رئيس التحرير: عادل صبري 10:40 مساءً | الأربعاء 23 سبتمبر 2020 م | 05 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

كاتب بريطاني: مع وصوله للشرق الأوسط.. العالم على فوهة بركان كورونا

كاتب بريطاني: مع وصوله للشرق الأوسط.. العالم على فوهة بركان كورونا

صحافة أجنبية

فيروس كورونا يهدد بشدة الشرق الأوسط

كاتب بريطاني: مع وصوله للشرق الأوسط.. العالم على فوهة بركان كورونا

إسلام محمد 26 مارس 2020 21:37

حذر كاتب بريطاني من كارثة قادمة من الشرق الأوسط، بسبب فيروس كورونا" target="_blank">فيروس كورونا الذي يجتاح العالم، خاصة مع تهالك الأنظمة الصحية في الكثير من تلك الدول التي تعاني من صراعات جعلتها قنبلة موقوتة.

 

وقال الكاتب ديفيد جاردنر، في مقال نشرته صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية إن الشرق الأوسط قد يواجه كارثة، ووصول فيروس كورونا" target="_blank">فيروس كورونا يعني "كل الرهانات متوقفة"، والعالم على حافة الكارثة.

 

واستشهد الكاتب بتحذير جون ألترمان، مدير برنامج الشرق الأوسط في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن، بتحذيره من خطوة الوضع في الشرق الأوسط، حيث حذر من موت أكثر من 20 مليون لاجئ ومشرد.

 

وأوضح أن الحرب الأهلية في سوريا شتت نصف سكان البلاد، ومنذ عام 2011، حوالي 6 ملايين في الخارج، لا سيما تركيا ولبنان والأردن، 6 ملايين نزحوا داخليًا، وهؤلاء يجب إضافتهم لأكثر من مليون نازح منذ ديسمبر في إدلب.

 

ووفقًا للأمم المتحدة، لا يزال هناك ما يقرب من مليوني عراقي داخل هذا البلد شردتهم دورة المذبحة منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003، وفي إيران، وهي واحدة من أسوأ الدول التي ضربها الوباء، لا يزال هناك ما يقدر بنحو 3 ملايين لاجئ من 40 سنوات من الصراع في أفغانستان.

 

وفي اليمن، أفقر دولة عربية، حيث شن تحالف بقيادة السعودية حربًا مدمرة ضد المتمردين المدعومين من إيران منذ عام 2015، نزح 4 ملايين شخص وسط المجاعة ووباء الكوليرا.

 

هذا البحر من النفوس الضائعة ضعيف بشكل غير عادي، وضعفت أجهزتهم المناعية بسبب سوء التغذية والرعاية الصحية الهزيلة، إن وجدت، ومع عدم الاستقرار أو عدم وجود مأوى في بعض الأحيان (كما هو الحال في إدلب).

 

وقال أحد مسؤولي الأمم المتحدة في المنطقة، "العاصفة المثالية تتجمع، تواجه العديد من البلدان حول العالم طفرات في حالات العدوى ولكن يمكن لمعظمها رؤيتها، ولكن هنا يوجد خطر بأن نستيقظ ذات يوم ونجد مئات ومئات الآلاف ضربتهم العدوي ولا يوجد شيء تقريبًا للقيام به."

 

التباعد الاجتماعي، حتى الصابون والماء، من الكماليات للعديد من هؤلاء اليائسين، كذلك هي المعلومات عن محنتهم، حتى الآن، يبدو أنه لم يتم الإبلاغ عن حالة واحدة بين اللاجئين السوريين، وهذا في حد ذاته يحكي قصة.

 

النظرة المستقبلية للمنطقة قاتمة، وتواجه أزمة نقدية مع انهيار عائدات النفط وتدفقات التحويلات، الفيروس يربك شبكات التجارة المغمورة التي أبقت هذه الدول الغارقة أكثر أو أقل طافية، ومتمسكون بأشكال شرعية ممزقة، فإن حكامهم لا يرغبون في إثارة المزيد من الشعوب. 

 

الرابط الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان