رئيس التحرير: عادل صبري 01:19 صباحاً | الاثنين 16 ديسمبر 2019 م | 18 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

قتلوه بعد تدوينات معارضة.. بنجلاديش تبكي أبرار فهد

قتلوه بعد تدوينات معارضة.. بنجلاديش تبكي أبرار فهد

صحافة أجنبية

صورة من الاحتجاجات بعد مقتل الطالب أبرار فهد

قتلوه بعد تدوينات معارضة.. بنجلاديش تبكي أبرار فهد

وائل عبد الحميد 08 أكتوبر 2019 21:44

ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" اليوم الثلاثاء  أن العديد من الاحتجاجات العارمة اشتعلت في بنجلاديش للمطالبة  بتقديم قتلة الطالب الجامعي أبرار فهد إلى العدالة.

 

وكان الطالب الجامعي قد تعرض للضرب حتى الموت في إحدى أكثر جامعات بنجلاديش تميزا.

 

وجرى العثور على جثة الطالب أبرار فهد، البالغ من العمر 21 عاما، داخل مقر سكني جامعي بعد أيام من نشره تدوينات ناقدة لحكومة بنجلاديش.

 

وأردف التقرير: "عملية القتل صدمت بنجلاديش وسلطت الضوء على ثقافة العنف داخل الجامعات الحكومية".

 

وأشارت بي بي سي إلى أن "رابطة بنجلاديش" شاترا الجناح الطلابي لرابطة عوامي المؤلفة من الأحزاب الحاكمة باتت تشتهر بشكل واسع النطاق باستخدام التعذيب والعنف ضد الطلاب المعارضين.

 

ووعدت حكومة بنجلاديش بتقديم المسئولين عن مقتل الطالب إلى العدالة.

 

وعُثر على جثة أبرار فهد  أول أمس الأحد في جامعة بنجلاديش للهندسة والتكنولوجيا..

 

وأردف التقرير: "أصبحت عمليات تعذيب طلاب الجامعة على أيدي أعضاء الرابطة المذكورة التي تضم الأحزاب الحاكمة شيئا شائعا".

 

ويتم إجبار الطلاب في أغلب الوقت على حضور اجتماعات وحشود مؤيدة مقابل السماح لهم بالإقامة في المدن الجامعية.

 

وواصل التقرير: "الضرب والبلطجة بسبب إبداء وجهات نظر مختلفة أو تحدي النظام أمر شائع داخل الجامعات".

 

وعندما شارك طلاب المدارس في احتجاجات عام 2018 للمطالبة بتعزيز سبل الأمان في الطرق، تعرضوا للضرب المبرح على أيدي مجهولين يرتدون خوزات يُعتقد بانتمائهم للرابطة الطلابية المقربة من النظام الحاكم.

 

وفي ذات العام، انتشرت صور على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر الاعتداء على طالب بمطرقة في اعقاب إقدام عناصر بالرابطة  بمهاجمة طلاب جامعة "راجشاشي".

 

وتُستخدم الأحزاب السياسية أجنحتها الطلابية كعضلات لها منذ أمد طويل.

 

وبالرغم من أن تلك الأحزاب ليس مسموحا لها بامتلاك أجنحة طلابية رسميا،  لكن وجود تلك الروابط لا يمكن إنكاره.

 

ونقلت بي بي سي عن قيادات برابطة عوامي قولهم إنه قد حان الوقت لإعادة التفكير في جدوى دعم مثل هذا النوع من السياسات.

 

أمس الإثنين، نظم طلاب في العاصمة دكا وغيرها من المدن احتجاجات شوارع ورددوا هتافات معارضة وأغلقوا الشوارع، واستمرت المظاهرات اليوم الثلاثاء حيث طالب المشاركون بعقوبة الإعدام ضد هؤلاء الضالعين في قتل الطالب.

 

وانضم إلى الاحتجاجات خريجو الجامعة وأعضاء هيئة التدريس.

 

رابط النص الأصلي

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان