب اجتماع تفاوضي عن "تقدم حقيقي في صياغة الخطوط الأساسية، لا سيما في مسائل الدين والدولة".

 

وأضاف الطرفان أنهما سيلتقيان مرة أخرى الليلة وغدًا، وذكر كلاهما أنهما "يستعدان لتوقيع خطوط الأساس".

 

وستجتمع قيادة "أزرق أبيض" الليلة لمناقشة التفاهمات التي تم التوصل إليها مع "إسرائيل بيتنا" وتحالف"العمل- جيشر" (6 مقاعد).

 

يشار إلى أن العلاقة متوترة بين الأحزاب الحريدية (شاس ويهدوت هتوراة) من جهة وحزب ليبرمان من جهة أجرى، بسبب إصرار الأخير على فصل الدين عن الدولة في إسرائيل، وعدم الالتزام بحرمة السبت، وعلى وجوب فرض الخدمة العسكرية على اليهود المتدينين المنتمين لهذه الأحزاب.

 

في المقابل، قالت "هآرتس" إن حزب الليكود الذي يقود معسسكر يضم أحزاب يمينية سيعقد الليلة "اجتماعاً طارئاً" ضد إقامة حكومة أقلية برئاسة "أزرق أبيض" بدعم القائمة المشتركة (تحالف الأحزاب العربية في إسرائيل وحصلت على 13 مقعداً).

 

وما يجعل المشهد متشابكاً للغاية أن "ليبرمان" يرفض الدخول في حكومة مع الأحزاب العربية، كذلك لا يمكنه الدخول في حكومة مع نتنياهو الذي لا يمكنه التخلي عن الأحزاب الحريدية.

 

والأربعاء، صرح ليبرمان للقناة (12) الإسرائيلية الخاصة قائلاً، إن "هناك خيارات أخرى لتشكيل حكومة ضيقة (ليست حكومة وحدة)"، واصفاً القائمة المشتركة بأنها "طابور خامس".

 

وحال فشل غانتس، في تشكيل الحكومة، فإن خيار الذهاب لانتخابات ثالثة قبل نهاية العام الجاري قد يكون الأكثر احتمالا.

 

الخبر من المصدر..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان