رئيس التحرير: عادل صبري 02:00 مساءً | الجمعة 22 يناير 2021 م | 08 جمادى الثانية 1442 هـ | الـقـاهـره °

جامعة المنصورة.. الأمن وطلاب المعارضة: "إذن هي الحرب"

جامعة المنصورة.. الأمن وطلاب المعارضة: إذن هي الحرب

شباب وجامعات

جامعة المنصور

بالصور..

جامعة المنصورة.. الأمن وطلاب المعارضة: "إذن هي الحرب"

هبة السقا 09 أكتوبر 2014 13:31

ساعات معدودة تفصل جامعة المنصورة عن دخول "موسم الاشتباكات الكبير" بين طلاب المعارضة وقوات الأمن، حيث كانت الجامعة إحدى أكثر الجامعات احتكاكا بين الطرفين خلال السنة الدراسية الماضية، مما تسبب في اقتحام الشرطة للحرم الجامعي أكثر من مرة، لتبدو حاليا في حالة الهدوء الذي يسبق العاصفة.

وعقب تولي الدكتور محمد القناوي رئاسة الجامعة خلفا للدكتور السيد عبد الخالق الذي تولى حقيبة التعليم العالي، أصدر عدة قرارات علي راسها الاستعانة بشركات أمن خاصة لتامين الجامعة مع حلول العام الدراسي الجديد، بالإضافة إلى تحديد مواعيد ثابتة للدخول والخروج من والي الحرم الجامعي.

وقام القناوي بعقد اجتماع مع عدد من طلاب القوي السياسية ورؤساء اتحادات الطلاب بالجامعة لمناقشة مطالبهم، وقال محمد وحيد، نائب رئيس اتحاد كلية الأسنان وعضو بحركة طلاب مصر القوية، إن الاجتماع بحث ملف الطلبة المعتقلين وكفية التعامل مع جميع الطلاب دون إقصاء أو تهميش لأحد، والتعبير عن رأيهم بسلمية، بالإضافة إلى سعيهم للتنسيق لعقد مؤتمر طلابي لإعادة ما وصفه بالثقة بين الطلاب وإدارة الجامعة.

الأمن: جاهزون

من جهته، أكد اللواء محمد الشرقاوي، مدير أمن الدقهلية، أن قوات الأمن جاهزة للتدخل لفض أي عمليات عنف أو شغب قد تنشب داخل الجامعة، موضحا أن هناك تعاونا بين قوات الأمن وإدارة الجامعة وتم وضع خطة أمنية محكمة لمواجهة أي أعمال "تخرج عن النص".

وأشار إلي أن هناك أكمنة ثابتة سيتم نشرها بالقرب من بوابات الجامعة المختلفة علي مدار اليوم الدراسي، كما أنه تم تدريب رجال الأمن الإداري للجامعة على كيفية التعامل مع أحداث الشغب حال حدوثه.

"ضد الانقلاب" تتوعد

من ناحية أخرى أعلنت حركة "طلاب ضد الانقلاب" عن استقبالها للعام الجديد بتظاهرات رافضة لما اطلقوا عليه الانقلاب العسكري والمطالبة بالإفراج عن الطلاب المعتقلين تحت عنوان "لسه الكلمة للثوار".

وأصدرت الحركة بيانا موجها للطلاب جاء به: "مر عامنا النضالي الأول بما حمله من أفراح وأحزان وصمود وتحدٍ واعتقالات أثبتم  فيه أن الكلمة العُليا لكم، فلم تخشوا اقتحامات ولا اعتقالات وكنتم أهلاً للمسئولية، ونحن على مشارف عامٍ جديد فقدنا فيه الكثير، منهم من ارتقى للسماء حيثُ الحياة الأبديّة التي لا زيف فيها ولا ظلم، ومنهم من يقبع خلف القضبان ينتظر أن يكن بيننا حرًا طليقًا".

وتابع الطلاب في بيانهم "ها نحن عدنا من جديد فاستعدوا وأروا الله من أنفسكم خيرا"، معلنين خروجهم بتظاهرات حاشد الأحد المقبل داخل الحرم الجامعي متوعدين بالتصعيد.

بدورهم، أعلن عدد من الطلاب استعدادهم لاستقبال الدراسة بعد حالة من الغضب التي انتابت البعض حول قرار تاجيل الدراسة، حيث قال "عمرو محمد"، طالب بالفرقة الثالثة بكلية الحقوق، إن قرار تأجيل الدراسة لن يحد من اندلاع التظاهرات التي من الممكن ان يقوم بها المعارضون والتي تخشاها قوات الأمن وإدارة الجامعة، بينما أبدت مروة عبد العزيز، طالبة بالفرقة الثانية بكلية التجارة، تخوفها من اندلاع تظاهرات أو أعمال عنف، كما حدث في العام الماضي.

لكن رامي محمد، طالب بالفرقة الرابعة بكلية العلوم، أبدى ثقته في قدرة قوات الأمن وإدارة الجامعة على احتواء أي أعمال عنف أو مظاهرات هذا العام.

"أول بنش"

وفي سياق متصل أعلنت حركة طلاب مصر القوية تدشين حملة تحت عنوان "أول بنش" لاستقبال الطلاب الجدد وتعريفهم بنظام الكليات وشرح معلومات مبسطة عن الجامعة وكلياتها.

كما دشن الطلاب "هاش تاج" علي موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك، تحت عنوان  "أول سنة جامعة" لاستقبال العام الدراسي الجديد.ودعت الحركة الطلاب بمختلف الفرق الجامعية بالتفاعل والتدوين علي الهاش تاج، وكتابة أولي ذكريات لهم بالجامعة وتسديد بعض نصائحهم للطلاب الجدد عن أول سنة جامعة.


 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان