رئيس التحرير: عادل صبري 12:11 مساءً | الأربعاء 02 ديسمبر 2020 م | 16 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

تليجراف: الانقلاب يشيد نصبا تذكاريا لقتلاه

في الذكرى الثانية لمجزرة محمد محمود

تليجراف: الانقلاب يشيد نصبا تذكاريا لقتلاه

مصطفى السويفي 18 نوفمبر 2013 16:56

تحاول سلطة الانقلاب كسب قلوب وعقول المصريين بإقامة نصب تذكاري لشهداء الثورة في مواقع احتجاج شهيرة، بالرغم من أن هؤلاء القتلى سقطوا برصاص الجيش والشرطة.

 

هكذا سخرت صحيفة (ذا تليجراف) البريطانية في عددها الصادر الاثنين من احتفال حكومة الانقلاب اليوم بوضع حجر الأساس لنصب تذكاري في ميدان التحرير، قبل يوم واحد من ذكرى مجزرة محمد محمود.

 

وقالت الصحيفة إن من المفارقات المثيرة للسخرية أن تعلن السلطات عن تشييد النصب التذكاري عشية الذكري الثانية لمجزرة شارع محمد محمود.

 

ليس هذا فحسب، وإنما فقد عدد من المتظاهرين أعينهم برصاص قناصة، لاسيما الملازم محمود صبحي الشناوي، الذي وصف "بقناص العيون" والذى أدين في وقت لاحق بعد ثبوت تعمده قنص عيون المحتجين، بحسب الصحيفة.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن هذا هو النصب الثاني، ففي وقت سابق من الشهر الجاري، انتهت سلطة الانقلاب من تشييد نصب أمام مسجد رابعة العدوية الذي شهد هو الآخر واحدة من أبشع المجازر.

 

وأضافت "في أغسطس الماضي فضت قوات الجيش والشرطة اعتصام رابعة بالقوة، ما أسفر عن مقتل أكثر من 600 من رافضي الانقلاب، بحسب الأرقام الرسمية، ثم أقامت نصبا عبارة عن سلاحين يمثلان الشرطة والجيش، يحرسان عينا مصنوعة من الحجر، وترمز إلى الشعب".

 

الخطوة أثارت غضب بعض الحركات الثورية الشبابية التي تناهض المجلس العسكري السابق والحالي.

 

من جانبها، تهكمت سالي تومة، وهي ناشطة ثورية من سلطة الانقلاب، بقولها "القاتل يشيد نصبا تذكاريا لضحاياه"، لكنها انتقدت في الوقت ذاته قرار الإخوان إحياء هذه الذكرى، بالرغم من أنها لم تشارك في هذه الاحتجاجات الدامية.

 

ومنذ استيلائه على السلطة في انقلاب عسكري في الثالث من يوليو الماضي- والكلام للصحيفة البريطنية- يحاول الجيش ايهام الرأي العام بأنه يعمل وفق مبادئ ثورة الخامس والعشرين من يناير ضد نظام حسني مبارك، بالرغم من أنه كان نفسه جنرالا عسكريا. 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان