رئيس التحرير: عادل صبري 10:55 مساءً | الأربعاء 11 ديسمبر 2019 م | 13 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

جارديان: بإعادة بناء موقع للصواريخ.. كوريا الشمالية تبعث رسالة لواشنطن

جارديان: بإعادة بناء موقع للصواريخ.. كوريا الشمالية تبعث رسالة لواشنطن

صحافة أجنبية

القمر الصناعي التقط صورا لإعادة البناء في موقع إطلاق الصواريخ

جارديان: بإعادة بناء موقع للصواريخ.. كوريا الشمالية تبعث رسالة لواشنطن

بسيوني الوكيل 06 مارس 2019 12:06

كشفت صحيفة "جارديان" البريطانية أن كوريا الشمالية بدأت في إعادة بناء موقع لإطلاق صواريخ، مشيرة إلى أن بيونج يانج كان قد أزالته جزئيا في مبادرة للتعبير عن حسن النوايا بعد عقد أول قمة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الكوري الشمالي كيم جونغ أون في يونيو من العام الماضي بسنغافورة.

 

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإليكتروني أن صورا للقمر الصناعي أظهرت أن عملية إعادة البناء كانت قد نُفذت قبل قليل من القمة الثانية التي فشلت في هانوي الأسبوع الماضي، معتبرة أن نشر هذه الصور الليلة الماضية ساهم في إثارة المخاوف من أن جهود السلام باتت في خطر.

 

وحذر مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون من أنه في حال لم ينزع النظام أسلحته فإن نظام العقوبات القاسية القائم بالفعل سوف يزداد صرامة.

 

وقال بولتون في تصريحات لـ "شبكة فوكس بيزنس" إن واشنطن كانت تنتظر لترى إذا ما كانت "بيونج يانج"، التزمت بالتخلص من برنامج أسلحتها النووية وكل شيء مرتبط به.  

وأضاف:" إذا لم يكونوا يعتزمون فعل هذا، إذن أعتقد ان الرئيس ترامب كان واضحا جدا.. لن يتم تخفيف العقوبات الاقتصادية المدمرة المفروضة عليهم و سوف ننظر زيادة هذه العقوبات في الواقع."

 

وكانت قمة هانوي قد اختصرت الثلاثاء الماضي بعد أن فشل ترامب وكيم في التوصل لاتفاق بشأن نزع سلاح كوريا الشمالية النووي من أجل تخفيف العقوبات ولكن المسئولين في إدارة ترامب كانوا لايزالون يزعمون حتى يوم الثلاثاء أن هناك تقدم في عملية تقليص الخلافات.

 

واعتبرت الصحيفة أن الدليل الجديد على انهيار بعض خطوات بناء الثقة التي اتخذتها بيونج يانج بعد القمة الأولى في سنغافورة، وما صاحبها من تهديد بولتون يشير إلى أن إنجاز ترامب السياسي الأكثر فخرا بات في خطر.

 

وبعد أن كشف جهاز الاستخبارات في كوريا الجنوبية عن عملية إعادة البناء في محطة "سوهاي" لانطلاق الأقمار الصناعية، نشر موقعان مستقلان للأبحاث صورا ملتقطة بالقمر الصناعي تظهر أن فنيين من كوريا الجنوبية استعادوا الهيكل المتحرك الذي يستخدم في تحريك مركبات انطلاق الفضاء على القضبان وصولا لمنصة الإطلاق وجسر الإشارات.

 

وشدد محللون على أن أعمال إعادة الإنشاء لا تعني أن الإطلاق الجديد وشيك، مشيرين إلى أن موقع "سوهاى" يستخدم حتى الآن في إطلاق الأقمار الصناعية وليس الصواريخ الباليستية العابرة للقارات.

 

ومع ذلك فإن بعض التكنولوجيا التي تستخدم في إطلاق الأقمار الصناعية هي نفسها التي تستخدم في إطلاق الصواريخ الباليستية، ولهذا السبب منع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة كوريا الشمالية من تنفيذ عمليات الإطلاق الفضائية.

ويتوقع خبراء كوريا الشمالية أن عملية إعادة البناء في الموقع كانت مقصودة لتوجيه رسالة إلى واشنطن مفادها أن العلاقات من الممكن أن تكون سيئة جدا مرة أخرى في حال لم يحدث تقدم باتجاه تخفيف العقوبات.

 

وكتب أنكيت باندا الزميل في اتحاد العلماء الأمريكيين في تغريدة له :" ربما يكون هذا تذكير بالأوقات عندما كانت أسوأ وما يمكن أن تفقده في حال انهارت عملية التفاوض".

 

وعقد الرئيس الأمريكي والزعيم الكوري الشمالي قمة مشتركة في فيتنام يومي 27 و28 فبراير، بهدف بحث القضايا الخلافية بين البلدين وفي مقدمتها نزع أسلحة بيونج يانج النووية، ووقف التدريبات العسكرية الأمريكية مع كوريا الجنوبية.

وانتهت القمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، دون توقيع الوثيقة المشتركة التي كان مخططا لها مسبقا.

 

وكان من المتوقع أن يتم التوقيع خلال قمة هانوي على اتفاقيات تهدف إلى تعزيز السلام الإقليمي وتحسين العلاقات بين واشنطن وبيونج يانج، لكن ترامب أشار إلى أن الطرفين فضلا تأجيل ذلك.

 

ويرى مراقبون أن القمة بين ترامب وكيم انهارت بسبب خلافات بشأن مدى استعداد كوريا الشمالية للحد من برنامجها النووي ودرجة استعداد الجانب الأمريكي لتخفيف العقوبات عنها.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان