رئيس التحرير: عادل صبري 07:15 مساءً | الجمعة 18 سبتمبر 2020 م | 30 محرم 1442 هـ | الـقـاهـره °

بلومبرغ: إيران تسعى لفتح صفحة جديدة مع الخليج

بلومبرغ: إيران تسعى لفتح صفحة جديدة مع الخليج

صحافة أجنبية

وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف مع أمير الكويت

بعدما خفف الاتفاق النووي عزلتها الدولية

بلومبرغ: إيران تسعى لفتح صفحة جديدة مع الخليج

مصطفى السويفي 01 ديسمبر 2013 18:51

تسعى إيران لفتح "صفحة جديدة" مع دول الخليج، من خلال تحسين العلاقات مع المملكة العربية السعودية والتحرك نحو وضع نهاية للصراع مع الإمارات العربية المتحدة بشأن الجزر المتنازع عليها في الخليج العربي، حسبما أفادت صحيفة (بلومبرغ) الأمريكية في عددها الصادر الأحد.

 

يأتي ذلك، بعدما أبرمت إيران اتفاق نوويا مع القوى العالمية والولايات المتحدة، في خطوة أنهت إلى حد ما العزلة الدولية التي تفرضها عليها دول الغرب.

 

ونقلت الصحيفة عن وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف قوله "ننظر إلى المملكة العربية السعودية باعتبارها دولة مهمة ومؤثرة جدا في المنطقة".

 

وجدد ظريف الذي اختتم أول زيارة للكويت منذ تولي الرئيس الإيراني المعتدل حسن روحاني السلطة في أغسطس الماضي، اعتزامه زيارة الرياض، مشددا على أن بلاده تتحرك باتجاه "صفحة جديدة" من العلاقات في منطقة الخليج العربي.

 

وتواصلت طهران مع الرياض، بعد التوقيع على الاتفاق النووي في الرابع والعشرين من نوفمبر الماضي بجنيف، والذي يقضي ب تجميد أجزاء من برنامجها النووي مقابل تخفيف عدد من العقوبات الغربية.

 

وتخوض دول المنطقة صراعا إقليميا على مستقبل سوريا. ففي حين تدعم السعودية الثوار الذين يسعون إلى الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد، المدعوم من إيران ذات الأغلبية الشيعية.

 

ويخشى الغرب من أن يستخدم البرنامج النووي الإيراني في بناء أسلحة نووية رغم تأكيدات طهران المتكررة ان أغراض برنامجها سلمية تماما.

غير أن البرنامج النووي الإيراني أثار مخاوف دول الخليج من أنها تسعى إلى الهيمنة على المنطقة الغنية بالنفط. واتهمت السعودية طهران بإثارة الاضطرابات بين الشيعة والسنة في البحرين وباقي دول الخليج.

 

غادر ظريف اليوم الأحد الكويت بعد زيارة قصيرة التقى خلالها أمير الكويت

 

أوصل وزير الخارجية الإيرانية خلال لقائه مع الأمير الصباح، رسالة من روحاني عن سبل توطيد العلاقات بين البلدين.

 

كانت الحكومة الإيرانية الجديدة قد وعدت ببناء علاقات أقوى مع دول الجوار العربي، لا سيما الخليج الذي تربطه بدوله - خاصة السعودية- علاقات متوترة.

 

قال ظريف للصحفيين في الكويت إن الاتفاق النووي يؤكد نوايا إيران الحسنة مشددا على أن العالم يشهد انحسار حالة عدم الثقة بين إيران والغرب وتوجه بلاده نحو فتح صفحة جديدة تجاه توطيد علاقتها مع دول المنطقة "انطلاقا من النوايا الحسنة والجدية التي تتمتع بها تلك الدول" .

 

وفي محاولة لتهدئة مخاوف دول الجوار، نقل عن ظريف قوله إن الاتفاق لم يكن "على حساب أي بلد من بلدان المنطقة" مخاطبا دول الخليج العربي بالقول "كونوا على ثقة بأن ايران لا تخطوا اي خطوة تكون على حساب اي بلد من بلدانكم".

 

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إيرنا" أن ظريف سيتوجه بعد زيارة الكويت إلى سلطنة عمان التي تربطها علاقات صداقة مع إيران والقوى الغربية في الوقت نفسه.

 

ثمة خلافات قائمة بين إيران ودولة الامارات حول عدد من القضايا ومنها سيطرة طهران على الخليج، رغم ذلك، كانت الامارات من بين أوائل الدول التي سارعت للترحيب بالاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية الست.

 

وتسعى إيران حاليا إلى إنهاء النزاع مع الإمارات على جزيرة أبو موسى، حيث قال ظريف "سنتفاوض مع أصدقائنا في الإمارات على حل هذه المشكلة.

 

وكان وزير خارجية الإمارات عبدالله بن زايد آل نهيان قد قام بزيارة طهران الأسبوع الماضي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان