رئيس التحرير: عادل صبري 04:06 صباحاً | الجمعة 13 ديسمبر 2019 م | 15 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

صحيفة ألمانية: إسرائيل كانت تتحين الفرصة لاغتيال قائد حركة «جهاد»

صحيفة ألمانية:  إسرائيل كانت  تتحين الفرصة لاغتيال قائد حركة «جهاد»

صحافة أجنبية

قائد حركة جهاد "بهاء أبو العطا" الذي تم اغتياله

صحيفة ألمانية: إسرائيل كانت تتحين الفرصة لاغتيال قائد حركة «جهاد»

احمد عبد الحميد 13 نوفمبر 2019 23:00

 قالت صحيفة  "إسرائيل هويته" الألمانية، إن  "بهاء أبو العطا"، قائد حركة جهاد في فلسطين،  نجا من قبل من  ثلاث محاولات اغتيال إسرائيلية، مضيفة أن الجيش الإسرائيلي كان ينتظر فقط فرصة ذهبية لقتل زعيم حركة جهاد  المحاط دائما بالدروع البشرية.

 

وأضافت  الصحيفة ، أن إسرائيل قررت اغتيال"بهاء أبو العطا" ، قائد حركة جهاد في فلسطين، بالتحديد قبل أسبوع، مشيرة أنه مدرج في قائمة الإغتيال لأكثر من عشر سنوات.

 

وبحسب الصحيفة، جاء القرار بعد أن قامت الاستخبارات الإسرائيلية بجمع معلومات حول هجوم كبير محتمل  للجهاد الإسلامي على إسرائيل، وفقا لتصريحات "جيورا إيلاند"،  رئيس مجلس الأمن الإسرائيلي السابق.

 

وأكد "إيلاند"  ادعاء رئيس الوزراء "بنيامين نتنياهو" بأن "أبو العطا" يعتبر  "قنبلة موقوتة" ضد إسرائيل،  ويتلقى تعليمات مباشرة من إيران،  وعلى الأرجح من "قاسم سليماني" ، قائد كتيبة  القدس في الحرس الثوري الإيراني.

 

ووفقا للصحيفة،  قام زعيم حركة جهاد  ببناء جيش مزود بمعدات حربية وأكثر من 20 ألف صاروخ.

 

وصرح  "إيلاند"، رئيس مجلس الأمن الإسرائيلي السابق،  للصحيفة،  بأن  "الجهاد الإسلامي في فلسطين" تحدى "حماس" الحاكمة في غزة ولم يقبل أي أوامر من الحكومة الإسلامية السنية في غزة.

 

وعلى الجانب الإسرائيلي ، قال "إيلاند" ، إن العملية العسكرية ضد الجهاد الإسلامي في فلسطين قد انتهت ، لكن من المحتمل أن يكون هناك تصعيد آخر قد يشعل حربًا بين الجيش الإسرائيلي وجماعات فلسطينية أخرى  في غزة.

 

حماس في مأزق

 

وتابع "إيلاند" : "المنظمة غير قادرة حاليًا على تنفيذ هدنة وقف إطلاق نار جديدة مع إسرائيل ، لأنه هذا  سيعتبره  الشعب الفلسطيني في غزة، بمثابة ضعف."

 

 علاوة على ذلك ، تعاني "حماس" حاليًا من مشاكل أساسية فيما يتعلق بتزويد قطاع غزة، ولا سيما بعد أن  قتل شاب فلسطيني نفسه قبل أسبوع احتجاجًا على الظروف المعيشية المقفرة.

 

وتسببت تضحية الشاب الفلسطيني البالغ من العمر 28 عاما، بنفسه،  في إثارة السخط والرعب بين السكان الفلسطينيين في غزة.

 

ويأس سكان القطاع ، ولم يعد بإمكانهم تحمل الطريقة التي تتعامل بها حماس والسلطة الفلسطينية مع قائمة المشاكل الطويلة، على حد قول رئيس مجلس الأمن الإسرائيلي السابق.

 

وفي الوقت نفسه ، تدرك حماس أيضًا أنها لا تستطيع الانضمام إلى حرب صواريخ الجهاد الإسلامي في فلسطين ، لأن المواجهة مع الجيش الإسرائيلي هذه المرة ، قد تعني نهاية حكم حماس في غزة.

 

وواصل " إيلاند ": " أعلنت حركة  الجهاد الإسلامي في فلسطين الآن أن الرد على اغتيال زعيمهم،  وشيكا،  يمكن أن يفسر التهديد بأنه يتم التخطيط لمزيد من الهجمات العنيفة ، والتي تستهدف أهداف حساسة مثل مطار بن غوريون ، ومحطات الطاقة الكهربائية،  والبنية التحتية العسكرية، أو مركز كيريا في تل أبيب."

 

وفي حال حدوث ذلك ، سيشن الجيش الإسرائيلي هجومًا بريًا جديدًا قد يستمر لعدة أشهر، على حد تعبيره.

 

ولم يهاجم سلاح الجو الإسرائيلي أهداف حماس في غزة، ويمكن أن يفسر هذا على أنه إشارة إلى أن إسرائيل لا تبدو مهتمة بحرب جديدة مع غزة، وقد تم إيصال هذه الرسالة أيضًا إلى المصريين الذين يتوسطون حاليًا بين إسرائيل وحماس.

 

وأوضح  "إيلاند" أن  الجهاد الإسلامي لا يكترث باتفاقات حماس مع الحكومة الإسرائيلية،  ويتصرف بشكل مستقل وفقا لتعليمات طهران.

 

وبحسب الصحيفة، حاول سلاح الجو الإسرائيلي قتل قائد الجهاد الإسلامي في العراق "أكرم العجوري" ، الذي يعمل كجهة اتصال للتنسيق مع إيران، وذكرت وسائل الإعلام السورية أن سلاح الجو الإسرائيلي أطلق صاروخين على منزل العجوري ولكنه لم يقتله.

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان