رئيس التحرير: عادل صبري 06:08 مساءً | الجمعة 13 ديسمبر 2019 م | 15 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

في الذكرى الـ150 لافتتاحها.. تعرف على العقل النمساوي المدبر لقناة السويس

في الذكرى الـ150 لافتتاحها.. تعرف على العقل النمساوي المدبر لقناة السويس

صحافة أجنبية

رائد السكك الحديدية النمساوي  "ألويس نيرجيلي."،

في الذكرى الـ150 لافتتاحها.. تعرف على العقل النمساوي المدبر لقناة السويس

احمد عبد الحميد 17 نوفمبر 2019 20:36

قالت صحيفة "تيرول" النمساوية، في مناسبة احتفال مصر بمرور 150 عاما على إنشاء قناة السويس،  إن  خطط القناة تعود إلى رائد السكك الحديدية النمساوي  "ألويس نيرجيلي."، المولود بمدينة "تيرول.".

 

ومنذ 150 عامًا ، تم افتتاح  قناة السويس التي اختزلت طريق السفن العالمية للمرور، وجعلت  الطرق من آسيا إلى أوروبا أقصر، بحسب الصحيفة النمساوية.

 

 وتسمح قناة السويس بمرور مباشر من البحر الأحمر إلى البحر الأبيض المتوسط ، دون الحاجة إلى التجول حول رأس الرجاء الصالح في إفريقيا.

 

ووفقا للصحيفة، تم بناء الممر المائي الاصطناعي من قبل الفرنسي "فرديناند دي ليسيبس"،  وتم تنفيذ معظم الخطط من قبل المهندس المدني النمساوي "ألويس نيرجيلي."

 

من هو رائد السكك الحديدية  النمساوي "ألويس نيرجيلي"

 

ولد "نيرجيلي" في عام 1799 ، وأظهر في سن مبكرة اهتمامًا كبيرًا بالرياضيات والفيزياء.

 

 ومن خلال فترة تدريبه في إدارة المباني في مدينتي تيرول وفورارلبرغ ، تعلم الكثير عن بناء الطرق.

 

وفي وقت لاحق، انصب تركيزه على السكك الحديدية.

 

وفي عام 1832 ، شارك "نيرجيلي" في بناء خط للسكك الحديدية في سويسرا ، وقام بتنفيذ مشاريع مماثلة في  مدينتي "فوتيمبيرج" و ساكسونيا.

 

  كما قام  ببناء خط للسكك الحديدية الذي يربط بين مدينتي "فيينا" و"سالزبورج"،  وجسر سكة حديد آخر مرموق يمر عبر البحيرة إلى مدينة  "البندقية." الإيطالية.

 

وفي النهاية ، تقلد "نيرجيلي"  منصب  المفتش العام لخطوط  السكك الحديدية النمساوية.

 

خطط  "نيرجيلي"  لمشروع قناة السويس

 

تعود خطط بناء قناة السويس إلى النمساوي "ألويس نيرجيلي"، بحسب الصحيفة.

 

وبعد  أن كلف الخديوي  "سعيد باشا" في عام 1854 ، ،  رجل الأعمال الفرنسي "فرديناند دي ليسيبس"،  ببناء قناة بين البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط، تم تعيين النمساوي  "نيجريللي" في لجنة التخطيط المسؤولة.

رجل الأعمال والدبلوماسي الفرنسي "فرديناند دي ليسيبس"

 

اكتشف "نيجريللي"،  على عكس الافتراضات السابقة ، أنه لا توجد  فروق في الارتفاع بين البحرين الأحمر والمتوسط ، الأمر الذي كان سيجعل المشروع أكثر صعوبة.

 

كما تم تعيين المهندس النمساوي  "نيجريللي"،  في منصب المفتش العام لقناة السويس، إلا أنه توفى  في عام 1858 ، بشكل غير متوقع بسبب مرض الكلى، ولم ينفذ خططه للمشروع  إلى النهاية.

 

وبعد وفاة "نيرجيلي"، بنيت قناة السويس إلى حد كبير  وفقا لخططه، بحسب الصحيفة النمساوية.

 

 وفي 17 نوفمبر 1869 ، أي قبل 150 عامًا ، تم افتتاح قناة السويس،  ووظف المشروع العظيم  1.5 مليون شخص، وأودى بحياة 1250 شخصا.

 

وتعد قناة السويس واحدة من الشرايين الرئيسية للشحن الدولي،  ففي عام 2015 وحده ، عبرت حوالي 17500 سفينة القناة ، بمتوسط 47 سفينة يوميًا ، وبالنسبة لمصر ، لا يزال الممر المائي يمثل أحد أهم مصادر الدخل القومي.

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان