رئيس التحرير: عادل صبري 10:30 صباحاً | الأحد 15 ديسمبر 2019 م | 17 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

صحيفة ألمانية: في بسط النفوذ.. بوتين يتبع البرود السياسي  وترامب أحمق

صحيفة ألمانية: في بسط النفوذ.. بوتين يتبع البرود السياسي  وترامب أحمق

صحافة أجنبية

فلاديمير بوتين ودونالد ترامب

صحيفة ألمانية: في بسط النفوذ.. بوتين يتبع البرود السياسي  وترامب أحمق

احمد عبد الحميد 10 نوفمبر 2019 20:11

"بدون عواصف ، يستخدم رئيس الكرملين ألواح الثلج في  كل فرصة لتوطيد  أوتاده حول العالم  كلاعب قوى عالمي".. هكذا استهلت صحيفة "هامبورجر مورجن بوست" تقريرها.

 

وأوضحت الصحيفة أن الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" يبسط نفوذه حول العالم بحيل سياسية باردة، في حين يقوم نظيره الأمريكي "ترامب" بمهاترات من خلال  تغريدات على تويتر  لامتناهية يستعرض من خلالها   قوته وقوة  أمريكا ، ويخلط من خلالها بعشوائية  بين الصديق والعدو بقرارات مشوشة

 

وعندما أعلن "ترامب" انسحاب الولايات المتحدة من سوريا ، تغلغل "بوتين" بهدوء في الفراغ، وأنهى  مع الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"،  صفقة لتوفير منطقة عازلة  لإرساء النظام في الدولة العربية التي مزقتها الحرب الأهلية.

 

وأشارت الصحيفة الألمانية إلى أن  تكتيك "بوتين" الراهن،  يهدف إلى ترسيخ فكرة في عقول الحكام العرب، بأن القوة العظمى الآن هي روسيا، ومن يتعاون معه يوفر له الحماية.

وينتهز الآن "بوتين" فرصة ترسيخه  لحكم السياسي اليائس المحظور "بشار الأسد"، لبسط نفوذه  في منطقة الشرق الأوسط، ويرسل  إشارة إلى جميع اللاعبين الآخرين في المنطقة مفادها : "سيتم مكافأة من يتعاون مع بوتين."

 

نقلت الصحيفة عن "أيهم كامل"، رئيس مجموعة أوراسيا لدراسات الشرق الأوسط، قوله:  " روسيا تبدو أكثر من أي وقت مضى كلاعب رئيسي في سوريا و في المنطقة."

 

وأوضح المحلل السياسي  "كامل" للصحيفة الألمانية، أن "بوتين" يحافظ على علاقات جيدة مع "مصر" ومع "إيران" المعادية للولايات المتحدة، حيث  يزود نظام الملالي بالأسلحة ويتعاون معه في التكنولوجيا النووية.

 

وحتى مع السعودية ، الحليف الأكثر أهمية للولايات المتحدة ، يحاول بوتين طرق  الباب،  وفي زيارته الأخيرة  إلى الرياض ، أسعد الملك سلمان بهدية خاصة (صقر أبيض نادر.)

 

في سوريا ... بوتين أطاح بالولايات المتحدة الأمريكية  

 

وبعد قرار ترامب  بسحب  قواته الأمريكية من سوريا،  لم تهتز صورة واشنطن فقط باعتبارها "خائنة" للأكراد المتحالفين معها، بل جعل الرئيس الأمريكي بهذا القرار "روسيا"  قوة تنظيمية جديدة، بحسب الصحيفة.

 

وهذا لا يغير حقيقة أن ترامب يريد ترك بعض الجنود في شرق سوريا لحماية حقول النفط ضد داعش.

 

بوتين يستهدف الناتو

 

استخدم "بوتين"  التعاون مع تركيا (عضو حلف  الناتو) في ساحة معركة أخرى، فمع وجود "أردوغان" إلى جانبه، يمكن أن يدق الرئيس الروسي  إسفينا في التحالف العسكري الغربي.

 

ووفقا للصحيفة، يعتبر تعاون "بوتين" مع "أردوغان"  أمرا مزعجا، ولاسيما أن  الرئيس التركي  جعل روسيا تزوده بأنظمة أسلحة حديثة، مما يعزز  أهداف "بوتين"  الاستراتيجية التي  يسعى إليها لإضعاف الغرب عبر تقليل نفوذ الولايات المتحدة في السياسة العالمية.

 

أفريقيا في دائرة اهتمام بوتين

 

ليس فقط في الشرق الأوسط ، يسحب بوتين البساط من الولايات المتحدة، بل يوسع مداه إلى القارة الأفريقية،  وأصبح هذا واضحا في قمة إفريقيا ، حيث دعا أكثر من 40 رئيس دولة إلى سوتشي.

 

ومن الواضح أن بوتين يتطلع إلى  المصالح الاقتصادية في إفريقيا، ولا يريد ترك  القارة السمراء  إلى الصين أو الغرب.

 

وأبرم الروس بالفعل اتفاقيات عسكرية وسياسية مع حوالي 30 دولة أفريقية،  ويذهب ما يصل إلى 40 في المائة من صادرات الأسلحة الروسية بالفعل إلى الدول الأفريقية ، وفقًا لبيانات رسمية من موسكو.

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان