رئيس التحرير: عادل صبري 10:14 صباحاً | السبت 18 يناير 2020 م | 22 جمادى الأولى 1441 هـ | الـقـاهـره °

بوهاري يتصدر السباق الرئاسي في نيجيريا

 بوهاري يتصدر السباق الرئاسي في نيجيريا

شئون دولية

محمد بوهاري

بوهاري يتصدر السباق الرئاسي في نيجيريا

وكالات 31 مارس 2015 05:05

 

 احتل مرشح المعارضة في نيجيريا محمد بوهاري صدارة مبكرة في الانتخابات الرئاسية يوم الاثنين مع فرز الأصوات في 16 من أصل 36 ولاية.

وفاز بوهاري في 10 ولايات بينما فاز الرئيس الحالي جودلاك جوناثان في ست ولايات، بحسب النتائج الأولية التي أصدرتها اللجنة الانتخابية.

تنافس في الانتخابات 14 مرشحا على منصب رئيس الدولة ذات أكبر تعداد سكاني في أفريقيا. وتحتدم المنافسة بين جوناثان57 عاما الذي قاد نيجيريا منذ عام 2010 وبوهاري72 عاما الحاكم العسكري سابقا.

كما أدلى سكان نيجيريا بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية التي يتنافس فيها 739 مرشحا على 109 مقاعد في مجلس الشيوخ و1780 مرشحا على 360 مقعدا في الجمعية الوطنية.

ومن المتوقع أن يستحوذ كل من حزب جوناثان حزب الشعب الديمقراطي والمؤتمر التقدمي بقيادة بوهاري ،وهو تحالف لأكبر ثلاثة أحزاب معارضة في نيجيريا، على أكبر عدد من مقاعد البرلمان.

وخرجت مظاهرات في عدة ولايات جنوبية بدعوى حدوث تلاعب في العملية الانتخابية لصالح حزب الشعب الديمقراطي وللمطالبة بإعادتها.

وذكرت تقارير تلفزيونية أن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع على مجموعة من النساء المتظاهرات في بورت هاركورت عاصمة ولاية ريفرز في محاولة لوقف مسيرتهن إلى مقر اللجنة الانتخابية .

وقالت منظمة ذا نيجيريا سيفيل سوسايتي سيتويشن روم وهي منظمة محلية لمراقبة سير الانتخابات تعمل بتمويل من الولايات المتحدة إنها تلقت بلاغات بمحاولة ساسة استغلال أجهزة الأمن الوطني للتلاعب في فرز الأصوات.

وأشارت جنيفر لين، وهي من هيئة أمريكية لمراقبة الانتخابات، إلى وجود صعوبات في توافر وتامين بطاقات الاقتراع والعبث بمواد الانتخابات في ولاية ريفرز.

ورفض الحزب الحاكم النيجيري ادعاءات بالتدخل في عملية فرز الأصوات، وذلك بعدما ذكر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ووزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند في بيان مشترك إن هناك مؤشرات مزعجة تتعلق بإمكانية التدخل السياسي العمدي في عملية الفرز النهائي للأصوات.

ودعا المتحدث باسم حزب الشعب الديمقراطي فيمي فاني كايودي، كيري وهاموند إلى تقديم الدليل على حدوث تلاعب.

ومرت الانتخابات بشكل سلمي إلى حد كبير رغم وقوع بعض احداث العنف ، حيث قتل 29 شخصا في هجمات نسبت مسؤوليتها إلى جماعة "بوكو حرام" الإسلامية المتشددة.

وللفوز ، يحتاج المرشح الرئاسي الحصول على أكثر من نصف عدد الأصوات على المستوى القومي ، وعلى 25% على الأقل من الأصوات في ثلثي الولايات النيجيرية البالغ عددها 36 ولاية . وفي حال عدم حصول أي مرشح على هذه النسب في الجولة الأولى من الانتخابات ، يتطلب الأمر إجراء جولة إعادة لا يلزم الفوز فيها سوى بأغلبية بسيطة.

وتأجلت الانتخابات لستة أسابيع عن موعدها الأصلي في 14فبراير الماضي ، خوفا من هجمات جماعة بوكو حرام التي قتلت نحو 14 ألف شخص منذ عام 2009.

أخبار ذات صلة:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان