رئيس التحرير: عادل صبري 11:34 صباحاً | الثلاثاء 11 أغسطس 2020 م | 21 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

"اتحاد الأزهر": الطلاب أضرموا النار لتفادي الغاز

اتحاد الأزهر: الطلاب أضرموا النار لتفادي الغاز

شباب وجامعات

اشتباكات المدينة الجامعية للأزهر

أكد أن الأمن أمطرهم بالخرطوش..

"اتحاد الأزهر": الطلاب أضرموا النار لتفادي الغاز

القاهرة - عمرو عبدالله 21 نوفمبر 2013 13:25

سادت حالة من الجدل بعد اقتحام قوات "الأمن" ليلة أمس المدينة الجامعية للبنين بين مؤيد ومعارض؛ ففي حين أعرب عدد من الطلاب عن قبولهم تدخل الأمن قي المدينة الجامعية لفرض السيطرة بعدما أضرم الطلاب النار في أجزاء من مباني المدينة، رفض آخرون تدخل الأمن بحجة أن للجامعات حرمتها.

من جانبها، حاولت "مصر العربية" معرفة تفاصيل أسباب اشتباكات أمس، فقال مصطفي محفوظ طالب بالفرقة الثالثة بكلية الهندسة: إن عددًا من الطلاب قاموا بتنظيم تظاهرات بعد أداء صلاة العشاء خارج المدينة فقطعوا خلالها الطريق لمدة تقارب النصف ساعة، فما كان من قوات الأمن إلا وتدخلت لفض التظاهرة، عبر إطلاق قنابل الغاز المُسيل للدموع، ما جعل الطلبة يشعلون النار في بعض الأشجار ليخففوا من تأثير الغاز. مشيرًا إلى أن الاشتباكات استمرت وتصاعدت حتى تم استخدام طلقات الخرطوش.


ووصف عضو اتحاد طلاب الأزهر محمد وهيب- مسئول ملف الانتهاكات والاعتقالات بالأزهر، ما حدث بالأمس بالجريمة، محملاً مسئوليتها لشيخ الأزهر ورئيس الجامعة أسامة العبد، مُعربًا عن دهشته لتصرفات الأمن إزاء تظاهرة سلمية لم تخرج عن الإطار الذي حدَّده القانون. مؤكدًا أن الشباب أضرم النار في أشجار المدينة بسبب كمية الغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الأمن، الأمر الذي رد عليه الأمن بوابل من الخرطوش، أدى إلى إصابة الكثير فضلاً عن مقتل عبدالغني.


ونفى عبدالله فتحي طالب بالفرقة الرابعة كلية الدعوة ما تناقلته وسائل الإعلام، أن يكون سبب تدخل الأمن في المدينة الجامعية جاء لإخماد النيران التي أشعلها الطلاب، بل كان يريد بحسب وصفه كسر شوكة طلاب الأزهر وترهيبهم وإثنائهم عن التظاهر.


فيما قال بلال أحمد الفرقة الأولى كلية الدعوة: إنهم أخلوا مبني أبوبكر القريب من مدخل المدينة بعدما امتلأ بالدخان المسيل للدموع، معربًا عن أسفه لتحول المدينة الجامعية ليلة أمس إلى ساحة قتال، مطالبًا بضرورة التوقف عن التظاهر قليلاً حتى تهدأ الأمور.


بينما رفض أفراد الأمن الموجودون على بوابة المدينة التعليق على أحداث أمس .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان